"84 طالبا فلسطينيا في تركيا سيتغيبون عن الامتحان"

التربية والتعليم لوطن: امتحان الثانوية العامة سينطلق السبت وفق إجراءات وقائية مشددة ورغم عقبات الاحتلال بعد وقف التنسيق الامني

28.05.2020 11:51 AM

وطن- وفاء عاروري: قال د. محمد عواد، مدير عام القياس والتقويم والامتحانات في وزارة التربية والتعليم، إن الوزارة اعدت خطة منذ نحو شهر ونصف وقدمتها لمجلس الوزراء حول آلية تقديم امتحان الثانوية العامة، بالشراكة مع كافة الوزارات ذات العلاقة، وضمن إجراءات وقائية مشددة.

وأوضح عواد أنه تم تشكيل لجنة وزارية لمناقشة الخطة التي تضمنت أكثر من سيناريو وانبثقت عنها لجنة فنية، بعد ان تم اعتماد عقد الامتحان في موعده، وعليه زادت الوزارة عدد القاعات والمراقبين والغرف وفتحت قاعات في مناطق لم تكن فيها قاعات مسبقا، حتى في القرى التي يتواجد فيها 10 طلبة تم فتح قاعات، وأيضا توفير مرشد نفسي في القاعات للطلبة.

وقال إن الوزارة تابعت أيضا توفير اللوجستيات المطلوبة لتنفيذ الامتحان من قرطاسية وغيرها، إلى جانب تحديد رؤساء اللجان والقاعات.

وأضاف: وزارة الحكم المحلي أخذت على عاتقها إجراء التعقيم للقاعات في كل المناطق، ووزارة الخارجية ستقوم بالرقابة على الامتحان في الخارج بعد أن تعذر سفر مراقبين من أجل الإشراف على تقديم الامتحان.

وأشار عواد إلى ان 84 طالبا فلسطينيا سيتغيبون عن الامتحان في تركيا بسبب ظروف الحجر الصحي.

كما أكد أن الامتحان سيجري بالتزامن بين المحافظات الشمالية والجنوبية، وفي القدس سيتم تنفيذه بمتابعة مع وزارة شؤون القدس والمؤسسات المقدسية، وهذا التحدي الأكبر، بعد وقف التنسيق الأمني، حيث تم استصدار 300 تصريح لمعلمين من الضفة من اجل المراقبة على الامتحانات في القدس ولكن قبل وقف التنسيق الأمني ومن المتوقع أن يمنعهم الاحتلال من الدخول إلى المدينة لذلك تم وضع خطط بديلة.

وأوضح عواد أنه في كل عام الاحتلال يحاول دفع الطلبة في القدس لتقديم امتحان "البجروت" ويقدم اغراءات ومحفزات لهم من اجل ذلك، ولكن وعي اهل القدس وإدراكهم للمسؤولية الوطنية تدفعهم للتوجه نحو تقديم امتحان الثانوية العامة.

وأكد أنه رغم كل العقبات سينفذ الامتحان في القدس حتى لو لم يستطع المعلمون الدخول إليها، وذلك من خلال المؤسسات المقدسية الاهلية والوطنية الشريكة، وبالتعاون مع جامعة القدس أبو ديس إذا لزم الامر.

وقال: بالنسبة لبقية المحافظات الشرطة الفلسطينية ستكون حاضرة رغم غياب التنسيق الأمني، والشرطة ستتولى مهامها كالمعتاد من اجل الحفاظ على سير الامتحان.

وشدد عواد على ان التجربة الفلسطينية ستكون محط أنظار العالم كله، خاصة وأن كل العالم اتجه إلى تقديم الامتحانات الكترونيا، وفلسطين الان تحت المجهر في هذه التجربة.

وقال: نثق بجماهيرنا طلبة ومعملين ومؤسسات والحاضنة الرسمية والشعبية ونحن على ثقة أن الامتحان سيجري على ما يرام.

وأشار عواد إلى توجه الوزارة لحذف المواد التي لم يحصل عليها الطلبة عبر التعليم الوجاهي من امتحان الثانوية العامة، وذلك تحقيقا لمبدأ العادلة وتكافؤ الفرص، فقد يكون الانترنت غير متوفر لبعض الطلبة، ولا يجوز اختبارهم في المواد التي لم يتلقوها من خلال التعليم المباشر.

يشار إلى أن امتحانات الثانوية العامة ستبدأ يوم السبت الساعة التاسعة صباحا، ضمن إجراءات وقائية مشددة وعلى أساس التباعد الجسدي بين الطلبة، ومع التزامهم بلباس الكمامة عند دخول القاعة، حيث ستستمر الامتحانات حتى الثامن عشر من الشهر المقبل.
 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير