النائب العام: 43 انتهاكا من قبل الإعلام بحق الطفولة في 2019

"ميثاق شرف لحماية الطفولة من انتهاك الإعلام".. نقيب الصحفيين لوطن: الميثاق سيعرض للتوقيع عليه من قبل الصحفيين والمؤسسات الإعلامية

09.08.2020 02:27 PM

وطن- إبراهيم عنقاوي: وقعت النيابة العامة ونقابة الصحفيين، ووزارتا التنمية الاجتماعية والإعلام، الأحد، على ميثاق شرف حماية الأطفال من الانتهاكات الإعلامية، خلال مؤتمر في رام الله.

وتكمن أهمية الميثاق في رفع مستوى ثقافة الوعي وتوعية الصحفيين بحقوق الطفل وفق القوانين والأنظمة الفلسطينية وكذلك المواثيق والمبادئ الدولية، والتركيز على إعلام صديق للطفل يحميه ويحترم خصوصيته، ولا يتعرض له بأي انتهاك.

ويشدد الميثاق على ضرورة تبني البيئة الإعلامية الفلسطينية لقضايا الطفل وشراكته الإعلامية لضمان نمائه وتطوير مداركه تجاه القضايا المجتمعية، واتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية من النيابة العامة ووزارة الإعلام تجاه أي مؤسسة أو صحفي ينتهك حق أي طفل.

وقال النائب العام أكرم الخطيب إن النيابة تعاملت خلال العام الماضي مع 43 انتهاكا من قبل الإعلام بحق الاطفال، سواء على مواقع اعلامية او صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الشخصية.

وأوضح الخطيب "قمنا باتخاذ التدابير الكفيلة لحماية الاطفال مع الشركاء وازالة من تم نشره، وتطبيق القانون على من ارتكب الانتهاك بعد اجراء التحقيق ومعرفة الاسباب التي دفعتهم للنشر".

من جانبه، أكد وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني لـوطن، أن ميثاق حماية الاطفال بشكل اساسي يهدف لمنع انتهاك حقوق الأطفال، والمساعدة في توعيتهم اعلاميا وعدم استغلالهم، وعدم توظيف ظروف الطفل من أجل سبق اعلامي.

وقال مجدلاني "نعتقد ان بهذه الخطوة تكون دولة فلسطين قد انسجمت اكثر مع القوانين والاتفاقيات الدولية، وقامت بتطبيق القانون الفلسطيني، بما يعني حماية الاطفال ومستقبلهم وحماية المجتمع الفلسطيني".

واعتبر نقيب الصحفيين ناصر ابو بكر أن ميثاق الشرف، هو اتفاقية تعاقدية بين الجميع، وستكون إحدى وثائق النقابة في مؤتمرها القادم ليتم المصادقة عليه من قبل المؤتمر، أي من قبل مجموع الصحفيين الفلسطينيين، وستوقع عليه كل المؤسسات الإعلامية الفلسطينية، بمعنى ليس فقط مدير المؤسسة وإنما كل العاملين فيها.

وأوضح ابو بكر في حديث لـوطن، أن الميثاق يؤدي إلى معرفة حقيقية لدى الصحفيين بالقوانين والأنظمة وحماية الخصوصية.

وقال أبو بكر إن الاطفال مستقبلنا ويجب التعامل معهم بغاية الدقة، لذلك قمنا بالتوقيع على هذا الميثاق، وقد طالبنا وزارة الاعلام بأن تلزم المؤسسة الاعلامية عند الترخيص بالتوقيع على هذا الميثاق.

وأشار إلى أن الأخطاء التي حدثت من قبل صحفيين أو مؤسسات إعلامية بانتهاكها حقوق الإطفال، كان جراء نقص معرفة، بالتالي نريد أن يكون للجميع محتوى معرفي في هذه القضايا لحماية خصوصية اطفالنا.

من جهته، قال وكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود إن هذا اليوم مميز ويعتبر تقدم خطوة اخرى بالتوقيع واطلاق ميثاق شرف لحماية الطفولة خاصة في مجال الانتهاك الاعلامي، رغم ان القانون الفلسطيني يحض على ضرورة احترام الطفولة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير