نقابات المهن الطبية لوطن: سنتوقف عن العمل بمراكز فحص كورونا الأربعاء المقبل إذا لم تستجب الحكومة لمطالبنا

07.03.2021 11:32 AM

وطن- وفاء عاروري: أكد المسؤول الإعلامي لاتحاد نقابات المهن الطبية رامي الخضور لوطن، أنه ابتداء من يوم الأربعاء المقبل سيتوقف أخصائيو الطب المخبري عن إجراء فحوصات الكورونا في مراكز الفحص الحكومية، ولن يتم إجراء أي فحوصات للمواطنين إلى حين تلبية الحكومة مطالب النقابات المهنية.

وأوضح الخضور خلال "برنامج شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري، عبر شبكة وطن الإعلامية، أن على الحكومة أن تستغل هذه الفرصة من الوقت وتستجيب لمطالب النقابات الصحية والتمريض والقبالة وموظفي الخدمات الصحية، لأنه إذا وصلنا لهذا التاريخ ستكون هناك كارثة للأسف الشديد.

وكان اتحاد نقابات المهن الصحية والتمريض، ونقابة التمريض والقبالة، ونقابة موظفي الخدمات الصحية، أعلنت أمس السبت، استمرارها بالإضراب في كافة المراكز الصحية الحكومية باستثناء الحالات الطارئة، والعاملين بمراكز علاج كورونا.

وقد انضم اليوم الاحد العاملون في مراكز سحب وفرز وتسجيل والابلاغ عن كورونا للإضراب في الرعاية الصحية الأولية دون استثناء مع عدم الحضور إلى العمل، مع الإشارة إلى أن العاملين بمراكز علاج كورونا يستمرون في عملهم كالمعتاد، حتى يوم الأربعاء.

وقال الخضور إن هذا التصعيد جاء بعد أن ضربت الحكومة بعرض الحائط مطالب النقابات، وتآمرت على النقابات في الوقت الذي كان فيه من المفترض أن تقف الى جانبها وتدعمها، ولا تميز بين نقابة وأخرى.

وأوضح أن هذا التمييز يتمثل في موافقة الحكومة على إعطاء الأطباء علاوات على مجابهتهم كورونا واستثنائها التمريض والأشعة والمختبرات والتخدير وعمال النظافة والفئات الأخرى المهمشة في هذه الوزارة.

وقال: "كان لا بد أن يكون حجم الرد بحجم المؤامرة التي تآمرت بها الحكومة على هذه النقابات، فهي تآمرت على حقوقنا وسلّطت أعوانها لشتم الكوادر الطبية والصحية على صفحات مشبوهة والتهجم على قيادة النقابات في فلسطين، في حادثة غير مسبوقة في تاريخنا.

وأضاف: كنا نقدم خدمة مجانية بدون أي مقابل عندما طلبت منا الحكومة ذلك وقالت إننا يجب ان نكون يدا واحدة وقرارنا واحد والهدف واحد، ولكن الان نقول للحكومة هذا ليس عملنا أن نقوم بإبلاغ مريض كورونا ونعطيه استشارة طبية عندما يقول لنا انه يعاني من اعراض، فنحن فنيو أشعة او أخصائيو تصوير طبي ولسنا أطباء لإعطاء الاستشارات الطبية للمرضى، ولكننا كنا نقوم بذلك من باب التعاون والقيام بواجبنا تجاه مرضانا وتعاوننا مع الحكومة.

وأكد أن هذا عمل الأطباء بالأساس، ولكن لأن الحكومة لا تريد تعيين طواقم طبية وصحية استعانت بهذه النقابات التي لبت واستجابت لطلبها، في إنقاذ المرضى. مشيرا إلى أن الحكومة في النهاية تنكرت لهذا كله.

وبين أن مراكز سحب وتبليغ المصابين بكورونا لا تزال تعمل ولم تغلق، ولكن من يعمل فيها هم الاطباء وحدهم.

وقال: النقابة منذ عامين تعاني وتذوق الأمرين ولا أحد يقدر ذلك، ونحن الأن نقول للمرضى عليكم أن تعذرونا في النقابات، نحن نوجه هذا التصعيد ضد الحكومة وسياستها الفاشلة في التعامل مع جائحة كورونا.

وأضاف: نحن لا نريد إلا المساواة والعدالة من قبل وزارة الصحة، وأن نأخذ حقوقنا التي وقعنا عليها وتم تنفيذها لنقابة الأطباء الذين نحييهم على صمودهم، ولكن في المقابل تنكرت الحكومة لحقوق النقابات المهنية والإداريين، الذين يشكلوا 8500 موظفا أي 90% من الموظفين.

وأشار إلى أن ما تطالب به النقابات المهنية هي علاوة طبيعة العمل والمخاطرة وهناك حقوق إدارية أخرى لأنه لا يعقل أن يتقاضى بعض الموظفين في وزارة الصحة 500 شيكل فقط في الشهر!

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير