خلال اعتصام في رام الله..

أهالي العالقين في الخارج لـوطن: نطالب الحكومة بالإسراع في إعادة أبنائنا

15.06.2020 06:19 PM

وطن: اعتصم العشرات من اهالي طلبة ومواطنين عالقين في دول مختلفة بالعالم، وسط رام الله، مساء الإثنين، مطالبين الحكومة بتسريع إعادة أبنائهم، ووضع آلية زمنية محددة لذلك.

واعتبر المشاركون في الاعتصام، الذي نظمته حملة "رجعونا ع بيوتنا"، أن الحكومة لم تضع خطة واضحة من اجل عودة العالقين، وان هناك تناقضا في الأعداد المعلن عنها من اجل بدء عودتهم.

وقال حازم البرغوثي، وهو والد طالبة تدرس في جامعة عين شمس بمصر، لوطن، إن هناك تناقضات كبيرة بين إعلان وزارة الخارجية والمغتربين، وبين ما أعلنته الحكومة حول أعداد وآليات عودة العالقين.

وتساءل "ما هي آلية اختيار 350 طالبا من 6500، وما هي المعايير المتخذة في ذلك".

وأضاف أنه خلال الشهور الماضية لم يكن هناك أي متابعة لقضية العالقين، ما زاد القلق لدى الأهالي حول ظروفهم.

بدوره، قال د. رائد الطميزي، وهو مدير مؤسسة الأقصى للخدمات الجامعية، إن الوضع مقلق جدا، حيث طالت فترة الانتظار لعودة الطلبة، من شهر آذار حتى الآن.

وقال لوطن "انتهى الفصل الدراسي، ولم يعد لدى الطلبة أي عمل، بل إن الجامعات أبلغتهم أن الفصل القادم سيكون عبر التواصل الإلكتروني، فلا داع لبقائهم هناك".

وأشار الطميزي أن المناشدات استمرت من اجل عودة الطلبة وتوفير المصاريف التي يكلفهم بقاؤهم في الخارج، في ظل الوضع السيء بسبب الجائحة.

من جهتها، قالت سماح حسين، وهي والدة طالبة تدرس في جامعات مالطا، إن الحكومة وعدت في بداية الأزمة بإعادة كل العالقين، ولكن الوعود لم تنفذ، برغم ان العديد من الدول أعادت العالقين من مواطنيها.

وأضافت "على مدى شهرين تأملنا بالحكومة، وتوقعنا منها خطة منهجية وآليات محددة ولم نجد شيئا.. شبعنا وعودا كاذبة.. نريد خطة واضحة لعودة أبنائنا".

وأمس الأحد، قال الناطق باسم الحكومة، إبراهيم ملحم، في مؤتمر صحفي بمدينة رام الله، إنه "سيتم إجلاء 6 آلاف و500 فلسطيني عالقين في مختلف دول العالم".

وأضاف ملحم، أن الحكومة ستبدأ بإجلاء الفوج الأول من العالقين في مصر يومي 21 و22 يونيو/ حزيران الجاري، والبالغ عددهم 1600 فلسطيني، على متن طائرات مصرية.

وأشار أنه سيتم بعد ذلك إجلاء بقية العالقين في الدول الأخرى عبر الطائرات الملكية الأردنية.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية، في بيان، إن عملية إجلاء العالقين ستنطلق بناء على قرار اتخذته الأردن بفتح أجوائها ومطاراتها وحدودها لإجلاء العالقين.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير