زكارنة لـ وطن: الرواتب مرتبطة بلقمة عيش عائلات وأطفال.. ومن غير المنطقي الحديث عن صمود ومواجهة دون إيجاد حلول

بسام زكارنة لـ وطن: على الحكومة أن تكون أكثر وضوحاً مع الموظفين في قضية الرواتب وأن تقدّم حلولاً للمشاكل التي خلقتها هذه الأزمة

16.06.2020 12:41 PM

وطن- وفاء عاروري: طالب بسام زكارنة رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية السابق، عبر وطن، الحكومة، أن تكون أكثر وضوحا مع الموظفين في قضية عدم صرف الرواتب حتى اليوم، وأن تجيب عن كل الأسئلة المطروحة، حتى يستطيع الموظفون ترتيب أولوياتهم، ومعرفة مدة هذه الأزمة، ولوقف البلبلة التي تحدث حول الموضوع.

كما طالب زكارنة الحكومة خلال برنامج "شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري، بتشكيل لجنة لمتابعة الآثار الجانبية المتعلقة بقضية تأخر الرواتب، من أجل دراسة الحلول الممكنة لها، وحتى يتمكن الموظفون من الصمود والالتفاف حول القيادة في قرارها لمواجهة عملية الضم.

وقال: هناك مواضيع يجب مناقشتها في ظل هذه الأزمة، مثلا الشيكات المرتجعة، أو التي تعود نتيجة عدم صرف الرواتب، والمواطن الذي يتحمل أعباء مالية على ذلك، أيضا تحويل بعض أصحاب هذه الشيكات إلى القضاء، هذه أمور يجب بحثها ويجب إيجاد حلول لها كي ندعم صمود الموظفين.

وأضاف: أيضا الموظفون الذي يدفعون رسوم مواصلات عالية للتنقل من محافظة إلى محافظة لأماكن عملهم، يجب أن يتم إيجاد آليات لهم بحيث يستطيعون مواصلة القيام بأعمالهم في ظل الأزمة، مثل السماح لهم بأن يقوموا بهذه المهمات من محافظاتهم.

"هناك فئات يجب أن تستثنى كليّاً من الأزمة"

وأكد زكارنة ان هناك حالات يجب أن يتم استثنائها كليّاً من هذه الازمة، منها المتقاعدون، ومنها من تقل رواتبهم عن ألفي شيكل، لأنه لا يوجد لديهم أساس فائض من الأشهر السابقة حتى يستطيعوا تأمين احتياجاتهم.

وقال: مهم جدا أن توضح الحكومة الأمور للمواطنين بشفافية، وأن تعطي معلومات واضحة، يستطيعون بناء عليها التخطيط وترتيب أمورهم ولو لفترة قصيرة.

زكارنة: صمت سياسي مريب تجاه الأزمة الحالية!

وأضاف: هناك حالة غليان في الشارع الفلسطيني حول هذا الموضوع وزارة المالية مطالبة بالتوضيح وألّا تترك فراغا تكثر فيه الإشاعات والبلبلة.

كما وانتقد زكارنة عدم وجود تعبئة كافية حول قرار الاحتلال بضم أجزاء من الضفة الغربية، مشيرا إلى أن هناك حالة من الصمت السياسي المريب من قبل المسؤولين في مختلف المواقع، وهناك غياب واختفاء كامل لهم في جميع المواضيع.

وقال: لا أحد يتحدث إلى أين نحن متجهون ولا أحد يتحدث عن الخيارات الموجودة بين أيدينا.

وأضاف: خلال أزمة كورونا كان الناطق باسم الحكومة يخرج في مؤتمرين صحفيين يوميا، من أجل الحديث للناس وتوضيح تفاصيل وتبعات حالة الطوارئ، وفي هذا الموضوع أيضا يجب أن يكون هناك توضيح للمواطنين، في مختلف القضايا.

وأشار زكارنة إلى أنه من غير المنطقي الحديث عن صمود ومواجهة دون إيجاد حلول ماديّة للموظفين، والراتب مهم لأنه مرتبط بلقمة عيش عائلات وأطفال، فكيف نراهن على صبر الموظف وتحمله في ظل عدم توفير أدنى الإمكانيات.

مناشدات عبر البرنامج

وخلال البرنامج شاركت إحدى موظفات القطاع العام باتصال هاتفي، وعبّرت عن استيائها من الوضع الحالي، مشيرة إلى أنه لا يوجد أي إجراء ينصف الموظفين، فكل المتطلبات الحياتية لا تزال كما هي وفي نفس الوقت لا يوجد رواتب.

وتساءلت الموظفة: لماذا لم تقم سلطة النقد بأي إجراء تحل من خلاله مشكلة الاستحقاقات المطلوبة من الموظفين في ظل عدم تسديد الشيكات المطلوبة في هذه الازمة؟

مشيرة إلى أن الموظف يريد الصمود والوقوف في وجه قرارات الاحتلال لكنه في نفس الوقت يريد تأمين لقمة عيش أطفاله.

وتلقى البرنامج اتصالا آخرا من معلّم متقاعد يتقاضى راتبا تقاعديا قيمته 1600 شيكل، يقول فيه: لدي 7 أطفال وأسمع يوميا تصريحات صادرة عن مسؤولين يتقاضون 10 آلاف شيكل يطلبون مني الصمود والصبر.

ويتابع: نعم أنا أريد الصبر والصمود لأجل الوطن ولكل على الأقل أمّنوا لي خبز أطفالي كي لا يموتوا جوعى!

صندوق التقاعد يجب  استثناؤه من الأزمة

وعقب زكارنة على المداخلة الهاتفية الأخيرة، بقوله إن ن صندوق التقاعد المدني والعسكري بالأساس لا يجب أن يكون مرتبطا بالحكومة وأزماتها، فهو صندوق قائم بذاته لا علاقة له بوزارة المالية، متسائلا: لماذا لم يتم صرف رواتب المتقاعدين حتى الآن؟

وقال: على الحكومة أن تخرج صندوق التقاعد من الأزمة، لدينا 70 ألف متقاعد يجب أن يدفع لهم، وهذا موضوع خطير، لأن المتقاعدين كبار في السن وليس لديهم بدائل أخرى، ولا يستطيعون الخروج والبحث عن أعمال أخرى، في ظل الأزمة.

وأشار زكارنة إلى الفوائد التعاقدية التي ترتبت على تأجيل القروض 4 شهور بقرار من الحكومة، لافتا إلى أن البعض أجبر على دفع آلاف الدولارات نتيجة هذه الفائدة ودون أن يعلم أو ينتبه لها، مبيّنا أن الحكومة ألغت فوائد التأخير ولكن الفائدة التعاقدية ظلّت كما هي!

وأكد زكارنة وبناء على معلومات لديه، أن الحكومة ستضع قريبا كل هذه القضايا على طاولة النقاش وستقوم بدراستها وعلاجها بشكل كامل.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير