يسلط الضوء على ظاهرة فوضى السلاح ونتائجها الكارثية

الهيئة المستقلة تطلق فيلماً استقصائيا بعنوان "الشر من شرارة"

13.01.2021 03:32 PM

رام الله- وطن: انطلاقا من أهمية رصد واقع الحق بالحياة في فلسطين خاصة مع انتشار ظاهرة فوضى السلاح العشوائي وما تخلفه من مآسي وضحايا وآثار سلبية على مختلف فئات المجتمع، تطلق الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" فيلما استقصائيا بعنوان (الشر من شرارة)، يسلط الضوء على هذه الظاهرة التي تُزهق أرواح الأبرياء ما بين نساء وأطفال وشيوخ ورجال.

ويبث الفيلم والذي يأتي ضمن حملة تنفذها الهيئة، لتعزيز سيادة القانون والسلم الأهلي والحد من فوضى السلاح وأخذ القانون باليد، يوم الأحد 17-1-2021 في تمام الساعة 4 عصراً على شبكة وطن الإعلامية الجهة المنتجة للفيلم.

ويبدأ الفيلم بالتركيز على البعد الإنساني لضحايا فوضى السلاح، مسلطاً الضوء على ضحايا ظهرة فوضى السلاح في مختلف مدن ومخيمات وبلدات الضفة الغربية، وآصارها السلبية على مختلف مئات المجتمع وليس أقلها فقدان الشعور بالأمان، ومطالبتهم الأجهزة الأمنية تحمل مسؤولياتها في وقف مظاهر الفوضى والفلتان.

ويعرض الفيلم أعداد ضحايا فوضى السلاح في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال العام 2020، والطرق والوسائل التي يتم من خلالها دخول السلاح العشوائي الى داخل التجمعات السكانية الفلسطينية، وأثمان هذه الأسلحة، وصولا الى الهدف الرئيسي من وراء انتشارها.

ويتضمن الفيلم مساءلة للمستوى الأمني الذي اعترف بالتقصير في تتبع ظواهر الفوضى وضعف المعالجات والسياسات الرادعة، والتي ساهمت بشكل كبير في انتشار السلاح بطريقة عشوائية.

ويسلط فيلم الهيئة المستقلة الضوء على مبادرات شبابية بناءة تهدف الى حل المشكلات والنزاعات العائلية قبل تفاقمها في بعض المناطق المصنفة سي وفقا لتقسيمات أوسلو، في ظل غياب أي تواجد أمني فلسطيني فيها. 

ويأتي الفيلم (الشر من شرارة) ضمن حملة تنفذها الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، لتعزيز سيادة القانون والسلم الأهلي للحد من فوضى السلاح وأخذ القانون باليد، للضغط باتجاه وقف هذه ظاهرة، وفي سياق هذه الحملة نفذت الهيئة مجموعة من ورشات العمل مع العديد من المستويات الرسمية والشعبية والفعاليات الوطنية باتجاه مناقشة هذه الظاهرة وآثارها وتداعياتها المدمرة، اضافة لمواد إعلامية توعوية ولافتات إعلانية في مختلف محافظات الوطن.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير