"قرار وقف التحويلات هو قتل لجميع مرضى السرطان بدم بارد"

أهالي الأطفال مرضى السرطان يطالبون عبر "وطن" بعودة التحويلات الطبية إلى مشافي الداخل بشكل فوري لإنقاذ أبنائهم

06.01.2021 10:32 AM

رام الله- وطن: طالب فهد الفوارعة والد طفلة مريضة بالسرطان، والمتحدث باسم أهالي الأطفال مرضى السرطان، بعودة التحويلات الطبية إلى مشافي الداخل المحتل بشكل عاجل وفوري، لأنّ حياة المرضى على المحك، وقرار وقف التحويلات هو قتل لجميع مرضى السرطان بدم بارد.

وقال الفوارعة، لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري، إن مريض السرطان ملزم باستكمال العلاج حتى يصل الى الشفاء، وتحويلنا إلى مشافي أخرى لتجري تجارب على أطفالنا خطير جدا.

وأشار إلى أن التحويل إلى مشافي الأردن مكلف جدا، إضافة إلى أنّ حجر 14 يوما خلال أزمة كورونا معاناة مضاعفة لنا وشبه مستحيلة.

وأوضح الفوارعة خلال حديثه إلى أن اعتصامات أهالي الأطفال المرضى التي بدأت منذ شهر 6 العام الفائت، مطالبين بإعادة التحويلات الطبية، وحينها تم إعطاؤنا تحويلات طبية خاصة لكل شخص بنفس اليوم، ولكن تفاجأنا قبل أسبوع من تصريح من مدير دائرة شراء الخدمة (التحويلات) هيثم الهدري، أنه تم إيقاف التحويلات الطبية وجاري العمل مع مشافي الأردن لاستقبال المرضى.

وأضاف: وعلى إثر هذا التصريح نظمنا أمس الثلاثاء وقفة سلمية أمام مجلس الوزراء، اعترضها 3 حواجز أمنية، ولكن في النهاية وصلنا وقابلنا رئيس الوزراء الذي أكد لنا أنه تم حل الإشكالية، ثم وتوجهنا الى دائرة شراء الخدمات وكان هناك مماطلة ولعب بالوقت.

مردفا: قال لنا الهدري إن كل حالة مرضية سوف تدرس على حدة، وعليهم التوجه الى أقرب مشفى حكومي لسكنهم وتقديم الأوراق اللازمة وعلى إثرها سيتم دراسة الحالة، ومعنى دراسة الحالة هي التحويل لمشافي الضفة! الأمر غير مقبول بالرغم من أننا مع توطين الخدمة الصحية والانفكاك الاقتصادي ولكن ليس على حساب مرضى السرطان وأرواحهم، فالتاريخ المرضي موجود في مشافيهم بالداخل المحتل، والمريض مشخّص لحالته المرضية معروف تاريخه المرضي والأدوية التي استخدمها ونقلة إلى مشفى آخر يعني الرجوع الى نقطة الصفر، ومريض السرطان لا يستطيع التحمّل.

وأشار إلى أن المماطلة تنهي حياة المرضى، فكل دقيقة و كل ثانية مهمة بالنسبة لهم. موضحاً أن تكاليف علاج 10 مرضى بالداخل قادرة على إنشاء مشفى كامل بكامل تجهيزاته بالضفة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير