11 مليون دولار أسبوعيا خسائر قطاع النقل والمواصلات.. والوزارة لوطن: اتخذنا جملة إجراءات لتقليل هذه الخسائر

24.06.2020 01:52 PM

وطن- وفاء عاروري: أكد الناطق باسم وازرة النقل والمواصلات موسى رحال، أن خسائر قطاع النقل والمواصلات أسبوعيا منذ بداية جائحة كورونا، يصل إلى 11 مليون دولار، وفقا لدراسة أعدتها الوزارة بالتعاون مع جهاز الإحصاء المركزي.

وأوضح رحال، خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" أن هذه الدراسة جاءت من واقع نتائج المسح الذي أجرته الوزارة داخل المنشآت "مدارس السياقة ومعارض تأجير السيارات ومكاتب التكسي وغيرها، والمسح خارج المنشآت وهو يشكل 67% من قطاع النقل العامل في فلسطين.

وقال: من خلال هذه الدراسة تم عمل مسح شامل من خلال مختصين بالجهاز المركزي للإحصاء ومراقبي المرور في مختلف المديريات للوصول الى ارقام تفيد المهتمين بهذا الشأن سواء لعمل جدوى اقتصادية لمشاريعهم، او لدراسة واقع وكميات استهلاك الوقود، مشيرا إلى أن قطاع النقل في فلسطين عانى من إغلاق بنسبة 90% خلال فترة الطوارئ.

وبين رحال أن خسائر القطاع تحددت بناء على بندين وهما الخسائر المباشرة من خلال تعطل المركبات وعملها، والبند الثاني من خلال تعطل محلات بيع قطع غيار السيارات، وهي محلات تخدم القطاع وتقدم له استدامة ليستمر في عمله.

وأشار أنه تم الاعتماد في هذه الدراسة على التعداد الشامل عام 2018 و2019، ومقارنتها مع هذا العام، مشيرا إلى أن معدل النمو في العام الماضي عن العام الذي سبقه كان 18%.

وأوضح رحال أن وزارة النقل والمواصلات أولت اهتماما كبيرا بهذه الخسارة، وأجرت اجتماعات عدة وعليه اتخذت قرارا بإعفاء النقل العام من 25% من رسوم الترخيص، من اجل تقليل خسائرهم، إلى جانب تمديد التراخيص المنتهية الصلاحية طوال فترة الطوارئ وحتى 20-7 لمنح السائقين فرصة أكبر لتجديد تراخيصهم بعد تعويض خسارتهم.

وبين أن الخصم من رسوم الترخيص يشمل رخصة المنشأة "المكتب أو الشركة" ورخصة التشغيل ورخصة المركبة، وذلك فقط للنقل العام أي المركبات العمومية والحافلات العامة والخاصة وفي المجال السياحي السياحية، بالإضافة إلى رخصة مدارس السياقة ومركباتها، ومركبات التأجير السياحي.

وأشار رحال إلى أن أصحاب المركبات الذين قاموا بتجديد الترخيص قبل إصدار هذا القرار سيستفيدون من هذا الخصم في العام المقبل، مشيرا إلى أن هذا جزء بسيط لدعم القطاع وتقليل خسائره.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير