نقابة سائقي العمومي: نطالب شركات التأمين بالإعفاء من الرسوم أو الخصم منها، لتوقف السيارات عن العمل، ولعدم تسجيل أي حوادث مرورية

نقابة سائقي المركبات العمومية تطالب عبر "وطن" الحكومة وشركات التأمين بإعفائها من الرسوم هذا العام

14.07.2020 11:52 AM

وطن- وفاء عاروري: طالب رئيس نقابة سائقي العمومي في محافظة رام الله والبيرة، علاء المياسي، بإعفاء السائقين العموميين من مستحقات عام 2020، كما طالب شركات التامين بالإعفاء من الرسوم أو على الأٌقل الخصم منها، نظرا لعدم تحرّك السيارات إلا لفترة وجيزة جداً منذ شهر آذار حتى اليوم، بالإضافة لعدم تسجيل أي حوادث مرورية بالمطلق منذ آذار وحتى يومنا هذا.

وقال المياسي خلال برنامج "شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، إن السائقين ملتزمين منذ سنوات طويلة مع شركات التأمين، واليوم جاء الوقت الذي تقف فيه هذه الشركات إلى جانب السائقين المتضررين خاصة في ظل عدم تسجيلها أي تكاليف تذكر منذ شهر آذار حتى اليوم.

وأضاف: الموضوع غير متوقف على الحكومة فنسبة ما ندفعه للحكومة من بين كافة الرسوم المفروضة علينا لا تتجاوز 30%، مشيرا إلى أن هناك رسوم تتقاضها مواقف السيارات والبلديات، ومكاتب التكاسي، إلى جانب الضريبة، والبنوك، فالكثير من السيارات باتت مرهونة اليوم للبنوك.

وطالب مياسي جميع هذه الجهات بالالتفات لقطاع النقل والمواصلات الذي يصارع من أجل البقاء بعد إيقافه عن العمل لشهور عديدة، وفي نفس الوقت استمرار دفعه للرسوم التي يدفعها كل عام، مؤكدا أن الخصم الذي أجرته وزارة النقل والمواصلات للسائقين العموميين بنسبة 25%  غير كافي على الإطلاق مقارنة مع حجم الخسائر التي لحقت بهم.

وبيّن أنّ النقابة رفعت كافة مطالباتها للوزارة، والتي بدورها رفعتها للحكومة من أجل دراستها والتعامل معها.

وحول عودة السائقين للعمل اليوم في المحافظة، بين مياسي أن النقابة تواصلت أمس مع المحافظة التي أكدت لهم السماح للسائقين بالعمل ونقل المواطنين من القرى غير الموبوءة، إلى المدينة، والسماح بالعمل داخل المدينة، وضمن بروتوكول وزارة الصحة، كي لا يتضرر أحد.

مشيراً إلى أن بروتوكول الصحة حدد للسائقين نقل 5 ركاب فقط في كل سيارة، بالإضافة إلى إلتزام السائقين والمواطنين داخل السيارة بارتداء الكمامة، لافتا إلى أنه تم السماح لهم بالعمل حتى الساعة الثامنة مساء على الأكثر.

وأوضح أن قطاع النقل تضرر بشكل كبير جدا نتيجة الإغلاق وحالة الطوارئ، لذلك لا يمكن بتاتا استمرار تعطله أكثر من ذلك، خاصة وأن السيارات الخاصة باتت تحل مع العمومية في عملها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير