الخارجية: تلقينا موافقة شفهية من الجزائر وننتظر الموافقات الخطية لدخول الطلبة

طلبتنا في جامعات الجزائر يناشدون الرئيس والحكومة عبر وطن لحل قضيتهم للسفر واستكمال دراستهم.. ويهددون بالاعتصام أمام مجلس الوزراء

28.01.2021 10:42 AM

 وطن: ناشد طلبة فلسطينيون في الجامعات الجزائرية، الرئيس عباس والحكومة، إلى التعجيل بحل مشكلتهم، والعمل على عودتهم لإكمال تعليمهم الجامعي، أسوة بطلبة الدول الأخرى.

وناشد فارس انفيعات، المتحدث باسم الطلبة الفلسطينيين في الجزائر، بالمسارعة في إجراءات عودتهم، كون الفصل الدراسي الثاني قد انتهى، دون تمكنهم من الاتحاق بجامعاتهم.

وخلال حديثه لبرنامج شد حيلك يا وطن، الذي تقدمه ريم العمري، عبر شبكة وطن الإعلامية، قال انفيعات " سجلنا في موقع وزارة الخارجية وكنا ننتظر حلا لمشكلتنا، وانتهى الفصل الدراسي الثاني ولم نخرج بعد".

ولفت انفيعات إلى انهم يوجهون مناشدات منذ عدة شهعور للسفارة الفلسطينية في الجزائر، وللسفير أمين مقبول، لمساعدتهم وإيجاد حل لهم، لكن دون أي ردود إيجابية.

وتابع "كل ما نتلقاه هي وعود وتعهدات لا تتبعها أية افعال جدية".

وقال انفيعات إن السفارة الفلسطينية في الجزائر قامت مؤخرا بحظر الطلبة من التعليق على موقعها عبر فيسبوك.

ولفت إلى ان الطلاب الأردنيين وصلوا الجزائر، وتمت لهم كل الترتيبات، ولكن بقي الطلبة الفلسطينيون عالقين.

وهدد انفيعات بتنفيذ اعتصام يوم الإثنين أمام رئاسة الوزراء برام الله، حتى يتم حل قضيتهم، ومساءلة المقصرين في السفارة بالجزائر.

من جهته، قال أحمد الديك، المستشار السياسي لوزارة الخارجية وشؤون المغتربين، بأن الإشكالية تتعلق بقرار عدد من الدول، ومنها الجزائر، عدم استقبال اي من الوافدين سواء كانوا طلبة أو زوارا، في إطار التشديدات لمحاربة كورونا.

وأشار أن الخارجية أحصت كل طلبتنا في الجزائر، وحصلت لهم على الموافقة للدخول، لكن قبل الرحلة بيومين أبلغنا من الجزائر بأنه لا يسمح للطلبة بالدخول.

وأردف "نتواصل بشكل يومي وبانتظار كتاب خطي مطبوع من الجهات الجزائرية المختصة باسم كل طالب فلسطيني، من أجل ترتيب دخولهم، وان ذلك قد يتم في اية لحظة كون الموافقة الشفهية قد تمت.

وطمأن الديك الطلبة في الجزائر بان وزارة التعليم الجزائرية تعهدت بأن لا يضيع هذا العام عليهم، حيث اعتمدوا ملحقا دراسيا لهم وسيتم بعد ذلك تقديم الامتحانات النهائية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير