أصحاب صالات الافراح لوطن: خسائرنا تقدر بمئات ملايين الشواقل ونطالب الجهات الرسمية بوضع بروتوكول وشروط لفتح الصالات

11.10.2020 10:08 AM

رام الله - وطن: طالب أصحاب صالات الافراح، بالسماح لهم بالعودة الى فتح القاعات والسماح لها بالعمل ضمن إجراءات الوقاية والسلامة العامة بعد الضرر الكبير الذي لحق بهم جراء الاغلاق المستمر.

محمد خريس (عضو نقابة أصحاب صالات الأفراح وهي نقابة تحت التأسيس)، أكد خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الاعلامية، أن قرابة 10 الاف عائلة تعتاش من وراء هذا القطاع وقد انقطعت بهم السبل وتحولوا في لقطاع من المجرمين الملاحقين.

واضاف " لقد كان اصحاب صالات الافراح اول من بادروا الى الاغلاق بسبب وباء كورونا، لكن اغلاق الصالات استمر 8 شهور رغم اننا قدمنا حلولا عملية ورؤية واضحة لاعادة فتح الصالات ضمن اجراءات السلامة" لكن دون جدوى.

وأضاف خريس " لم يتم الجلوس مع اصحاب الصالات، من لجة الاوبئة او لجنة الطوارئ لايجاد حلول لهذا القطاع، فقط المحافظين ووزير الاقتصاد من جلسوا معنا على الرغم من الاعتصامات المتكررة لنا والكتب الرسمية".

وتابع خريس "توجهنا كاصحاب صالات الافراح للاستفادة من صندوق السلامة لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لكن كان رد البنوك أنه لايوجد رؤية تتعلق بإعادة الفتح لقاعات الافراح، رغم ان فترة السماح هي سنتين"، مضيفا "الكل بدأ يتهرب ويرفض مساعدتنا."

واضاف خريس ان اصحاب صالات الافراح بعثوا بكتب الى رئاسة الوزراء طالبوا فيه بوضع برتوكول التحضير لفتح الصالات، اي ما هي الشروط التي يجب ان تعمل وفقها صالات الافراح، لكن اصحاب الصالات لم يتلقوا اي رد.

وطالب خريس بضرورة الحوار والجلوس مع اصحاب صالات الافراح على طاولة وحدة، لإيجاد الحل لهذه الازمة، مؤكدا ان تداعيات هذا الاغلاق لا تقتصر على الجانب الصحي والاقتصادي فقط بل لها تداعيات اجتماعية ايضا، خاصة ان القطاع انهار ولا يوجد حزم انقاذ له.

واكد خريس "ان خسائر القطاع تقدر بمئات ملايين الشواقل، نحن لا نريد الربح، بل نريد بديلا لتغطية التزاماتنا".

وختم خريس حديثه قائلاً "الاعراس لم تتوقف وهي تجري في البيوت غير المحصنة والمؤهلة لذلك،  واصابات فايروس كورونا تزداد، لذلك نطالب بحلول لإعادة فتح الصالات."

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير