كتلة "فلسطين الموحّدة" الانتخابية: نسعى لكسر حالة التفرّد في قيادة شعبنا..

31.03.2021 04:29 PM

رام الله – وطن: قال رئيس كتلة فلسطين الموحدة الانتخابية د. أحمد الطميزي، إن القائمة تشكّلت من نخبة من المستقلين الأطباء والأكاديميين والنساء والشباب وحراكات مجتمعية، لكسر حالة التفرد في قيادة شعبنا الفلسطيني الذي يعاني من الاحتلال والانقسام.

وأوضح الطميزي خلال مؤتمر صفحي عقد في مقر شبكة وطن الإعلامية، مساء الثلاثاء، أن الكتلة تتكون من 25 عضوا وسُجلت رسميا لدى لجنة الانتخابات المركزية، بهدف التغيير الحقيقي على الأرض عبر العمل على إنهاء الإنقسام، وتلبية المطالب العادلة لشعبنا، بالتوازي مع مقاومة الاحتلال والوصول الى تحقيق الدولة المنشودة وعاصمتها القدس الشرقية.

وتابع: نحن منفتحون على جميع الكتل المشاركة في هذه العملية الانتخابية، وللعمل المشترك من أجل ايجاد الحلول العادلة للمواطن الذي يعاني الويلات.

وتابع: أكثر من 80% من القائمة مهنيين وأكاديميين، مردفا: المجلس التشريعي يسن القوانين، وبالتالي فإن المطلوب أعضاء للمجلس مهنيين ومختصين وأكاديميين في الطب والزراعة وغيرها من مجالات وقطاعات الحياة الهامة.

وأضاف: جميع المرشحين في الكتلة من الطبقة الوسطى والأقل دخلا في المجتمع، ولسنا من الطبقة البرجوازية، ونعي تماما معاناة شعبنا، وسنكون أفضل من يمثل همومهم.

من جهتها قالت المرشحة الثانية على القائمة، أماني خندقجي – حمادنة إن "كتلة فلسطين الموحدة مستقلة تماما، وبرنامجها وطني، وتهتم بالجانب الاجتماعي، وسنعمل على تطوير التعليم والصحة والخدمات التي يتلقاها المواطن من الجهات كافة.

وتابعت: سجلنا القائمة ظهر اليوم ورقمها الانتخابي 28.

وأوضحت أن أكثر من 95% من أعضاء الكتلة الانتخابية هم من فئة الشباب والطبقة الوسطى وهم الأقرب لهموم الشعب، مردفة: نحن لسنا بديل لأي حزب سياسي، وقاعدتنا الأساسية هي الشباب لأننا نريد نفسا جديدا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير