"أسامة ومنار"... زواجٌ لم تمنعه ثمانية مؤبدات وخمسون عاماً !

16.11.2020 03:44 PM

عائلة الأسير الاشقر لـوطن:  عقد قرانِ ابننا "اسامة " هو مبعث للامل في النفوس وبأن الحياة مستمرة رغماً عن أنف المحتل

اللواء قدري أبو بكر لوطن: الاحتفال بالأسير "أسامة الاشقر"  تعبيرٌ واضح عن مدى قدسية الأسير ومكانته المحفظوة لدى شعبه وقيادته

الأب عطا الله حنّا لوطن: الأسرى داخل المعتقلات يجسدون الوطنية الحقة والأصالة والثقافة والفكر الفلسطيني

رام الله-وطن: لم تفكّر منار خلاوي كثيرا  عندما اتخذت قرارا يبدو للكثيرين صعبا، وربما مستحيلا في كثيرٍ من الأحيان، منار قررت ودون أي ترددٍ أن تعقد قرانها على الأسير أسامة الأشقر من بلدة صيدا في محافظة طولكرم والمحكوم ثمانية مؤبدات وخمسين عاما ولا زال يقبع خلف قضبان الاعتقال.

منار أكدت لـوطن أن فكرة الارتباط بأسامة بدأت تراودها منذ العام 2014 إبان العدوان الاحتلالي على قطاع غزة ، مؤكدة "إننا كفلسطينيين وجودنا على هذه الأرض ليس عبثا والقضية الفلسطينية هي من أعدل القضايا وواجب على كل فلسطيني أن يدافع عنها بكل ما يملك من قوة".

كما أكدت منار أن ارتباطها بالأسير الأشقر تأكيدٌ بتمسكها بأرضها وبقضيتها العادلة، لأن الأسرى ضحوا بأعمارهم من أجلنا وواجب علينا أن نرد لهم الدين وهذا واجب وحق علينا جميعا.

كما وجهت  منار رسالة لزوجات الاسرى مؤكدة فيها أن الفرج قريب والأمل سيبقى حاضر دائماً وأن فجر الحرية سيرى النور عاجلاً وليس آجلاً.

خطوة منار أثلجت قلوب عائلة الأسير الاشقر التي رأت في ذلك آملا بالفرج القريب عن ابنها، مؤكدين أنه مهما طال الليل فلا بد أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر.

وأكد أمجد الاشقر شقيق الأسير أسامة لـوطن أن الحفل اليوم يعتريه شيءٌ من المرارة في ظل غياب أسامة القصري، ومع  ذلك فإن هذا الحفل هو مبعث للامل في النفوس بأن الحياة مستمرة رغما عن أنف المحتل.

كما أكد الاشقر ان السجن لم يكن عائقا أمام أسامة لاستكمال الدراسة الجامعية، مشيرا إلى أن أسامة لا حدود لطموحه لأنه دائماً مفعم بالحياة وليس أدل على لك إطلاقه اليوم كتاب "للسجن مذاقٌ آخر".

وتحوّل حفل منار واسامة بعقد قرانهما إلى مهرجانٍ وطني، فقد امتلأت القاعة في مدينة البيرة بالمواطنين الذين حضروا من مختلف محافظات الوطن للتأكيد على دعمهم لمنار وأسامة في حياتهما القادمة واحتفالا أيضاً بإطلاق الأسير أسامة كتابه "للسجن مذاقٌ آخر" و تسلمه شهادة البكالوريوس من جامعة القدس المفتوحة  الى جانب قبول عضويته في اتحاد الكتاب والأدباء ونقابة الصحفيين .

وأكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر لـوطن أن إطلاق الأسير أسامة الأشقر كتابه "للسجن مذاق آخر"، وأيضاً عقد قرانه على منار خلاوي هو تأكيد أنّ السجون ليست مقابر جهلٍ وتخلفٍ للأسرى كما كان يسعى دائما الاحتلال لذلك، مشيرا إلى أن الأسير الفلسطيني وطيلة سنوات الاعتقال الطويلة حوّل المعتقلات إلى مدارس وجامعات خرجّت الكثير من الأكاديميين والمثقفين والقيادات الوطنية البارزة.

كما أكد أبو بكر ارتباط الأسير أسامة الأشقر اليوم هو تعبيرٌ واضحة عن مدى قدسية الأسير ومكانته المحفظوة لدى شعبه وقيادته.

بدوره وجه رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس الأب عطاالله حنا التحية عبر وطن للأسير الأشقر ولكافة الأسرى في معتقلات الاحتلال، مؤكدا أن أسامة نموذج للفلسطيني المتميز وأن الأسرى داخل المعتقلات يجسدون الوطنية الحقة والأصالة والثقافة والفكر الفلسطيني، مشيرا إلى أن الأسرى ورغم أنهم في السجون إلا أنهم أحرار في كتاباتهم وأفكارهم بكل ما يقدمونه وينشرونه.

كما أكد الأب عطا الله حنا أن حفل اليوم هو رسالة للعالم أجمع بأن الشعب الفلسطيني يستحق الحرية والكرامة، مؤكدا أن الأسرى يستحقون بأن نكون دائما بجانبهم ودعمهم وهم الذين ضحوا بحريتهم من أجل حرية شعبهم.

ويشار إلى أن الأسير أسامة الأشقر، يدخل عامه التاسع عشر في الاعتقال وهو الذي اعتقل في الرابع عشر من تشرين الثاني 2002، بعد مطاردةٍ استمرت لسنوات من قبل جيش الاحتلال الذي اتهمه بقتل ثمانية مستوطنين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير