بعد مطالبة قرى غرب رام الله بتأهيل "شارع الموت".. الأشغال لـوطن: سيتم البدء بإجراءات طرح العطاء خلال الأيام القادمة

29.09.2020 10:50 AM

رام الله- وطن: بعد مطالبات واحتجاجات من الأهالي بإعادة تأهيل الطريق الواصل بين بلدة بيتونيا وقرى رام الله الغربية (شارع الموت)، أكد وكيل وزارة الأشغال العامة للتنمية، م. فيصل فريحات، أنه تم التواصل مع البنك الإسلامي للتنمية واعتماد هذا المشروع بتكلفة مالية مقدارها حوالي 2 مليون و700 ألف دولار.

وأضاف فريحات، خلال استضافته في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري ويبث عبر شبكة وطن الإعلامية، أنه بالفترة الماضية كان هناك صعوبة بالاتصال بالبنك الإسلامي بسبب ظروف جائحة كورونا التي يمر بها العالم، ولكن في نهاية المطاف تواصلنا معهم وتم إرسال اتفاقية لنا بخصوص هذا الطريق وتم مراجعتها من قبلنا، وإعادتها للبنك من أجل اعتمادها، وننتظر خلال اليومين القادمين بحد أقصى أن تكون موقعة من البنك الإسلامي الكترونيا من أجل اعتمادها والبدء في إجراءات طرح العطاء.

وأوضح أنه ليس صحيحا ما ينشر بأن وزارة الأشغال قدّمت أي مشروع آخر على هذا المشروع، لأنه منذ العام الماضي لم نتلق أي مشروع جديد بسبب الظروف الحالية، ولأنه تم تحويل موازنة الأشغال العامة من مجلس الوزراء إلى موازنة طوارئ، وما نعمل به من مشاريع هي مشاريع قديمة وليست جديدة والعمل جار فيها منذ فترات.

وأشار إلى أن حظ هذا الشارع جيد جدا لأنه تم اعتماده من قبل المانحيين، لأنه لو بقي على ملف وزارة المالية سنواجه صعوبة من أجل أن يخرج العمل به الى النور.

وتمنى فريحات على المواطنيين التحلي بالصبر، فلم يبقي إلا القليل، وهي إجراءات لا بد منها متعلقة بالمانح وتقديم العطاءات فقط، ولا يوجد أي عثرات، ولكن الإجراءات لا بد أن تأخذ وقتها وطريقها حسب الأصول.

وأكد فريحات أنه من المتوقع أن لا تحدث أي تعثرات مالية في هذا المشروع، لأن المانح يكون بالأصل قد رصد مبلغا معينا لتنفيذ المشروع.

وأضاف: قطاع المقاولات متفاوت، فهناك مقاولون لديهم إمكانيات لتنفيذ المشروع دون المطالبة المالية، وهذا يعود الى قوة المقاول، وهناك بعض المقاولين أوضاعهم أكثر صعوبة نتيجة لالتزامات بنكية وبالتالي من الممكن أن يحصل تعثر في أحد المشاريع وهذا أمر طبيعي.

يُشار إلى أنّ أهالي قرى غرب رام الله، شاركوا، صباح الإثنين، في وقفة احتجاجية تطالب بإعادة تأهيل الطريق الواصل بين بلدة بيتونيا وقرى رام الله الغربية.

ودعا "الحراك الغربي لإعادة تأهيل وإصلاح طريق قرى غرب رام الله" للوقفة الاحتجاجية، التي نظمت في بيتونيا عند بداية الشارع الذي يسمونه "شارع الموت"، بسبب كثرة حوادث سير على الطريق الذي يحتاج إعادة تأهيل، خاصة مع قرب حلول فصل الشتاء، وهطول الأمطار التي تزيد الطريق سوءا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير