في الذكرى الـ20 لانتفاضة الأقصى.. فصائل لـوطن: كلنا موحدون لرفض المشاريع التصفوية والانتفاضة طريق الخلاص من الاحتلال

28.09.2020 07:20 PM

وطن: أكد ممثلو فصائل وطنية وإسلامية، لوطن، أن وحدة الشعب الفلسطيني التي تجسدت خلال انتفاضة الأقصى قبل عشرين عاما، تتعزز اليوم بنفس الصورة، في مقاومة مشاريع التطبيع وصفقة القرن، وخطط تصفية القضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال اعتصام وسط رام الله إحياء لذكرى انتفاضة الأقصى، التي انطلقت في مثل هذا اليوم من العام 2000، بعد اقتحام رئيس وزراء الاحتلال السابق آريئيل شارون لساحات المسجد الأقصى.

وقال عصام بكر، منسق قوى رام الله والبيرة، إنه وفي الذكرى العشرين للانتفاضة الثانية، فإننا كقوى نؤكد التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية والحقوق غير القابلة للتصرف، رفضا لكل المشاريع التطبيعية وصفقة القرن، والتأكيد على استنهاض الكفاح المشروع لاسترداد حقوقنا الوطنية كاملة.

وأضاف "كل مشاريع التطبيع لن تكسر إرادة شعبنا والانتفاضة طريق للخلاص من الاحتلال".

وقال "يجب تطوير مقومات العمل الوطني على الأرض ميدانيا وسياسيا للتصدي لصفقة القرن واحباط مشاريع التسوية".

من جهته، شدد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس حسن يوسف، إنه كما توحد الشعب على خيار المقاومة وعلى ثابت من ثوابت شعبنا وهو القدس والمقدسات، يوم اقتحم شارون ساحات الأقصى، فاليوم شعبنا مطلوب منه أن يتوحد لمواجهة التحديات المحدقة بالقضية، من خطط الضم والتطبيع وصفقة القرن.

وأردف "شعبنا قادر على إفشال كل المخططات".

بدوره، قال قيس أبو ليلى، نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إن الرسالة اليوم أن الشعب يجد نفسه مرة أخرى موحدا خلف مسار المقاومة التي أثبتت أنها السبيل الذي يقود الشعب لحقوقه الوطنية.

وأضاف "ميثاق القيادة الوطنية الموحدة لكل فصائل العمل الوطني الفلسطيني هو عبارة عن صفحة جديدة للحركة الوطنية، من أجل الارتقاء بالمقاومة إلى مستوى الانتفاضة الشاملة والعصيان الشامل حتى طرد الاحتلال وتجسيد دولتنا المستقلة".

وأكد موفق سحويل، أمين سر حركة فتح في رام الله والبيرة، أن الفعل الشعبي الفلسطيني منذ الاحتلال مستمر، ولا زالت هناك مقاومة وردات فعل فلسطينية تجاه الاحتلال وممارساته.

وتابع "لم ينقطع العمل الشعبي في التصدي للاحتلال في القرى والمخيمات والمدن، والشعب الفلسطيني يرفض الاحتلال وسيستمر في مقاومته".

وأردف "الانتفاضة الثانية أرادت أن تقول للعالم إن الشعب باق ومستمر في التصدي وتقديم الأسرى والشهداء، ورسالة الشعب واحدة؛ المطالبة بالتدخل الدولي لإنهاء آخر احتلال على وجه الأرض".

وقال "نقول لكل من يريد تركيع الشعب، سوف تفشلون كما فشلتم سابقا".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير