لرفع القدرات الاعلامية للنساء في المناطق المهمشة..

أكاديمية وطن واتحاد لجان المرأة يحتفلان باختتام دورة "صحافة المواطن"

14.09.2020 04:11 PM

رام الله – وطن: بهدف رفع القدرات الاعلامية للشابات الفلسطينيات في المناطق المهمشة، وايصال صوتهن ومعاناتهن الى صناع القرار من أجل محاولة التغيير، احتفلت أكاديمية وطن للتدريب وتطوير القدرات الاعلامية بالتعاون مع اتحاد لجان المرأة الفلسطينية، بتخريج دورة "صحافة المواطن" لعدد من الناشطات النسويات الشابات.

وشارك في الدورة 25 شابة من مختلف محافظات الضفة الغربية، حيث قام بتخريجهم المدير التنفيذي لشبكة وطن الاعلامية خالد فقيه، ورئيسة اتحاد لجان المرأة ختام سعافين.


وقال المدير التنفيذي في شبكة وطن الاعلامية خالد فقيه، إن "المتدربات من مؤسسات قاعدية موزعة ما بين الشمال والجنوب وخصوصا المناطق البعيدة والمهمشة، بهدف رفع قدراتهن الإعلامية في الكشف عن المشكلات التي تواجه مجتمعاتنا، وايصال صوتهن الى صناع القرار، وهو الأمر الذي ينسجم تماما مع رسالة شبكة وطن الإعلامية".

وأوضح الفقيه أن المتدربات باتوا قادرات على اعداد تقارير هادفة تعبر عن حجم المعاناة التي يعيشونها، ما سينعكس ايجابا على الخدمات المقدمة داخل مجتمعاتهن المهمشة، كما سينعكس بشكل ملحوظ على حياة وواقع الشابات.


ومن جهتها، قالت رئيسة اتحاد لجان المرأة ختام سعافين لوطن، إن الدورة جاءت لتفعيل الدور الاعلامي للشابات، حيث تم الإتفاق مع مجموعة وطن الإعلامية لتنفيذ هذه الدورة وكانت النتيجة رائعة، سواء من حيث التعاون الثنائي أو من حيث استفادة المتدربات والنتائج المنتظرة مستقبلا.
وتابعت: المتدربات اكتسبن مهارات متنوعة ستفتح لهن المجال لمبادرات متعددة بالتعاون مع مجموعات شبابية أخرى، ما سيؤثر على قدراتهن المهنية ودورهن المجتمعي.


وامتد التدريب على مدار خمسة أيام، حيث اشتمل على مواضيع متنوعة، من بينها الكتابة الابداعية والتشبيك والتواصل وتنسيق الحملات الاعلامية وأمن المعلومات وقواعد التعامل مع الانترنت، اضافة لكيفية تصوير وانتاج تقارير وقصص مصورة عبر الهاتف تعبر عن معاناة المجتمعات.

وبدورها، قالت المتدربة يافا نجاجرة لوطن: "الدورة كانت بالغة الأهمية لي، حيث حصلت على معلومات ومهارات جديدة لم أكتسبها في الجامعة"، مشيرة أن الدورة ستساهم في تعزيز قدرتها الميدانية مستقبلا ونقل مهاراتها الى بقية النساء في مجتمعها المحلي.

في حين قالت المتدربة الغادية أبو حاكمه، إن الدورة كانت متنوعة، فنحن اليوم قادرات على انتاج تقارير هادفة لنشرها للرأي العام وكتابة أخبار، مردفة: الاستفادة كانت قوية وهكذا نستطيع الانطلاق للميدان بكل قوة.

وأصبح بامكان المواطنين انتاج ونشر قصص ومواد صحافية تسلط الضوء على مجتمعاتهم وذلك من خلال نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وهذا ما يعرف بـ"صحافة المواطن، واستنادا الى أهمية صحافة المواطن وظهورها القوي وتأثيرها الفعال وضرورة تحسين شكل ومضمون ما تقدمه للجمهور، عمدت وطن لعقد مثل هذه الدورات للشباب والشابات، مع التركيز على صحافة الموبايل، وهي نمط في إعداد وإنتاج  المحتوى الصوري والصوتي والنصي بأستخدام اجهزة الهاتف النقال الذي بات مستخدما لدى معظم الشباب والشابات، دون الحاجة إلى استخدام الكاميرات الاحترافية لتصوير المشاهد المتحركة والثابتة او لإستخدام اجهزة الحاسوب للمونتاج، وهو الأمر الذي تميزت به شبكة وطن الاعلامية أيضا خلال العامين الماضيين، حيث أسست شبكة "وطن في الميدان" لتسليط الضوء والتركيز على قصص وهموم وقضايا المواطنين في المناطق المهمشة والبعيدة عن المدن، والتي لا يركز الاعلام على إظهار قضاياها ولا ترصد الكاميرات الصحافية أوضاعها، من خلال فريق من خريجي الاعلام الشباب والشابات ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تقديم التدريبات اللازمة لهم.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير