خلال اعتصام وسط مدينة رام الله

المؤسسات النسوية تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسيرة ختام سعافين وبقية الأسيرات

21.11.2020 04:32 PM

رام الله – وطن: وسط مشاركة نسوية واسعة، نظم الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية اعتصاما على دوار المنارة في مدينة رام الله، اليوم السبت، رفضا للاعتقال الإداري لرئيسة الاتحاد ختام السعافين لمدة ستة شهور.

وطالب الاتحاد والمؤسسات والناشطات المشاركات في الاعتصام، المجتمع الدولي بضرورة الضغط على حكومة الاحتلال من أجل الافراج الفوري عنها وبقية الأسيرات اللاتي يقبعن داخل الزنازين.

وقالت الناشطة في اتحاد لجان المرأة عصمت شخشير لوطن إن اعتقال رئيسة اتحاد جماهيري نسوي يعمل على خدمة المرأة والمجتمع وتغيير القوانين، هو اعتداء على جميع العمل النسوي والحقوقي في فلسطين.

وأضافت: نرفض جميع أشكال الاعتقال وخصوصا الاعتقال الإداري دون أي سبب أو أي تهمة لأنه مخالف لكل القوانين الدولية وبالتالي يجب إلغاء هذا الاعتقال وإطلاق سراح السعافين فورا.

من جهتها، قالت رئسية اتحاد المرأة العاملة الفلسطينية عفاف غطاشة لوطن، إن اعتقال سعافين هو اعتقال لكل امرأة فلسطينية في الحركة النسوية ويأتي بهدف تكميم الأفواه وضرب الحركة النسوية في فلسطين، خصوصا وأن الرفيقه ختام اعتقلت دون أي تهمة، داعية الى ضرورة الإفراج عنها خصوصا وأن اعتقالها الإداري مخالف للقانون الدولي.

وولدت ختام سعافين عام 1963 في الخليل، لأسرة لاجئة من قرية الفالوجة جنوب فلسطين المحتلة، وهي متزوجة ولها ولد وبنتان. درست في مدارس مدينة رام الله، ونالت درجة البكالوريوس في الرياضيات.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الناشطة النسوية سعافين أيضا بتاريخ 2 يوليو 2017، برفقة القيادية في الجبهة الشعبية خالدة جرار، وأصدرت محكمة الاحتلال بحقها حكما بالسجن الإداري لمدة 3 شهور.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير