سندفع الدفعة الثالثة للمخصصات قبل نهاية العام

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفقر.. التنمية الاجتماعية لوطن: نتوقع أن تصل نسبة الفقر في فلسطين بعد جائحة كورونا الى 40% غالبيتها في الضفة

18.10.2020 11:03 AM

رام الله- وطن: قال داوود الديك وكيل وزارة التنمية الاجتماعية، إن المؤشر الرئيسي الذي سيغير نسب الفقر في فلسطين هو الاثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا.

ولفت الى أن نسب الفقر في فلسطين قبل الجائجة بلغت 29% وتوقع ان تقفز لتصل الى 40% بعد الجائحة، مع انضمام عشرات الالاف من الأسر لدائرة الفقر في الضفة وقطاع غزة ومعظمها ستكون في الضفة، حيث ستقفز من 14% قبل الجائحة الى 30%، وفي قطاع غزة ستقفز من 53% قبل الجائحة الى 64%.

وأشار الديك خلال حديثه لبرنامج " شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفقر،  الى أن هذه الارقام مرتبطة بعمال المياومة، وتراجع الدخل لبعض الفئات، وقدرتنا على التعافي الاقتصادي بعد الجائحة.

وحول كيفية تحديد خط الفقر في فلسطين، قال الديك ان 1970 شيقل لأسرة من خمس افراد تعني أنهم تحت خط الفقر الشديد ويشمل خط الفقر الشديد توفر المأكل والملبس والمسكن، اما خط الفقر الوطني فهو يشمل الى جانب الملبس والمأكل والمسكن كل احتياجات الاسرة من تعليم واتصالات وكل النفقات التي تحتاجها الاسرة، التي تتقاضي اقل من 2470 شيقل.

وقال إنه كلما ارتفعت اسعار السلع الاساسية والخدمات الاساسية كلما زادت نسبة الفقر في البلد، وان التحدي الاستراتيجي والوقائي ليس ان نقدم للاسر المال بل أن نخفض تكلفة الحياة، وتقديم المساعدات لا تُخرج من الفقر.

ومن اجل مواجهة الفقر قال الديك اننا "نحتاج للسياسات والتمكين، فمكافحة الفقر يجب ان تركز على الخدمات، والتشغيل ومن المهم ان يتربط بالحماية الاجتماعية، ومن المستحيل الحديث عن حماية اجتماعية دون قانون ضمان اجتماعي."

وأشار الى أن تقديم الوزارة للمساعدات لا يغطي كل الفقراء بل 115 الف اسرة، علما ان موازنتنا هي 5% من الموازنة العامة،مضيفا "ان 500 مليون شيقل مقدمة لنا يجب ان نوزعهن كيفما كان. لكن مع الازمة المالية الحالية وزعنا دفعتين للفقراء من اصل 4 دفعات، ونصارع لدفع الدفعة الثالثة قبل نهاية العام."

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير