أهالي كوبر يطالبون عبر "وطن" المؤسسات الرسمية ومؤسسات حقوق الإنسان دعمهم لكي لا يستفرد الاحتلال بهم

برغم الاعتقالات وتهديديات الاحتلال بهدم المنشآت .. أهالي كوبر لـ"وطن": لم يزر البلدة أي مسؤول!

18.11.2020 12:43 PM

رام الله- وطن: قال محرّم البرغوثي، والد الأسير نصار، إن بلدته كوبر تتعرض لحملات مداهمة احتلالية واعتقالات وتنكيل مستمر بأبنائها.

وخلال مشاركته ببرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، أضاف محرّم البرغوثي: إلقاء الحجر في كوبر يعتبر تهمة، وأغلب المعتقلين الشباب من البلدة تهمتهم ضرب الحجارة الذي يعتبر تعبيرا عن "لا" الفلسطينية، لا للقمع ولا للذل ولا للاستبداد، ولانه لا يوجد حوار مباشر مع الاحتلال فنحن نستخدم الحجارة مع هذا الاحتلال الذي يتعامل معنا بعنجهية.

مردفا: الاحتلال يعتقد أنه يخيفنا و يخيف أطفالنا ونساءنا، ولكن نحن نؤكد له أنه يساعدنا بزرع حقيقته لدينا بأنه معاد للإنسانية ومعيق اساسي للحلم الانساني بالعيش بحرية واستقلال كما باقي الشعوب.

وأوضح إلى أنه قبل أسبوعين تم تهديد بعد المنشآت بالهدم غرب قرية كوبر بحجة البناء من دون ترخيص، وزرعوا كاميرات مراقبة بالقرية، ودخلوا إلينا للاعتقال بسيارات الخضراوات وسيارات بيع الزيت.

وأكد البرغوثي أن المطلوب حاليا من القيادة ومؤسسات حقوق الانسان ومجلس الوزراء والمحافظة التضامن والدعم القوي  لكوبر، لكي لا يستفرد الاحتلال بالمواطنيين وأن لا تكون كوبر معزولة، والوقوف مع المستهدفين من الاحتلال.

مضيفا: والاعلام ملزم بأن يغطي معاناتنا وبطولات أهل كوبر.

وأضاف: الى اللحظة لم يصل اي مسؤول رسمي لكوبر، سوى بعض مؤسسات حقوق الإنسان التي تأتي بهدف التوثيق.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير