عائلة الطفلة "نور الهدى" تطالب شركة "ترست" بدفع تكاليف زيارة ابنتها لمشافي الداخل وتعويض بملايين الشواقل.. وترست توضح عبر "وطن"

20.09.2020 04:26 PM

وطن : في الواحد والعشرين من شهر أيار/مايو 2016، تعرضت الطفلة نور الهدى عماد حسنين لحادثٍ دهس في منطقة البالوع بمدينة البيرة، ما أدى إلى إصابتها بجراح بليغة في النخاع الشوكي، الأمر الذي أدى لإصابتها بشللٍ رباعي لينتهي بها المطاف في مركز "ريعوت" في تل ابيب، حتى يومنا هذا.

والد الطفلة الذي أقام خيمة اعتصام أمام شركة "ترست" للتأمين، أكد لـوطن أنه يطالب شركة التأمين، وهي الجهة المؤمنة للسيارة التي قامت بحادثة الدهس بعدم التخلي عن توفير كل الامكانيات لعلاج ابنته، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه أقام خيمة الاعتصام للضغط على الشركة، لدفع تكاليف تنقله لزيارة ابنته في الداخل المحتل، فهو كما يؤكد لـوطن، كل زيارة لابنته تكلفه نحو (600) شيقل، ناهيك عن معاناة التنقل عبر الحواجز والتعطل عن العمل، مؤكدا انه وعلى مدار السنوات الأربعة الماضية قام بدفع كافة المبالع المترتبة على تنقله من أجل زيارة ابنته المريضة من جيبه الخاص.

كما أكد حسنين أنه اضطر للجوء إلى الاقتراض من البنوك، مشيرا إلى أن مجموع ما تم صرفه من جيبه الخاص حتى اليوم، بلغ نحو (30) ألف دينار، وهو مبلغ قام باقتراضه من البنوك.

كما أكد والد الطفلة "نور الهدى" أنه على استعدادٍ لاستقبال ابنته في منزله على أن يتم توفير غرفة خاصة لعلاجها، وكذلك طاقم طبي يشرف على حالتها يوميا، وهي التي تحتاج لأنبوبة أوكسجين مدى الحياة، مؤكدا أن ابنته ليست في غيبوبة، بل تعي كل ما يدور حولها، ودماغها يعمل، أي أنها ليست في حالة موت سريري لكنها لا تقدر على الحركة والكلام وتقوم باستخدام جهاز حاسوب متطور عن طريق حركة العين.

ترست : صرفنا نحو اربعة ملايين شيقل على علاج الطفلة ولن ندخر جهدا من اجل مساعدة العائلة

 من جانبه أكد مساعد المدير العام في شركة ترست للتأمين عطية موسى لوطن ان الشركة لم تتدخر جهدا من اجل علاج الطفلة حيث صرفت الشركة نحو اربعة ملايين شيقل على علاجها منذ الحادثة ، كما أن الشركة تعهدت لوالدها بتوفير سيارة خاصة يطلبها متى شاء تقله هو وعائلته الى المستشفى وتعيدة الى بيته  متى شاء ووقت ماشاء وذلك من اجل   زيارة ابنته المريضة .

 كما اكد ان شركة " ترست " لم تقصّر اطلاقا مع الطفلة المصابة وتوفير كل الامكانيات المطلوبة من اجل علاجها وذلك حسب توصية الاطباء ، مشيرا في الوقت ذاته الى ان الخلاف مع والد الطفلة يتمثل بأن الشركة طالبت من الوالد توفير " الفواتير " من اجل دفع ما يترتب على الشركة من أموالٍ اتجاه ما صرفه لكن للاسف لم يقدّم اي شيء فهو يصرح ان المشوار يكلف 1000 شيقل وعندما يطلب منه اثبات ذلك لا يوجد رد وبرغم ذلك قمنا بدفع 35 الف شيقل على امل ان يزودنا بفواتير وللاسف لم يحصل لغاية الان .

 بدورها أكدت مديرة الدائرة القانونية والتعويضات الجسدية في شركة ترست للتامين رزان يامين ان الشروط التي وضعها والد الطفلة من اجل اغلاق ملف ابنته المصابة هي شروط مجحفة وليس لها اية علاقة بالقانون .

 كما كشفت يامين عن ابرز تلك الشروط وهي مطالبة والد الطفلة الشركة بشراء منزلٍ للعائلة (شقة) وصرف راتب شهري للطفلة المصابة الى جانب توفير غرفة مجهزة بالكامل للطفلة من حيث المعدات الطبية وتخصيص ممرض للطفلة على مدار ال" 24" ساعة ، لكن الشرط الابرز كان هو مطالبة شركة التأمين بدفع تعويض قيمته خمسة ملايين شيقل من اجل اغلاق الملف ، وهي شروط ترى فيها الشركة غير قانونية وغير منطقية وليس لها علاقة بالحادث .

ورغم كل هذه الشروط أكدت مديرة الدائرة القانونية والتعويضات الجسدية في شركة ترست للتامين ان الشركة لن تتخلى عن واجبتها الانسانية والاجتماعية اتجاه الطفلة " نور الهدى" مهما كلفها الامر وللاسف الوالد يخلط بين ما تلتزم به الشركة حسب القانون وبين ما هو سيستفيد منه ماديا وهنا الفرق كبير بالمفهوم فشركات التأمين هدفها الرئيسي هو حماية وتغطية المصاب وإنقاذ حياته وبعض المصاريف الاخرى .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير