23 ألف مواطن سجلوا لموسم الحج الذي ألغي بسبب الجائحة..

الأوقاف لوطن: سنبدأ غدا بإعادة رسوم الحج للمواطنين وفك الكفالات المالية عن شركات الحج والعمرة وندرس آلية تقليل حجم خسائرها

30.06.2020 12:01 PM

وطن- وفاء عاروري: أكد حسام أبو الرب وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أنه ابتداءً من صباح الغد ستبدأ الوزارة بإعادة رسوم التسجيل لأكثر من 23 ألف مواطن في المحافظات الشمالية، كانوا قد سجلوا للحج هذا العام، وقيمة الرسم 300 دينار أردني.

وأوضح أبو الرب لبرنامج "شد حيلك يا وطن"  الذي تقدّمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، أن هذا القرار جاء بعد تأكيد الحكومة السعودية أن موسم الحج سيقتصر هذا العام على عدد قليل من الحجاج داخل المملكة السعودية نفسها.

وقال: الحكومة السعودية هذا العام ولأسباب تفشي الوباء اتخذت قرارا بأن تقتصر فريضة الحج على عدد محدود لن يتعدى الالاف، وبالتالي لن يكون هناك مشاركة من دول العالم الإسلامية بموسم الحج، وقد أبلغنا بذلك رسميا يوم الثلاثاء الماضي.

وأضاف: ولذلك أعلنا أن كل مواطن قام بدفع رسوم سواء في غزة أو الضفة يستطيع أن يتوجه للبنك واسترداد المبلغ كاملا غير منقوص، مشيرا إلى أنه ليس بالضرورة أن يذهب كل المسجلين في نفس الطلب لاستلام المبلغ، وبالإمكان أن يذهب شخص واحد فقط ويأخذ هويات البقية، وذلك تسهيلا على المواطنين ومنعا لحدوث اكتظاظ.

وأوضح أنه في غزة، المواطنون الذين كان من المقرر أن يذهبوا إلى الحج هذا العام دفعوا 1200 دينار وأردني، وذلك جزء من رسوم الحج لأن الأسماء في غزة لا تدخل القرعة، وإنما هي أسماء مؤكدة سجلت عام 2011 ولا تزال تنتظر دورها، وهم أيضا سيتم إعادة الرسوم كاملة لهم.

وبين أن الهدف من دفع رسوم 300 دينار هو التأكد من جدية من يرغب بأداء فريضة الحج، لأنه في الماضي كانت أحيانا العائلة بأكملها تسجل، ولكن بعد هذا الاجراء تقلص العدد وهي رسوم تعتبر جزء من رسوم الحج، وتسترد لمن لا يظهر اسمه في القرعة.

وقال: نحن أعلنا أن العام القادم لن يتم فتح باب التسجيل مرة أخرى، ومن قاموا بالتسجيل هذه المرة ستجري عليهم القرعة حتى لو قاموا بسحب الرسوم التي دفعوها حيث سيتم اعتبار أسماءهم مسجلة، إلا لمن لا يريد أن يدخل القرعة بإمكانه تقديم طلب للوزارة بذلك.

وأوضح أبو الرب بخصوص شركات الحج والعمرة وعددها 85 شركة في الضفة و75 شركة في غزة، أن هذه الشركات تدفع رسوم تأهيل سنوية قيمتها 600 دينار في الضفة و500 دينار في غزة، وقد تم إعادة المبالغ للشركات في غزة مع بداية الجائحة، اما في الضفة فتم فقد أعلنت الوزارة يوم أمس ان هذه الرسوم ستبقى محفوظة للشركات للعام القادم حيث لن يطلب منها تقديم أي أوراق، والمبالغ التي أودعت ترحّل الى العام القادم، وتعتبر الشركات مرخصة العام القادم، باستثناء من لا يرغب بالعمل في موسم الحج والعمرة العام القادم فيمكنها استعادة المبلغ.

وبيّن أنه، بخصوص كفالة حسن التنفيذ التي تدفعها الشركات وقيمتها 35 ألف دينار، أن الشركات تستطيع الآن مراجعة الوزارة ابتداء من يوم غد الأربعاء، لتقوم بتقديم طلب استرداد الكفالة والتوجه الى البنك وفكها.

وأضاف: إلّا الشركات التي لديها بعض التسويات المالية مع الوزارة على خلفية ملفات سابقة يتم تسويتها، وتأخذ الشركة كتاباً للبنك من أجل فك الكفالة، وبذلك يكون قد تم الانتهاء من كل ما تم دفعه لموسم الحج والعمرة هذا العام، وتمت إعادة كافة الحقوق إلى أصحابها.

وأكد أبو الرب أن خسائر شركات الحج والعمرة نتيجة الجائحة كبيرة جدا، والوزارة ستتابع مع نقابة أصحاب شركات الحج والعمرة كي تقدم لهم ما تستطيع في هذا المجال من أجل تقليل حجم خسارتهم، مؤكداً التزام الوزارة بمتابعة هذا الملف ودراسته قدر الإمكان.

وبيّن أنه في كل عام يخرج من الضفة الغربية أكثر من 75 ألف معتمر، وقد توقفت رحلات العمرة نهاية شهر شباط، وكان حينها عدد المعتمرين لا يتجاوز 20 ألفا، ما يشير إلى حجم الخسائر التي تكبدتها شركات العمرة.

وحول خسائر شركات الحج، ففي كل عام يخرج من فلسطين قرابة 7 آلاف حاج، تأخذ الشركة على كل حاج فيهم 80 ديناراً، بالتالي فخسائرهم أيضا كبيرة.

وأكد أبو الرب على أهمية هذا القطاع، ودوره الفاعل وهو قطاع سياحة دينية، وقد تأثر العاملون والعاملات فيه بشكل كبير جدا نتيجة الجائحة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير