"مستمرون بالعمل لتحقيق المصالحة"

منيب المصري لوطن: التجمع الوطني للمستقلين يعمل على وضع خطة لمواجهة قرارات الاحتلال سياسيا واقتصاديا

02.06.2020 12:02 PM

رام الله- وطن: قال منيب المصري، رئيس التجمع الوطني للمستقلين، إن التجمع وفي ظل "ضربات العدو" القاسية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، سيضع خطة عمل يشارك فيها المجتمع المدني إلى جانب الحكومة من اجل مواجهة قرارات الاحتلال بضم 30% من أراضي الضفة العربية، ومواجهتها اقتصاديا وسياسيا.

وقال المصري ان لقاءا جمع التجمع مع رئيس الوزراء قبل يومين، بحث كيفية وضع خطة للرد على قرارات الاحتلال تشمل حلولا اقتصادية وسياسية في آن واحد.

وأوضح المصري أنه سيكون هناك اجتماعا للتجمع اليوم "على تطبيق زوم"، من اجل بحث هذه الخطة، ستشارك فيه وزارة وجامعة القدس ممثلة عن المجتمع المدني، حيث سيتم عمل عصف ذهني والخروج بخطوات عملية واضحة للوقوف في وجه مخططات الاحتلال.

وأضاف: نحن مسؤولون مع الحكومة والقطاع العام وكل من قال انه فلسطيني في العالم، عن وضع خطة للرد على قرارات الاحتلال بضم نحو 30% من أراضي الضفة الغربية.

وأكد المصري أنه شارك في اجتماع القيادة الأخير واستمع إلى قرارات الرئيس بحل الاتفاقيات مع الاحتلال، التي تم بحثها لاحقا داخل تجمع المستقلين، وتم الإعلان عن تأييدها بالكامل والاصطفاف إلى جانب الرئيس في تنفيذها.

وقال: نحن في خندق واحد ويجب أن نشارك جميعا في مواجهة هذه القرارات التي تصل خطورتها حد الندبة ووعد بلفور.

وحول دور التجمع في إنهاء الانقسام أوضح المصري انهم منذ 13 عاما يعملون من أجل ذلك، فالكل يعلم أن آفة الانقسام باتت أصعب من كورونا وأصعب من الاحتلال ذاته.

وأكد المصري أنه أول أمس جرى اتصال بينه وبين حماس وتحدث معهم حول ضرورة إنهاء الانقسام، وأن يكون هناك شراكة وتعاون من الجميع في ذلك، لأنه لا يمكن أن يكون هناك مقاومة لقرارات الضم في ظل الانقسام، ويجب طي هذه الصفحة السوداء من تاريخ الشعب الفلسطيني.

وأشار المصري إلى ضرورة أن يكون الاعلام شريكا في ذلك، وأن يكون هناك ضغط شعبي كبير من أجل انهاء الانقسام.

وقال: نحن على اتصال مع الطرفين، ونأمل أن يلتزموا بذلك ويكون هنا قوة ضاغطة شعبيا لإنهاء الانقسام، لأنه لا يمكن التقدم أي خطوة دون تحقيق ذلك.

وأكد المصري أننا نستطيع كفلسطينيين من كل القطاعات وضع خارطة طريق عملية مدروسة وتقول للعالم كله أننا أصحاب الحق والقصة الحقيقية، وقرارات الاحتلال لا يمكن السكوت عنها.

وقال: علينا جميعا أن نستشعر هذا الخطر الكبير، ونعمل معا من أجل التصدي لمخططات الاحتلال.
 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير