"توفي حرقا في جنين قبل 4 شهور"

وطن تتابع صرخة والد الطفل منتصر .. النيابة العامة لوطن: التحقيقات أوشكت على الانتهاء والهيئة المستقلة: سندرس قرار النيابة حال صدوره

23.07.2020 01:31 PM

وطن- وفاء عاروري: بصوت أب مكلوم، احترق قلبه على طفله الذي فقده بين ليلة وضحاها في ظروف غامضة، استصرخ والد الطفل منتصر عبد الخالق الذي توفي حرقا في جنين قبل 4 شهور، عبر وطن، كل المؤسسات الحقوقية والرسمية، لتشكيل لجنة تحقيق في وفاة ابنه واستخراج جثة طفله وتشريحها، لمعرفة السبب الذي أدى إلى الوفاة.

وطن تابعت على مدار يومين، مناشدة الأب مع المؤسسات الحقوقية والنيابة العامة، عبر برنامجها شد حيلك يا وطن، الذي تقدمه ريم العمري، وأبلغته باتصال هاتفي، أن الجهات الرسمية أوشكت على انهاء التحقيق في قضية ابنه، وأن المؤسسات الحقوقية ومن بينها الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، بانتظار نتائج التحقيق من أجل متابعة ملف القضية.

وكان رد النيابة العامة على الكتاب الذي أرسلته لها وطن في هذه القضية كالتالي: "التحقيقات لا زالت جارية وسرية، وتسير بسرعة كبيرة ضمن الأطر القانونية، وأوشكت على الانتهاء، وفور ذلك سنعلمكم بها."

 الهيئة المستقلة: سندرس قرار النيابة العامة حال صدوره

من جهة أخرى تواصل البرنامج مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" التي أفادت بدورها بأنها تتابع القضية مع النيابة العامة وتنتظر انتهاء تحقيقات النيابة، مؤكدة بأنها ستدرس قرار النيابة العامة النهائي وتعلق عليه حال صدوره.

وتعقيبا على ذلك أكد محمد عبد الخالق والد الطفل لوطن، أنه ينتظر على أحر من الجمر نتائج التحقيق في وفاة ابنه، والتي لا بد أن تكون مثبتة بالأدلة والبراهين، حتى تصدق العائلة وتقتنع بنتائج التحقيق وتسلم بها، نظرا للشائعات الكثيرة التي رافقت وفاة طفله، إلى جانب تفاصيل غير مفهومة حدثت أثناء سير التحقيقات.

وقال: ما جعلنا نشكك بمصداقية التحقيقات، هو الاتصال الذي تلقيناه من المباحث العامة، في أول يوم توفي فيه ابني، فقد أبلغوني بعد ساعات من وفاته أنه مات منتحرا، متسائلا كيف استطاعت الأجهزة الأمنية بهذه السرعة الوصول إلى نتائج التحقيق!

شائعات كثيرة يتم تداولها

وأضاف: التحقيق يجب أن يكون شفافا، ويجب أن تفند نتائجه كل الشائعات التي انتشرت حول وفاة طفلي، فبعضها جعله مجنونا ولديه مرض عصبي، مؤكدا أن العائلة لديها تقارير طبية تثبت صحة ابنها وانه لا يعاني من أي مرض.

وتابع أن بعض الشائعات قالت إن لديه مشاكل مع أسرته، وانه توفي منتحرا، بسبب رؤية أحد الأشخاص له وهو يحمل "قنينة بنزين"، وهي التي لم تعرف العائلة تفسيرا أو سببا لها، في حين تبين لاحقا ومن بعض أصدقائه أنه كان يأخذ معه هذا البنزين ليستخدم سيارة والده أثناء نومه ليلا، فقد عمل نسخ عن مفتاح السيارة وكان يخرج بها ليلا في بعض الأحيان، وفقا لأصدقائه.

ويتأمل والد الطفل أن تنتهي التحقيقات في هذه القضية قريبا، وتخرج بنتائج مقنعة ومثبتة بالأدلة وبالبراهين، وتكشف للعائلة سر وفاة طفلها.

وكان والد الطفل ناشد عبر وطن قبل يومين بتشكيل لجنة تحقيق في وفاة ابنه وتشريح جثته، للاطلاع على التقرير يرجى الضغط هنا.

كما تابعت وطن هذه القضية منذ اليوم الأول، ومن مكان وقوع الحادثة في جنين قبل 4 شهور، لمشاهدة التقرير كاملا يرجى الضغط هنا.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير