فاتن لـ وطن: التكنولوجيا المالية مكنتنا من تقديم خدماتنا خلال الجائحة ومستمرون في دعم المشاريع الصغيرة رغم الصعوبات

11.06.2020 11:40 AM

رام الله- وطن: أكد فادي الشريف مدير دائرة تكنولوجيا المعلومات في مؤسسة فاتن للاقراض،  أن المؤسسة نجحت خلال جائحة كورونا بشكل كبير في مجال التكنولوجيا المالية، وقدمت كافة خدماتها للمواطنين اثناء تواجدهم في بيوتهم ودون أن تضطرهم للوصول إلى فروع المؤسسة الـ 37 والموزعة على امتداد الوطن.

وقال الشريف خلال استضافته في برنامج شد حيلك يا وطن، مع ريم العمري، إن مؤسسة فاتن توجهت لمجال التكنولوجيا المالية منذ عام 2017، لأن العالم كله يسير في هذا الاتجاه، فبدأت عملية "أتمتة" الخدمات في المؤسسة منذ ذلك الحين، وجرى التوقيع على النظام المالي والإداري الجديد للمؤسسة ليكون بأرقى الأنظمة التكنولوجية.

وأكد انه هناك فرق كبير بالخدمات التي تقدمها فاتن منذ عام 2017 حتى اليوم، مشيرا إلى عقد شراكات مهمة للمؤسسة مع مؤسسات وشركات أخرى، من أجل التسهيل على المواطنين وكي لا يكون هناك إهدار للوقت والجهد.

وقال: ومن ضمن هذه الشركات، الشراكة مع "بال بي"، ما يمكن العملاء والمستفيدين من قروض المؤسسة من تسديد قروضهم من أي سوبر ماركت والحصول على فاتورة بذلك، دون الحاجة إلى التوجه لفروع المؤسسة، اضافة الى شراكة أخرى وقعتها المؤسسة مع شركة جوال.

وأشار الشريف إلى أن الجائحة اتاحت الفرصة أمام المواطنين بشكل كبير للاستفادة من خدمات التكنولوجيا المالية التي تقدمها المؤسسة، فكان هناك اقبال على تقديم الخدمات عبر الموقع، إلى جانب زيارة الموقع من أجل احتساب قيمة القروض الخاصة بهم، والدفعات المطلوبة منهم.

وقال: لاحظنا أن عدد الزيارات للموقع الالكتروني كان كبيرا جدا خلال فترة الجائحة، فقد سجل الموقع 31 ألف زيارة، منها 20 ألف شخص تقدموا بطلبات الكرتونية للحصول على قروض، إلى جانب الزيارات لأغراض أخرى.

وأضاف: هذه التجربة جعلت هناك وعي أكبر لدى المواطنين تجاه التكنولوجيا المالية، لذلك نحن نطالب الحكومة بتفعيل التوقيع الإلكتروني، لأنه سيسهل علينا بشكل كبير في معاملاتنا مع المواطنين، لافتا إلى أن المؤسسة فعلت نظام التوقيع الالكتروني داخليا منذ فترة.

وقالالشريق "ليس ضروري أن نكون دولة متطورة تكنولوجيا كي نستخدم التكنولوجيا المالية، فهناك دول فقيرة جدا وضعيفة تكنولوجيا تستخدم هذا النظام لأنه يعود بالنفع على المواطنين، ويسهل حياتهم."

واكد الشريف أن مؤسسة فاتن لا تزال بانتظار موافقة سلطة النقد للسماح لها بتقديم خدمات مالية تكنولوجية أخرى للتسهيل على المواطنين، كما يجري العمل على تطوير نظام التقارير الموجود بالمؤسسة، وقريبا جدا سيكون لديهم أيضا تطبيق على الاجهزة المحمولة للتسهيل أكثر على عملائهم.

وبين الشريف أن المؤسسة من ناحية أخرى اتخذت العديد من الإجراءات خلال الجائحة تماشيا مع التوصيات الحكومية وتعليمات سلطة النقد، منها تأجيل الأقساط للمقترضين مدة 4 شهور، خلال فترة الطوارئ، باستثناء من طلب من المواطنين عدم الاستفادة من هذا الاجراء.

وحول الصعوبات والتحديات التي واجهت المؤسسة نتيجة الجائحة، قال: واجهنا مشكلة في السيولة نتيجة تأجيل تحصيل الأقساط من ناحية، ونتيجة عدم إمكانية الاقتراض من الجهات المحلية أو الدولية المانحة، والسبب أن كل التمويل كان يتجه للقطاع الصحي، ما أدى إلى تضرر العديد من المؤسسات بينها مؤسسات الإقراض التي تعد فاتن واحدة منها.

وقال: هذه المؤسسات يجب ان يكون لها دعم حتى تتمكن من الاستمرار والا سيكون هناك انكماش في المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر في الفترة المقبلة، فقد ساعدت فاتن مئات وربما الاف المشاريع على النشوء خلال السنوات الماضية، وهو ما ساهم في إنعاش الاقتصاد الفلسطيني.

وأكد الشريف أن فاتن ستواصل عملها في دعم المشاريع الصغيرة، وقد وقعت اتفاقية جديدة مؤخرا لمنح المشاريع المتضررة من ازمة كورونا بمبلغ يصل الى 20 ألف دولار بفائدة مخففة.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير