وطن تتابع تسريح موظفين من المشرق للتأمين .. ومديرها لوطن: الإقالة جاءت على خلفية التقييم السنوي لموظفينا.. والمعترض بإمكانه التوجه للقضاء!

14.06.2020 12:51 PM

 

وطن- وفاء عاروري: في الأول من حزيران الجاري، وفي تمام الساعة الثانية بعد ظهر ذلك اليوم، تفاجأ الموظف السابق في شركة المشرق للتأمين، يوسف الرنتيسي، باستدعائه من قبل قسم الشؤون الإدارية وشؤون الموظفين في الشركة، ليتم إبلاغه بقرار الاستغناء عن خدماته، بعد 3 سنوات من العمل.

واكد الرنتيسي لـ وطن أنه كان ملتزما خلال الفترة الماضية بكافة المهام الموكلة إليه وأكثر.

الرنتيسي لم يكن وحده الذي تلقى هذا القرار، فهناك 10 موظفين في المشرق تلقوا قرارا بالفصل وفقا لتأكيده، ما دعاه للشكوى عبر برنامج شد حيلك يا وطن الذي تنتجه وتبثه شبكة وطن وتقدمه ريم العمري، الذي تابع هذه القضية لاحقا مع إدارة الشركة.

يقول الرنتيسي: كنت خلال الجائحة أعمل من المكتب مرتين أو ثلاثة في الأسبوع، حسبما يطلب مني، ثم بعد فترة أصبحنا نعمل يوميا من المكتب ما بين 3 إلى 4 ساعات، وبعد انتهاء الجائحة عدت إلى العمل لممارسة المهام المطلوبة في مجال التعويضات المالية، بشكل طبيعي، قبل أن أتلقى قرار الفصل.

الشركة أعلنت عن شواغر بعد يوم من تسريح موظفيها..

وتابع: عندما تم استدعائي من قسم الشؤون الادارية وشؤون الموظفين، أبلغوني أن قرار الفصل سببه أن المؤسسة تتجه لاستخدام نظام جديد ولن يكونوا بحاجة إلى موظفين للعمل في هذه الوظيفة مستقبلا، ولكنه فوجئ رغم ذلك بإعلان الشركة عن شاغر وظيفي لنفس العمل الذي كان يقوم به في اليوم التالي من قرار تسريحه.

وأكد الرنتيسي لـ وطن أن من بين الموظفين الذين تم الاستغناء عن خدماتهم موظف يعمل في الشركة من 27 عاما، أي أنه عاصر الشركة منذ تأسيسها، وتحمل كل الظروف التي عاشتها من أزمات مالية وغيرها، وظل مستمرا في عمله، ورغم ذلك تم الاستغناء عنه.

ورجح الرنتيسي أن يكون سبب الاستغناء هو نية الشركة استبدال موظفيها بموظفين آخرين أقل أجورا، لأن من تم فصلهم يعتبرون من ذي الرواتب العالية في الشركة، وهي التي تزيد عن 3 آلاف شيكل.

مطالبات للحكومة بحماية الموظفين

وطالب الرنتيسي عبر وطن الحكومة ووزارة العمل بحماية الموظفين، خاصة وأن هناك تعليمات من رئيس الوزراء بعدم تسريح أي موظف نتيجة الجائحة.

وأشار إلى أنه لم يتم إعطاء الموظفين أي مهلة لإيجاد وظائف بديلة، وانما طلب منهم تسليم ملفاتهم في نفس اليوم، ليصبحوا بدون عمل بين ليلة وضحاها.

وأكد الرنتيسي انه وزملاءه توجهوا لوزارة العمل وقدموا شكوى لديها، وهي بدورها أكدت أن هذا الإجراء غير قانوني، وهم يقومون بمتابعة الإجراءات القانونية حاليا، وفي نفس الوقت قدموا شكوى لدى نقابة شركات التامين والبنوك وهناك اتصالات مع الشركة حاليا لمتابعة القضية.

الشركة ترد عبر وطن

بدورها اتصلت وطن بمدير عام شركة المشرق للتامين نهاد أسعد، لمتابعة هذه الشكوى، وأخذ رده عليها.

وقال أسعد: استمعت لجزء من الشكوى ولا أريد الدخول في حيثيات الموضوع، حفاظا على خصوصية الموظفين، ولكن أريد التوضيح أن المشرق للتامين هي جزء من القطاع الخاص، وتحملت أعباء كبيرة في ظل الجائحة، من حيث صرف الرواتب كاملة والتبرع لصندوق وقفة عز، وفي نفس الوقت الوفاء لعملائها.

وأضاف: نحن معروفون بمساهماتنا المجتمعية السنوية، وأي خطوة تقوم بها الشركة مدروسة وليست ارتجالية، سواء من حيث التعيين والاقالة او الاستقالة، مشيرا انه سنويا هناك العديد من الموظفين تتم اقالتهم وطرح تعيينات جديدة، فكل موظف في الشركة يخضع لعمليات تقييم سنوي، وهؤلاء الموظفين كان مخططا لخطوة إنهاء خدماتهم قبل كورونا.

المشرق: من يعترض بإمكانه التوجه للقضاء

وأوضح أسعد ان بعض الموظفين الذين يجري الحديث عنهم قدموا استقالتهم، وبعضهم تمت اقالتهم لأسباب تتعلق بالتقييمات، مشيرا إلى أن أي موظف باستطاعته التوجه للقضاء إذا كان لديه أي اعتراض على قرارات الشركة، فهناك عقد مبرم بينهما.

وقال: لن يتم حل الموضوع من خلال الاعلام وما قاله الموظف يدخل في خانة التشهير لشركة يرتبط بها الاف الموردين وتعيل مئات العائلات.

وتابع: الظروف الصعبة التي مرت بها كافة شركات القطاع الخاص لا تخفى على أحد وكل الشركات في العالم تقوم الان بعملية تقييم لآثار الجائحة، وكل شركات القطاع الخاص تعرضت لانتكاسات في العمل، وكبرى شركات التامين العالمية تقوم بدراسة الخطوات التي يجب ان تقوم بها حفاظا على مسيرتها وعملها .

وأضاف: "لن أذكر أسباب انهاء العمل للموظفين حفاظا على خصوصيتهم، لأنه لو ذكرت الأسباب لن يستطيعون إيجاد أي فرصة عمل في أي شركة مستقبلا."

واكد أن الشركة عندما تقوم بنشر إعلانات توظيف، هذا معناه أنها تقوم بإعادة هيكلية للدوائر ودراسة وتقييم للموظفين ولا تتبع سياسة تقليص الموظفين.

وحول تسريح موظفين يعملون في الشركة منذ عشرات السنوات، أوضح أسعد ان هذا القرار جاء بعد تقييم دوري وسنوي يجري على جميع الموظفين، وبعضهم يحصلون على زيادات سنوية أو ترقية، وبعضهم الآخر يحصل على إنذارات أو تسريح من العمل.

المشرق: لا يوجد عقد دائم بين الموظف وأي شركة قطاع خاص!

وقال: حتى من يعمل من 27 عاما انتهى عقده، لأنه لا يوجد عقد دائم بين أي شركة وأي موظف في القطاع الخاص.

وحول الاتفاق الثلاثي الذي ينص على أن شركات القطاع الخاص عليها دفع نصف الراتب للموظفين خلال الجائحة، وعدم تسريح أي منهم، قال أسعد: نحن طبقنا ما هو أفضل منه ومنحنا رواتب كاملة للموظفين، رغم أن لدينا شيكات راجعة تقدر بالملايين وانتاجنا توقف بالكامل.

المشرق: الاتفاق الثلاثي يقول إن عقود العمل تعتبر منتهية بعد شهرين

وتابع: "لو أريد تطبيق اتفاق وزارة العمل والقطاع الخاص فهذا الاتفاق يقول إن عقود العمل بعد شهرين تعتبر منتهية!"

واكد أن السلطة الوحيدة على الشركة هي فقط سلطة القانون، ولا يمكن أن يعمل أي موظف في أي شركة دون رغبتها، والعمل في القطاع الخاص يخضع للتقييم، والمشرق لديها إعادة هيكلة باستمرار لتفعيل أداء الدوائر، وأي موظف معرض في أي وقت لترك العمل، ولا يجوز حل الموضوع عبر الاعلام، وأي موظف عنده عدم قبول لهذا القرار يستطيع التوجه للقضاء.

وأشار أسعد إلى أن المشرق لا تضحي بكوادرها، فلديها برنامج تدريب سنوي يكلفها عشرات الاف الدولارات وتستثمر بكوادرها من خلاله.
 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير