"لجنة الوبائيات وكورونا تجتمع اليوم لدراسة تمديد إغلاق المحافظة"

الصحة لوطن: 10 أشخاص فقط تسببوا بالعدد الكبير من الإصابات في الخليل

25.06.2020 10:33 AM

وطن- وفاء عاروري: ناشد الناطق باسم وزارة الصحة، د. كمال الشخرة، المواطنين بعدم الاستهتار بالتعامل مع فيروس كورونا، واتباع أقصى درجات السلامة والوقاية، خاصة في ظل تفشيه بشكل واسع في عدة مناطق ومحافظات فلسطينية خلال الأيام الماضية.

وقال: الفيروس موجود ويتسبب يوميا بقتل الاف المواطنين في العالم، بالتالي لا يمكن القول إن هذه مجرد كذبة.

وأكد الشخرة أنه خلال الأيام الماضية وحتى اللحظة، هناك عمل مكثف للطواقم الطبية في محافظة الخليل للمساعدة في حصر منطقة الوباء، وقد حضرت الطواقم الطبية من كافة المحافظات من أجل المساعدة في البحث عن المخالطين وفحصهم، وتكثيف الفحوصات بالمناطق المصابة.

وقال: الخارطة الوبائية تقول إن 10 اشخاص فقط تسببوا بكل هذا العدد من الإصابات في المحافظة، حيث أن إصابة واحدة في كل منطقة أدت إلى عشرات وربما مئات الإصابات، نتيجة التواصل المباشر بين المواطنين وعدم اتباعهم إجراءات السلامة والوقاية.

وأشار إلى أن عدد العينات التي يتم سحبها يوميا في الخليل كبير جدا، ويجري توزيعها على كافة المحافظات من اجل فحصها، كي لا تأخذ وقتا كبيرا جدا في الفحص.

وأضاف: طوال الليلة الماضية كان هناك سحب عينات من عدة محافظات ونتمنى أن يكون عدد الإصابات أقل بسبب تقييد الحركة، مشيرا إلى أن عينات القادمين من اريحا "الجسر" وعينات سلفيت كانت سلبية، باستثناء إصابة واحدة سجات في نابلس حتى الصباح.

وأكد الشخرة أنه سوف يكون هناك اجتماع اليوم للجنة الوبائيات ولجنة كورونا في وزارة الصحة من أجل دراسة المعطيات على أرض الواقع ورفع توصية للحكومة، حول ضرورة تمديد حظر الحركة في الخليل من عدمها.

وحول الإصابات الـ 13 التي أعلن عنها في كفر عقب، بين الشخرة ان مصدر هذه الإصابات هو عامل في الداخل المحتل خالط عائلته، وثلاثة آخرين.

وأشار ان العينات الأولى للمخالطين للمصابين كانت سلبية، ولكن بانتظار بقية العينات لمعرفة إذا ما كان هناك مخالطون جدد او لا، مؤكدا انه تم التواصل مع المصابين في كفر عقب من قبل الطب الوقائي وتم اعطاؤهم التعليمات اللازمة.

وأوضح الشخرة بالنسبة لبلدة تفوح، التي سجل فيها عدد كبير جدا من الإصابات، ان بعض المصابين ظهرت عليهم أعراض وتم نقلهم من بيوتهم إلى مركز كوفيد حلحول، ووضعهم في العناية المكثفة وعددهم 3 إصابات، واحدة منها فقط وضعت على جهاز تنفس اصطناعي صباح اليوم.

وحول البيان الذي صدر عن أهالي تفوح بين الشخرة انه كان هناك حالة من الاحتقان لدى بعض المواطنين وحدية في التعامل مع تفشي الفيروس، ولكن بعد زيارة وزيرة الصحة أمس للخليل وتوضيح بعض الأمور تفهموا الظرف كاملا.

واكد أنه كان هناك بعض المطالب للأهالي تم رفعها لوزيرة الصحة من أجل العمل على توفيرها بالتعاون مع محافظة الخليل، في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أنه تم تزويدهم بالطواقم الطبية والمواد المعقمة اللازمة للمناطق التي يوجد فيها حالات.

وأشار الشخرة إلى أنه كان هناك تقيد والتزام من المواطنين في الأيام السابقة، وفق ما تؤكده الطواقم الطبية، مناشدا المواطنين بالتعامل بجدية مع الازمة للخروج منها بسلام.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير