تعقيبا على فتواه بتحريم تجارة الاموات والحصول على اموال .. الشيخ عكرمة صبري لوطن: هذا يحدث في فلسطين ولكن لا مجال لتحديد المواقع والمستشفيات التي يتم التعامل بها مع المتوفى

14.09.2020 10:10 AM

رام الله- وطن: اصدر إمام وخطيب المسجد الأقصى المبارك، رئيــس الهيـئة الاسلامية العليا عكرمة صبري أمس الاحد، فتوى اكد فيها ان هناك ظاهرة سلبية رخيصة وخطيرة تتمثل بالادعاء أن الميت – كانت وفاته نتيجة اصابته بمرض الكورونا- وهذا خلاف الحقيقة والواقع، وذلك بهدف أخذ تعويض مالي من منظمة الصحة العالمية عن كل حالة وفاة تقع بسبب وباء الكورونا.

وأكد صبري خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري، ان هذا الامر يحرم المتوفى من الشعائر الدينية وهي أنه لايُغتسل ولايُصلى عليه، وحصلت حالات في القدس بهذه الصورة مما دفعني لإصدار فتوى للتنبيه والتحريم لانه لا يجوز التزوير وان نحرم المتوفى من الشعائر الدينية التي ينبغي علينا ان نقوم بها، فالمتوفى الذي يعلن انه توفي بالكورونا يوضع في عدة اكياس معقمة ويوضع في القبر.

وفي رده على سؤال ما الذي دعاه لإصدار هذه الفتوى الان؟ قال صبري، إن هذا يحدث في فلسطين ولكن لا مجال لتحديد المواقع والمستشفيات التي يتم التعامل بها مع المتوفى بهذه الصورة، والتقرير الطبي حين يصدر يعلن انه شخصا توفي بفايروس كورونا بدلا من ان يقول أنه توفي نتيجة جلطة او فشل كلوي، مضيفاً " هناك بعض الاهالي يعلمون ذلك ويحتجون وأخرين لا يعلمون ماذا حصل للمتوفى."

وحول ما ذكر في الفتوى عن منح اموال عن المتوفى بكورونا، قال صبري  "إن سلطة الاحتلال تعطي 5 الاف شيقل عن كل حالة وفاة بسبب الكورونا" ، مضيفاً "أن مخاطر الامر واخذ المال عن الميت، يعتبر مال حرام وسحت وزور وبهتان، وما يهم هو أن الميت يُحرم من التغسيل والتكفين الشرعي وان يُصلى عليه."

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير