أطفال بحاجة لعلاج.. مناشدات للرئيس والصحة عبر "وطن"

04.01.2021 11:03 AM

رام الله- وطن: استقبل برنامج "شد حيلك يا وطن" العديد من المناشدات العلاجية لأطفال بحاجة لتحويلات طبية لاستكمال علاجهم.

عائلة الطفل أمين علاء هوارين من بلدة الرام، ناشدت أصحاب القرار والاختصاص وكل أصحاب الضمائر الحية للتدخل العاجل من أجل تحويل طفلهم أمين والذي يبلغ من العمر 3 أعوام ونصف، إلى مستشفى في الداخل المحتل، لاستكمال العلاج.

إذ يعاني الطفل أمين من شلل نصفي، بعد إجراء 7 عمليات جراحية له، وعمليتين علاج طبيعي في رام الله والمقاصد، كان لها آثارا سلبية على صحته وبلا فائدة، ولهذا توجهت العائلة عبر "شبكة وطن الإعلامية" إلى أصحاب القرار للاستجابة لمناشدتهم الإنسانية وذلك أملاً بشفاء الطفل قبل فوات الأوان.

وقال علاء هوارين والد الطفل أمين، الآن يمكن إجراء عملية له في مشفى بالداخل، وهناك مؤسسة تكفلت بكلفة العملية، ولكن تبقى كلفة العلاج الطبيعي علينا، ونناشد منذ اكثر شهر الرئيس لكن لم ألقَ أي ستجابة.

ولفت إلى أن علاج ابنه الآن ممكن، لكن عندما يكبر سيصبح الأمر صعبا.

وتابع، تواصلت مع وزيرة الصحة وقالت إن صلاحيات التحويل عند رئاسة الوزراء، وهيثم الهدرة مسؤول التحويلات الطبية قال لي أن اختار أي من مشافي الضفة لإجراء العملية.

وناشد هوارين الحكومة ووزراة الصحة منحهم كلفة العلاج الطبيعي، لأن الطبيب في "تل هشومير" اشترط أن يكون هو المشرف على جلسات العلاج الطبيعي لابنه لضمان نجاحها.

 

الطفلة رفيف سوالمة بحاجة لزراعة نخاع شوكي

وفي حالة أخرى، تخص الطفلة رفيف سوالمة والتي تبلغ من العمر أربعة أشهر ، والتي ولدت وهي تعاني من مشكلة صحية في النخاع الشوكي، وتحتاج لزراعة نخاع شوكي بشكل عاجل، وتعاني من نقص المناعة نتيجة حاجتها الملحة لزراعته.

وبسبب نقص المناعة أصيبت الطفلة رفيف بفيروس كورونا مرتين أثناء مكوثها في مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس لتلقي العلاج، قبل تحويلها إلى مستشفى المقاصد في مدينة القدس، الذي رفض استقبال الطفلة بسبب إصابتها بالفيروس، الأمر الذي زاد من معاناة الطفلة وعائلتها.

تقول رواء سوالمة، والدة رفيف، إن هذا النوع من العمليات تجرى فقط في مستشفى "هداسا "، ناشدنا الرئيس وطرقنا العديد من الأبواب دون جدوى.

ولفتت إلى أن كل يوم تأخير في إجراء العملية، سيضاعف من مشاكلها الصحية، مضيفة "يوم أمس ذهبتُ بها الى الطبيب وإذ بها مصابة بفيروس الحمى القلاعية"، مؤكدة أن رفيف تعيش الآن على إبر المناعة والأدوية فقط، لذا تحتاج لإجراء العملية بشكل عاجل.

وقالت والدة رفيف "نناشد الرئيس ورئيس الوزراء ووزارة الصحة الإسراع في تحويلتها الطبية لأن كل تأخير سيؤثر عليها".

 

والد الطفل "وطن قنديل" يناشد لمساعدته في توفير كلفة العلاج الطبيعي المكثف

وفي مناشدة لطفل مريض ثالث وهو وطن قنديل من مخيم العزة في بيت لحم، يقول والده شعبان قنديل: بدأت قصة معاناة وطن منذ الولادة فهو ولد ويعاني من نقص الأوكسجين، وتعرض لشحنة كهرباء للدماغ في قسم الخداج وتعالج في الأردن لمده سنتين.

وأضاف: بعد ذلك توجهنا به للعلاج الطبيعي في مستشفى الكاريتاس لمؤسسة لايف جيت على حسابنا الخاص، ثم سنتين ونص علاج طبيعي مكثف في مصر.

وقال: "2500 دولار كانت تكلفة علاج ومعيشة في مصر، لم أستطع التحمل وعدنا بسبب كورونا".

أدخلنا وطن إلى الروضة وكان يستعمل "الوكر" في المشي، لم نستطع تسجيله في روضة خاصة، وفي الروضة الحكومية، كانو يتصلون على والدته لتأتي وتدخله الحمام كانو يرفضون التعاون ومساعدته.

كان وطن يحتاج لعملية تطويل أوتار وكانت أمل العائلة، لكن وزاره الصحة ألغتها بسبب كورونا، تكلفة العلمية 5 الاف شيقل ورفضوا إجراءها في مشافي حكومية وخاصة.

وأضاف الوالد: لكني لاحقا تمكنت من إجراء العملية على حسابي الشخصي بعد استدانة كلفتها من أصدقائي، فأنا لا أستطيع العمل لأنني بلا كلية يسرى.

وأكد أن: وطن يحتاج الآن لإجراء علاج طبيعي مكثّف، ونناشد لمساعدته في توفير كلفة العلاج الطبيعي المكثف، فهو يحتاج للعلاج بواقع 3 ساعات في اليوم.

وأضاف: وافق طبيب من جنين على التعامل مع حالة وطن، لكن المشكلة تكمن في أن الصحة لا تقبل بالتحويل للمراكز الخاصة.

وقال إن تكلفة العلاج المقدرة لوطن تبلغ 21600 شيقل خلال ست شهور.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير