والدة الشهيد: منزلنا احتضن "عرسين" في آنٍ واحدٍ

عائلة الشهيد أحمد عريقات لوطن: الاحتلال قتل ابننا بدمٍ بارد وسنلاحق القتلة في كافة المحافل القانونية

24.06.2020 04:33 PM

وطن: نفت والدة الشهيد أحمد مصطفى عريقات، أن يكون ابنها قد نفذ عملية "دهس" على حاجز الكونتنير جنوبي القدس المحتلة، كما ادعى جيش الاحتلال، مؤكدة ان ابنها الشهيد كان ذاهبا من اجل تزيين سيارته تحضيرا لعرس شقيقته التي كانت تستعد لحفل زفافها في ذات اليوم الذي ارتقى احمد فيه شهيدا، أمس الثلاثاء.

وقالت والدة الشهيد لوطن "أمس الثلاثاء  كان في منزل العائلة "عرسان"، عرس للابنة وعرسٌ آخر لأحمد الشهيد، مؤكدا ان عرس احمد كان من المفترض ان يعقد في التاسع والعشرين من شهر ايار الماضي، لكنه تأجل الى الثامن والعشرين من ايلول المقبل بسبب جائحة " كورونا "، وهو الذي كان يعمل ويسابق الزمن من اجل تجهيز بيته للحياة الزوجية. 

كما أكدت والدة الشهيد أن نبأ استشهاد ابنها كان مفاجئا بالنسبة لها وصادما في ذات الوقت بخاصة وانها كانت تستعد لزفاف ابنتها، مؤكدة ان احمد قد تم قتله بدمٍ باردٍ.

من جانبه طالب والد الشهيد احمد عريقات عبر وطن بتسليم الاحتلال لجثمان ابنه الشهيد، كي تلقي العائلة نظرة الوداع الاخيرة عليه وتدفنه في مقبرة العائلة، مؤكدا في ذات السياق ان الجريمة التي ارتكبها الاحتلال بإعدام ابنه احمد هي انعكاس لسياسات حكومة نتنياهو الاجرامية.

بدوره، أكد المحامي عماد عريقات لوطن أن عائلة الشهيد ستلاحق قتلته في كافة المحافل، وستتوجه إلى محاكم الاحتلال والى المحاكم الفلسطينية من اجل محاسبة كل من ارتكب هذه الجريمة وهي جريمة ضد الانسانية بكل المعايير.

واستشهد الشاب أحمد مصطفى عريقات (26 عاما) من بلدة أبوديس شرق القدس المحتلة، عصر أمس الثلاثاء، برصاص جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز الـكونتينر، بين القدس وبيت لحم.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أوقفوا المركبة التي كان يستقلها احمد، وأطلقوا الرصاص عليه، فيما منع الاحتلال طاقم الهلال الأحمر من الوصول للشاب، وتقديم الإسعافات له.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير