عزام الأحمد لـوطن: خلال فترة قصيرة جدا سيصدر الرئيس المراسيم الخاصة بالانتخابات ومن المبكر الحديث عن سيناريوهات إجراء الانتخابات في القدس

24.09.2020 02:03 PM

رام الله - وطن: على ضوء اجتماع حركتي فتح وحماس في تركيا والذي بحث امكانية اجراء الانتخابات العامة التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني بالتتابع، عقدت فصائل منظمة التحرير في مدينة رام الله اجتماعا لمتابعة ومناقشة ما جرى التوافق عليه في اجتماع الامناء العامين للفصائل.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد لـ وطن ان الاجتماع الذي عقد بين حركتي فتح وحماس في تركيا يعد الاجتماع المباشر الأول من نوعه منذ عام 2017، بعيدا عن التواصل عبر الهاتف او الوسطاء.واضاف الاحمد انه جرى خلال لقاء الحركتين التأكيد على ما تم الاتفاق عليه مسبقا من خلال الدكتور حنا ناصر بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بالتسلسل والتوالي وفق قانون الانتخابات الموجود والمتفق عليه وفق التمثيل النسبي الكامل وكما قال الرئيس بمشاركة القدس وبدون القدس لا يوجد انتخابات.

واضاف الاحمد ان الفصائل الفلسطينية ستبحث ضمان مشاركة القدس التي تعد مسألة مقدسة، وخلال أيام وعندما تصل الصورة الكاملة الى الرئيس، نتوقع خلال فترة قصيرة جدا ان يصدر الرئيس المراسيم الخاصة بالانتخابات .

أما عن سيناريوهات إجراء الانتخابات في القدس، وقال الاحمد "ان المبكر الحديث عن ذلك . لا نريد إعطاء معلومات مجانية لإسرائيل."من جانبه قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية عمر شحادة لـ وطن ان "أي اتفاقيات ثنائية أو جماعية فلسطينية تأتي في سياق تنفيذ قرارات الأمناء العامين وهي تعتبر خطوة ايجابية يجب ان تتوج بقرار جماعي وليس ثنائي".

وأضاف "الانتخابات مطلب وطني ودستوري وديمقراطي وشعبي وبالتالي ووفق ذلك فإن كافة القوى الوطنية والإسلامية وفي إطار الاتفاقيات السابقة و قرارات الإجماع الوطني اتفقت على ذلك ما يستدعي وضعها في موضع التطبيق بمسؤولية وجدية والتزام بعيدا عن اي تسوية او مماطلة كما جرى سابقا بما يعيد بناء الثقة بين القيادة والشارع ومن جانب آخر يجب التعبير عن ذلك بإصدار مرسوم رئاسي فوري يحدد موعد الانتخابات وفق قانون الانتخابات النسبي الشامل، ومن جهة اخرى يجب ان يحدد الجدول الزمني للانتخابات التشريعية والرئاسية وتتويجها بانتخابات المجلس الوطني بما يعيد القرار الوطني مرجعيته الشعبية ويتيح المجال لمشاركة كل الفلسطينيين في صياغة القرار الوطني وأن يجدوا مكانهم موقعها داخل الوطن وخارجه في إطار مؤسسات منظمة التحرير التي يجب ان تغدو اساسا للقرار الوطني"

أما حول سيناريوهات إجراء الانتخابات في القدس، قال شحادة إن "قانون التمثيل النسبي الشامل فضلا انه يرسخ الهوية ووحدة الشعب والأرض فهو يسهل عملية الانتخابات في القدس لأنه يتعامل مع  الوطن كدائرة واحدة ومن جهة أخرى فإن هذه القضية يجب ان تتحول إلى معركة وطنية ديمقراطية شعبية قانونية لهزيمة الاحتلال وانتزاع حق ابناء الشعب للتعبير عن رايهم وتحويلها الى جزء من الاستفتاء على حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني "

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير