الصحة لوطن: لا يوجد أي توصية من طرفنا بإغلاق الضفة أو محافظات بأكملها و800 عينة ستظهر نتائجها خلال اليوم

18.06.2020 11:14 AM

وطن - وفاء عاروري: أكد د. كمال الشخرة، الناطق باسم وزارة الصحة، أنه لا يوجد أي توصية من الوزارة بإغلاق الضفة أو اي من المحافظات حتى اليوم، منعا لانتشار فيروس كورونا.

وقال الشخرة خلال برنامج شد حيلك يا وطن، مع ريم العمري، "لا اعتقد أنه سيكون هناك توصية بذلك في الفترة المقبلة، لأننا كوزارة أصبح لدينا خبرة ودراية في كيفية التعامل مع الجائحة، لذلك لن نلجأ إلى الإغلاق الشامل والإثقال على المواطنين بذلك، ونأمل منهم الالتزام بإجراءات الوقاية."

وأوضح الشخرة أنه كان هناك توصية بإغلاق بعض المناطق في الخليل وليس المحافظة كله، وبشكل مؤقت ولعدة أيام فقط من اجل أخذ العينات واتخاذ إجراءات السلامة والوقاية اللازمة.

واضاف الشخرة " أي مناطق نعثر فيها على إصابات أو يوجد فيها مخالطين يجب ان يتم إغلاقها من أجل اتخاذ كافة الإجراءات، وأن يكون هناك حجر منزلي للمخالطين حتى لو لم يكونوا مصابين، على أن يتم إعادة الفحوصات لهم بعد 6 إلى 7 أيام، من أجل التأكد من سلامتهم."

وأضاف الشخرة "على الأقل سيتم اغلاق بعض القرى والأماكن حتى نتمكن من حصر الوباء وكي لا ينتقل الفيروس من منطقة إلى منطقة أخرى، اما أن يكون هناك إغلاقات شاملة فلن يكون، لأنها غير مجدية في هذه المرحلة وستتعب المواطنين."

وبين الشخرة أنه في حال أصبحت الجائحة على مستوى فلسطين لا سمح الله، فإن اللجنة الوبائية حينها سترفع توصياتها للإغلاق ولكن حتى الان لا يوجد اغلاق شامل للضفة او لمحافظة كاملة وسيتم التعامل مع كل منطقة.

2500 عينة تم سحبها منذ الأمس

واكد الشخرة ان عدد العينات التي تم سحبها منذ الامس تبلغ 2500 عينة منها 1250 عينة من الخليل وبيت لحم وحدها، 800 منها لم تظهر نتائجها بعد ومن المتوقع ان تظهر منتصف نهار اليوم.

وكان الشخرة أعلن في بداية البرنامج عن تسجيل 5 إصابات جديدة بالفيروس، 4 منها في الخليل وواحدة في نابلس.
وأوضح أن الإصابة التي تم تسجيلها في نابلس هي لطبيب يعمل في أحد المشافي الخاصة بالمدينة، وقد تم الكشف عنها نتيجة عينة عشوائية أجرتها وزارة الصحة، للطواقم الطبية التي تعمل في المشافي الحكومية والخاصة والعيادات، مشيرا أن الوزارة ذهبت لهذا الإجراء كون الطواقم الطبية أكثر من يتعامل مع الحالات بشكل مباشر.

وأكد أن طواقم الوزارة تقوم بعملها لأخذ العينات من المخالطين للطبيب في المشفى وخارج المشفى، كما تم اغلاق المستشفى مؤقتا حتى يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة وعمل الفحوصات اللازمة لكافة الأطباء كون الطبيب يعمل في قسم الطوارئ.

كما لفت الشخرة إلى أن عدد الحالات التي تم الكشف عنها في الخليل، كانت قد حضرت الى مستشفى عالية الحكومي بعد ان ظهرت عليها الأعراض، مشيرا أنه حتى لو لم تظهر الاعراض على عدد كبير من المصابين فنحن لدينا مصابين فلا ننسى أن لدينا كبار في السن وأشخاص لديهم امراض مزمنة ومرضى سرطان وغيرهم وكلهم معرضون لخطر كبير في حال نقل إليهم الفيروس.

وأشار بالنسبة للإصابتين اللتين سجلتا في رام الله أمس، أن الإصابة الأولى لرجل متزوج سيدة من داخل الخط الأخضر ونقلت له العدوى، والمصابة الثانية هي لمواطنة مقدسية تعيش في رام الله، وقد ذهبت إلى المشفى لدى عودتها من القدس مباشرة حيث شعرت بأعراض المرض وتم عمل الفحص اللازم لها وتبين إصابتها بالفيروس، مشيرا إلى أنها لم تخالط أحدا.

واكد الشخرة أنه اليوم ستتم إعادة فتح مستشفى هوغو تشافيز في ترمسعيا وسيتم نقل الإصابات في رام الله إليها، كما سيتم نقل أي إصابة تسجل في نابلس إلى ذات المشفى.

وأوضح ان الحالات السابقة التي سجلت في رام الله نقلت إلى الخليل وتم تحويلها الى كوفيد حلحول.

وبين ان هناك اوامر مباشرة من وزيرة الصحة لفتح مستشفى دورا وتجهيزه خلال 24 ساعة لاستقبال كافة الحالات في الخليل، مشيرا انه خلال ساعات قليلة سيكون جاهزا بشكل تام لاستقبال الحالات.

واكد ان وزارة الصحة قد تنقل مصابين من محافظة إلى محافظة أخرى إذا كان هناك حاجة لإرسالهم، مشيرا أن المهم هو علاج المصابين والوزارة لا تنظر للمصاب من أي عائلة كان او من أي محافظة.

كما أوضح انه إذا ازدادت الحالات في الخليل سيتم اللجوء لمشفى الظاهرية لاستقبال الحالات الجديدة فيه، وهو مشفى جاهز لم تباشر الوزارة العمل فيه بعد حيث ينقصه فقط غرفة عمليات، وستعمل الوزارة على فتحه امام المواطنين بعد انتهاء الجائحة.

الصحة ستصدر بيانا صحفيا يوميا حول تفاصيل الحالات

وأكد الشخرة أنه وبتوجيهات مباشرة لوزيرة الصحة من رئيس الحكومة، سيكون هناك يوميا موجزا بسيطا "بيان صحفي" لكل وسائل الاعلام بالحالات في فلسطين، ووضعها وأعدادها وكل المعلومات عنها، مناشدا الجميع بعدم تناقل أي خبر غير رسمي، لا تكون وزارة الصحة مصدره، لأن ذلك من شأنه إثارة البلبلة والشائعات.

وشدد الشخرة على أن هناك بكل تأكيد مصابين لا توجد لديهم أي أعراض ولا تعلم عنهم الوزارة، لذلك من الضروري جدا ان يلتزم المواطنون بإجراءات الوقاية كي يحموا أنفسهم وعائلاتهم.

وبين الشخرة أن هناك بروتوكولات أعلنت عنها الوزارة في كافة القطاعات، وهي تجري حاليا جولات تفتيشية على منشآت مختلفة وأي منشاة يثبت عدم التزامها بالإجراءات سيتم اغلاقها فورا مشيرا إلى انه بالأمس تم إغلاق مطعم في رام الله لعدم التزامه بإجراءات الوقاية، وهو الامر الذي ينطبق على الأطباء، قائلا "إذا لم يلتزم الأطباء في المشافي الحكومية والخاصة ويكونوا سباقين وقدوة للمواطنين في هذا الامر، سيتم اخذ إجراءات قانونية بحقهم."

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير