نقابة التكسي العمومي لـ وطن: لم نعد نحتمل ونناشد الحكومة السماح لنا بالعمل أو تعويضنا ماليا

النقل والمواصلات لـ وطن: المركبات العمومية ستعمل فقط داخل 7 محافظات.. والأجرة رُفعت في بعض المناطق بما لا يزيد عن شيكل واحد فقط

07.05.2020 02:57 PM

وطن- وفاء عاروري: في تعليقه على بيان نقابة أصحاب المركبات العمومية الذي صدر الأربعاء بإعلان عودتهم للعمل في كافة المحافظات، أوضح الناطق باسم وزارة النقل والمواصلات، موسى رحال، أن التعليمات التي صدرت بموجب قرار رئيس الوزراء والتي حدد خلالها السماح لبعض القطاعات بالعمل، مكّنت قطاع النقل والمواصلات العامة من العمل فقط بين القرى والمخيمات لمركز المدينة في المحافظات التي لا يوجد فيها إصابات أو التي تعد الإصابات فيها قليلة وهي 7 محافظات، غالبيتها من المحافظات الشمالية يضاف إليها محافظة أريحا والأغوار.

وأوضح خلال برنامج "شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية، أن التعليمات الحكومية حددت أن العودة للعمل مشروطة باتباع خطوات احترازية لمنع انتقال الوباء أو الفيروس، على أن تطبّق هذه القرارات بالشراكة مع كافة النقابات التي ستقوم بتنظيم العمل حفاظا على سلامة المواطنين.

وأكد رحال أن المحافظات التي استُثنيت من العمل هي الخليل وبيت لحم ورام الله والبيرة والقدس، بسبب وجود إصابات فيها، مشيرا إلى أن التنقل بين المحافظات لا يزال ممنوعا.

وأوضح رحال أن التخفيف من هذه الإجراءات متروك للمحافظين، فهو يقدر ما إذا كان بالإمكان السماح بتخفيف الاجراءات أو السماح لبعض القطاعات بالعمل، بالتعاون مع لجنة الطوارئ العليا.

مؤكداً أنه وضمن كل لجنة طوارئ في المحافظات يوجد ممثل لوزارة النقل والمواصلات، وهناك تنسيق يومي ومستمر على مدار الساعة وهناك دراسة لاحتياجات المواطنين وتتبع لعمل القطاعات ومدى التزامها.

وعقّب على بيان نقابة أصحاب المركبات العمومية، بأن هناك رفع من طرفهم في قيمة تسعيرة المواصلات، على الرغم أن تسعيرة المواصلات تم تحديدها نهاية عام 2018 من قبل مراقب المرور العام حسب القانون، ولكن خلال فترة الطوارئ ونظرا لما تقدم به بعض السائقين ومن أجل تحقيق جدوى من عملهم وعدم إلحاق الضرر بهم، سُمح لهم بزيادة شيكل واحد على الأكثر في بعض المناطق وليس جميعها.

وأشار رحال إلى أن ما تحدث به بعض السائقين على مواقع التواصل الاجتماعي ونيتهم تقسيم أجرة بقية الركاب على المواطنين، نفى رحال قطعياً أن تكون وزارة المواصلات سمح بذلك، وقال: يمنع رفع الأجرة وتحديد التسعيرة يتم فقط وفق بطاقة التعرفة الموجودة في السيارة، مؤكدا أنه تم السماح لبعض الخطوط برفع الأجرة بما لا يزيد عن شيكل واحد فقط.

الرخص سارية المفعول حتى بداية حزيران

وحول رخص المركبات العمومية أكد رحال أنها تعتبر سارية المفعول لغاية الخامس من حزيران، وعندما تم اصدار قرار من قبل وزير النقل والمواصلات بذلك، تم التنسيق مع كافة الجهات الشريكة والمعنية، ومن خلال لجنة المواصلات تم الاتفاق مع الجانب الإسرائيلي أيضا على ذلك، مؤكدا أن كافة الرخص التي تنتهي في هذه الفترة تعتبر سارية المفعول وتم فحص كل المناشدات التي قدمت ومتابعتها ووجدت مخالفات على رخص انتهت قبل الخامس من آذار أي قبل دخول حالة الطوارئ، مشيرا إلى أنّ أي مواطن يتحرر له مخالفة بإمكانه مراجعة وزارة النقل والمواصلات.

وقال رحال إنه تم السماح لمديريات العمل بأن تعيد بعض الخدمات وأن تقوم بتجديد الرخص التي انتهت قبل الخامس من آذار، أما التي انتهت خلال هذه الفترة فليس هناك داع، مشيرا إلى أن خدمة "التنازل" أيضا عادت للعمل في المحافظات السبعة المذكورة.

وأضاف: بالنسبة لترخيص أي سيارة جديدة أي التسجيل الأولي للسيارات فبإمكان المواطنين أن يتمتعوا بهذه الخدمة في الفترة الحالية في المديريات المفتوحة، مشددا على أنه يمنع التنقل بين المحافظات، وكل مديرية تقدم خدماتها فقط لأبناء المحافظة الواحدة.

وأكد رحال أنه ستتم الرقابة على هذه القطاعات والتأكد من التزامها بشروط الوقاية والسلامة من خلال تواجد وزارة النقل في لجان الطوارئ، وأيضا عمل دورية السلامة على النقل في كافة المحافظات، مشيرا إلى أنّ الدوريات ستقوم بالتشديد والرقابة على القطاع ابتداء من اليوم الخميس.

وكانت نقابة أصحاب المركبات العمومية قد أعلنت في بيان لها أن قطاع النقل والمواصلات سيعود للعمل في كافة محافظات الوطن من العاشرة صباحا حتى السابعة والنصف مساء.

السائقون: الخطوط يجب أن تعمل وعائلاتنا لم تعد تحتمل

من جهته عقب جواد عمران أمين سر نقابة اصحاب مكاتب التكسي العمومي، خلال استشافته في برنامج "شد حيلك يا وطن" أن الخطوط في محافظة رام الله والبيرة يجب أن تعمل، وأن السائقين وعائلاتهم تحت ضغط لا يطاق.

وأضاف: إذا كانت الحكومة لا تريد للسائقين أن يعملوا، بإمكانها أن تدفع لهم مخصصات مالية، ولكن الوضع لم يعد يطاق فهم لديهم التزامات كبيرة، وعليهم مستحقات وديون، مناشدا الحكومة وكل المسؤولين بالاستجابة لمناشدتهم.

وأكد عمرأن أن السائقين مع القانون، ولكنهم يطالبون ويناشدون بالعودة للعمل لأن أحدا لم يقدم لهم أي مساعدة خلال 70 يوما من تعطلهم، وهم لا يستطيعون الصمود أكثر.

السائقون يعقدون اجتماعا اليوم مع المحافظ ليلى غنام

وأضاف عمران: اليوم هناك اجتماعا لكل نقابات التكسي العمومي والنقل العام في محافظة رام الله وسيتم تقديم بيان للمحافظ ليلى غنام، بأن ما يجري على أرض الواقع غير صحيح، والسائقون ملوا من الوعودات لأنها لا تنفذ.

وأضاف: طلبنا أن يكون الحد الأدنى 5 ركاب للمركبات العمومية، 3 لسيارات الأجرة، و 25 للحافلات الكبيرة.

وتابع: نحن لا نريد للمواطن أن يدفع أي شيكل إضافي، ونعلم أن المواطن منهك، ولكن نحن مضطرون أن نأخذ مبلغ بسيط لتعويض خسارتنا، خاصة أن الحكومة لا تعوضنا عن تكاليفنا التشغيلية.

ولفت عمران أن الحكومة تريد من السائقين توفير الكمامات والقفازات وهناك مخالفات لغير الملتزمين، ولكن هذا ليس منطقيا، لأن التكلفة التشغيلية للسيارة تصبح أكبر من الإيراد.

وقال: نحن ملتزمون بالإجراءات ولكننا نطالب الرئيس ودولة رئيس الوزراء بالسماح لباقي الخطوط بالعمل بين المحافظات، حتى لو بنسبة 20% من طاقتها التشغيلية، وستكون هناك مداورة بين السائقين، المهم أن تعود للعمل، لأن هناك أسر محتاجة فعلا ولا تستطيع الصمود أكثر.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير