الجامعات العربية والفلسطينية تُظلم في التصنيفات العالمية لأنها تنشر بعض أبحاثها باللغة العربية وليس الانجليزية

التعليم العالي لـوطن: تميزنا هذا العام بارتفاع عدد الجامعات الفلسطينية ضمن أفضل 160 جامعة عربية إلى 7

29.10.2020 12:11 PM


وطن: أكد د. معمر اشتيوي رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة التابعة لوزارة التعليم العالي، أن العام الجاري شهد ارتفع عدد الجامعات الفلسطينية ضمن أفضل 160 جامعة عربية وفق تصنيف "QS" الدولي.

وقال اشتيوي خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري " عبر شبكة وطن الإعلامية، "نفخر أن عدد الجامعات الفلسطينية التي صُنفت ضمن أفضل 160 جامعة عربية، شهد دخول 3 جامعات أخرى ولو بترتيب متأخر وهي "الأزهر، والأمريكية، والبوليتكنك".

وأضاف أن العام الماضي كان 4 جامعات فلسطينية فقط ضمن التصنيف، لكن العام الجاري شهد تميز الجامعات الفلسطينية بدخول 3 جامعات أخرى ضمن التصنيف العربي، فاصبح لدينا 7 جامعات.

ونفى اشتيوي وجود تراجع في الجامعات الفلسطينية، حيث تقدمت جامعة النجاح إلى مرتبة ما قبل أفضل 40 جامعة عربيا.

وقال إنه في العام 2018، قامت وزارة التعليم العالي بخطوة بتصنيف الجامعات محليا لإكسابها خبرة على التقدم على الجامعات الدولية، وهذه الخطوة أغنت الخبرات العملية للجامعات الفلسطينية للدخول في هذه التصنيفات.

وأوضح أن تصنيف "Qs" وهو تصنيف عالمي مشهور للجامعات والأكثر منافسة في  التقدم له بين الجامعات العربية لأنه يركز على سمعة الجامعة الأكايمية والقضايا التعليمية أكثر من البحثية، بالتالي بالرجوع الى التصنيف فهو تابع لشركة بريطانية، تقدم تقرير سنوي مرتب حسب معايير علمية وأكاديمية ويركز على افضل 500 جامعة في العالم ويتم الإعلان عنها.

وبيّن أن التصنيفات العالمية تركز على 6 مؤشرات رئيسية، وهي (سمعة الجامعة الأكاديمية، وسمعة الجامعة بين الجامعات، ونسبة اعضاء التدريس بين الهيئة التعليمية للطبة، ونسبة الاقتباسات والاستشهادات لكل كلية، ونسبة اعضاء الهيئة التعليمية الدوليين، ونسبة الطلبة الدوليين في الجامعة)، لذلك يتبين أن من بين هذه المؤشرات يوجد واحد أو اثنين مرتبطان بالبحث العلمي، أما الباقي مرتبطة بالجانب التعليمي.

وأشار اشتيوي إلى تصنيف شنجهاي الذي يركز على الأبحاث المرموقة والابتكارات والاكتشافات، وهناك جانب يركز على العلوم الاجتماعية وأداء الجامعة الفردي.

كما أن تصنيف شنجهاي لا يعتمد على مجلات عربية في الحكم في البحث العلمي بل يعتمد على مجلات اخرى باللغة الانجليزية او لغات اخرى، ما يؤدي الى ظلم للجامعات العربية والفلسطينية لأنها تنشر بعض أبحاثها باللغة العربية.

ولفت إلى وجود تصنيف "cwts" يركز الجزء الأكبر منه على الجانب البحثي. كما أن مجلة التايم لديها تصنيف يركز على الأبحاث العلمية والمكانة الدولية والتعليمية للجامعة.

أظهرت نتائج تصنيف الجامعات على مستوى العالم، التي تجريها مؤسسة QS العالمية، حصول جامعة "النجاح" على المرتبة الأولى محلياً لهذا العام (2020)، وتقدّم جامعة القدس إلى المرتبة الثانية محلياً، فيما تراجعت بيرزيت الى المرتبة الثالثة، وحصول الإسلامية في قطاع غزة على المرتبة الرابعة.. لمزيد من التفاصيل، اضغط هنا

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير