تكريم أصحاب الهمم بمناسبة يوم الإعاقة العالمي في روابي..

الرسم .. تفريغ لغضب ذوي الاعاقة الحركية بسبب ضعف الموائمة

02.12.2020 03:42 PM

وطن: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، كما وليس بحركة الأطراف وحدها يبدع الفنان، محمد أبو دغش فنان فلسطيني من ذوي الهمم العالية نتيجة إعاقة حركية، خطت أنامله رسومات ابداعية تعبر عن الألم والأمل في ذات الوقت، خصوصا وأنه يعاني بسبب ضعف موائمة المباني والبنية التحتية لأصحاب الاعاقة الحركية، فاستغل وقته في رسم فضاءات من الابداع.

وقال الفنان المقعد محمد أبو دغش لوطن: لا أذهب الا لأماكن محدودة جدا بسبب ضعف موائمة المباني في فلسطين، اذا كان في أي مكان أريد الذهاب اليه "درج" ألغي كل المشوار وأبقى في المنزل أرسم لوحات فيها تفاصيل دقيقة، لوحات تمزج ما بين الليل والنهار، ما بين الظلام والأمل بمستقبل أفضل، مردفا: في الرسم أفرغ طاقاتي وغضبي على واقع ذوي الاعاقة في فلسطين.

محمد أبو دغش الذي يبلغ ثمانية وعشرين عاما، شارك برسوماته في حفل تكريم في مدينة روابي، لمناسبة اليوم العالمي لذوي الاعاقة، مع مجموعة من أصحاب الهمم العالية، بتنظيم من مؤسسة متحدون من أجل الإنسانية.

المصري لوطن: روابي صديقة لذوي الاعاقة في جميع منشآتها ومرافقها

وقال رجل الأعمال الأعمال ومؤسس مدينة روابي بشار المصري لوطن: ذوو الاعاقة جزء من هذا الشعب، ومنذ اليوم الأول لبناء مدينة روابي أخذنا موضوع الموائمة بعين الاعتبار وبنيت روابي لتكون صديقة لذوي الإعلاقة، مردفا: هذه مدينة جديدة وتمثل المستقبل الفلسطيني وشعبنا شعب حضري ومن الحضارة الالتفات لجميع المشكلات التي يعاني منها أبناء الشعب وفئاته المختلفة.

غنام لوطن: المطلوب قانون حامي لذوي الهمم

من جهتها، قالت محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام لوطن: يجب أن توائم جميع المرافق مع حاجة ذوي الاعاقة، ويجب أن يكون هناك قانون حامي لذوي الهمم، خصوصا في فلسطين، لأن الغالبية العظمى من الاعاقات سببها الاحتلال، مردفة: نتمى أن ينعم ذوي الهمم بحياة كريمة وقانون يحميهم وليس مناشدات هنا وهناك في وسائل الاعلام.

ويشكل الأفراد ذوي الإعاقة في فلسطين ما نسبته اثنين فاصلة واحد في المئة من مجمل السكان، أي ما يعادل ثلاثة وتسعين ألف مواطن، حوالي خمسهم من الأطفال دون سن الثمانية عشر عاما، وفقا لأرقام الجهاز المركزي للاحصاء.

يذكر أن وحدة الصحافة الاستقصائية في وطن قد نشرت تحقيقا قبل نحو شهر كشف عن توظيف مخالف للأنظمة والمعايير ضمن "كوتة" الأشخاص ذوي الإعاقة في الوظائف الحكومية، التحقيق عكس جانبا واحدا فقط من معاناة ذوي الاعاقة المتفاقمة داخل مجتمعنا الفلسطيني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير