وزارة السياحة طالبت بوقف ترخيص المصنع ..

احتجاجات في بيرزيت على مصنع الإسفلت .. ورئيس البلدية يرد عبر وطن ..

16.05.2020 03:31 PM

رام الله – وطن: نظم الحراك الشعبي ضد اقامة مصنع للاسفلت في بيرزيت وقفة احتجاجية اليوم، أمام مقر بلدية بيرزيت، رفضا لترخيص مصنع للاسفلت على قطعة الأرض رقم (228) حوض (11) من أراضي البلدة والمحاذية مباشرة لبلدة جفنا.

وقال إميل عبدو أحد منسقي الحراك لوطن إننا "جئنا نمثل جفنا وبيرزيت وعين سينيا ودورا، لنقل رسالة احتجاج على ترخيص مصنع للاسفلت في منطقة مصنفة "حرفية وصناعات خفيفة"، والاسفلت من الصناعات الثقيلة بكل المعايير، ويتم انشائه حاليا في منطقة ملاصقة تماما لقطعة أرض مصنفة سكن "أ" وبجانب مسلخ للدجاج وعلى مقربة من مناطق أثرية ومدارس.

وتابع : نرفض أن يبقى سيف رأس المال مسلطا على رقاب الضعفاء، ونؤكد أن الموقع غير مناسب بتاتا، مردفا : في حال لم تستجب البلدية لدينا فعاليات احتجاجية لاحقة سيتم الاعلان عنها في حينه.

من جهته، قال كاهن رعية القديس يوسف في جفنا الأب جوني بحبح لوطن "مطالبنا انسانية، وتتمثل في وقف الأضرار الصحية التي ستلحق بأبناء بلداتنا، مردفا : مصنع الاسفلت مضر بيئيا لمنطقة جفنا وما حولها، ونناشد الدولة وكل المسؤولين أن يكفوا عنا هذا البلاء.

وزارة السياحة طالبت بوقف التراخيص

وردا على ما سبق، قال رئيس بلدية بيرزيت ابراهيم سعد في مقابلة خاصة مع وطن إن مجلس بلدي بيرزيت يعمل ضمن النظام والقانون، وسنرفع اعتراض المواطنين لجهات الاختصاص، لكن المصنع في نهاية الأمر أخذ جميع الموافقات الرسمية، سواء من وزارة الصحة أو سلطة جودة البيئة أو وزارة الاقتصاد إضافة لبلدية بيرزيت أيضا.

وردا على سؤال حول رفض وزارة السياحة ترخيص المصنع، رد رئيس البلدية قائلا : وزارة السياحة أرسلوا لنا كتابا بوقف التراخيص في جميع منطقة المصنع لحين دراسة المنطقة والأثر السياحي والثقافي مع البلدية.

وتابع : رفعنا الكتاب الى وزارة الحكم المحلي بصفتها مرجعيتنا القانونية للرد على كتاب وزارة السياحة.

وأوضح أن البلدية شكلت لجنة بالتعاون مع جامعة بيرزيت لدراسة الأثر البيئي الذي قدمه المصنع للحصول على الترخيص، وفي حال اشتماله على أية أخطاء سيتم محاسبتهم على ذلك.

وأكد أن اللجنة ستباشر عملها الأسبوع المقبل

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير