طاقم شؤون المرأة والشرطة يختتمان دورة تدريبية ضمن مشروع " العدالة من بين الجنسين "

27.09.2020 05:35 PM

وطن : أحتفل طاقم شؤون المرأة وإدارة شرطة رام الله والبيرة، بتخريج عدد من ضباط وضابطات الشرطة، في مقر القيادة العامة للشرطة في رام الله، بعد اختتام ورشة تدريبية استمرت على مدار 4 أيام ضمن مشروع "العدالة بين الجنسين لانهاء العنف ضد المرأة".

واكدت رئيسة مجلس ادارة طاقم شؤون المرأة د. أريج عودة لوطن ان مشروع " العدالة بين الجنسين " تم خلاله تدريب 150 ضابط وضابطة شرطة في محافظات جنين ،  رام الله وبيت لحم وطولكرم  ، وهو مشروع تم بالتنسيق والتشاور التام مع ادارة الشرطة .

كما أكدت عودة أن التدريب ركز على مفاهيم النوع الاجتماعي وانواع العنف وكيفية التعامل مع المعنّفات وايضا كيفية تمكين المعنفات من الوصول الى مراكز العدالة ، كما تم تدريب الضباط على مفاهيم " تقييم الخطورة ، وتقدير المواقف " خاصة ان الفئة المستهدفة كانت في المناطق النائية والمهمشة من اجل تمكينهم في كيفية التعامل مع هكذا حالات .

كما اشارت عودة الى ان اهمية الدورة تأتي في هذا التوقيت بالذات في ظل الحديث عن ضرورة اقرار قانون حماية الاسرة من العنف وضرورة اقرار قانون عقوبات عصري لان قانون العقوبات الاردني بحاجة للتطوير والتحديث ، متمنية ان يتم اجراء الانتخابات في اقرب وقتٍ من اجل العمل على اقرار هذه القوانين ، لان القوانين المعمول بها لا تتناسب مع حجم الجريمة ولا يلبي حاجات المجتمع اتجاه حماية السلم الاهلي والمجتمعي .

بدوره اكد مدير شرطة رام الله والبيرة العميد حقوقي علاء الشلبي لوطن ان اهمية هذه الدورة يكمن في الموضوع الذي تم التدرّب عليه وكيفية التعاطي معه وهو ملف " النساء المعنّفات " الى جانب استهداف لضباط الشرطة الذين يعملون في مراكز الريف الفلسطيني ، واهميتها ان الضباط هم يمثلون المستجيب الاول في حال حدوث اية اشكالية تتعلق بضايا المرأة والعنف والشكاوى من هذ القبيل.

كما أكد الشلبي انه من المهم جدا التعاون بين كافة الاطراف " الشرطة ومؤسسات المجتمع المدني " موجها الشكر لادارة التدريب في الشرطة وطاقم شؤون المرأة الذين وفروا كل الاحتياجات من اجل انجاح هذا التدريب .

من جانبه اكد الرقيب اول معن القدومي وهو احد المشاركين في الدورة ان هذه الدورة عززت عدة مفاهيم لدى ضباط الشرطة في كيفية التعامل مع المرأة المعنّفة ، وايضا خلقت حالة من التواصل مع المؤسسات ذات الصلة .

كما أكد القدومي ان الاستفادة كانت كبيرة من هذه الدورة التي امتدت على مدار اربعة ايامٍ ، متمنيا في الوقت ذاته ان تنتهي ظاهرة العنف ضد المرأة من خلال تعاون كافة الاطراف .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير