الصحفي حمد لوطن: لم أحصل حتى الآن على توضيحات من الشرطة بخصوص تقديمها الشكوى

اعتصام للصحفيين قبالة مجلس الوزراء برام الله يطالب بنفي رسمي حول تقديم شكوى ضد الصحفي حمد

08.06.2020 03:09 PM

وطن: طالب عشرات الصحفيين، الإثنين، الحكومة ببيان مكتوب تنفي فيه رسميا تقديم الشرطة شكوى رسمية لوكالة أسوشييتد برس الأمريكية، ضد الصحفي إياد حمد، والتي فصل من عمله على إثرها.

جاء ذلك خلال اعتصام نظمه الصحفيون قبالة مقر رئاسة الوزراء برام الله، حيث نصبت الشرطة حواجز حديدية، ومنعت الصحفيين من الاقتراب من مقر رئاسة الوزراء، تزامنا مع جلسة الحكومة الأسبوعية.

ورفع المشاركون صور الصحفي حمد، فيما قدمت الصحفية نائلة خليل بيانا طالبت فيه بكتاب رسمي واضح من رئيس الوزراء محمد اشتية، بصفته وزيرا للداخلية، يوضح فيها بأنه لم يتم تقديم أي شكوى ضد الحفي حمد، من اجل ارفاقها في دعوى من المتوقع رفعها ضد وكالة AP.

وخلال الاعتصام، حضر الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم، الذي عبر عن انحياز الحكومة للحريات، ورفض التغول على حق الصحفيين الوظيفي.

وقال "نتضامن مع إياد حمد.. وإذا كانت اي شكوى تقدمت بها أي جهة رسمية ضد الصحفي حمد ستتم متابعتها".

بدوره، جدد الصحفي حمد في حديث لوطن، تأكيده أن الشرطة قدمت شكوى أدت لفصله من عمله.

وأضاف "مضى على القضية نحو 10 أيام، ولم أحصل حتى الآن على توضيحات من جهاز الشرطة على ذلك".

 من جهته، شدد الصحفي ماجد سعيد، لوطن "نتضامن مع إياد حمد، ونرفض أي تدخل من اي جهة في عمل الصحفيين في إطار القانون".

وأردف "سمعنا من الحكومة الحالية وسابقاتها أن سقف الحريات مرتفع، وأن من حق الصحفيين الدفاع عن قضاياهم، لكن لم يترجم ذلك بشكل حقيقي على أرض الواقع".

ونهاية الشهر الماضي، فصل الصحفي حمد من عمله كمصور في وكالة أسوشييتد برس الأميركية (AP)، بناء على ما تقول الوكالة، إنّها شكوى تقدمت بها الشرطة الفلسطينية للوكالة.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير