اجتماع لوزارات الثقافة العربية سيناقش هذا الموضوع بعد أسبوع

وزير الثقافة لـ وطن: من يصدر الشائعات بحصول "أم هارون" على موافقة فلسطينية قبل الإنتاج يريد أن يعفي المنتج من جريمته

04.05.2020 12:43 PM

وطن- وفاء عاروري: عقب وزير الثقافة د. عاطف أبو سيف، لـ وطن على ما نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي بحصول الشركة المنتجة لمسلسل "أم هارون" على الموافقات اللازمة من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية، قائلا: من يريد أن يرتكب هذا الجرم الوطني لا يستفسر من أحد، لافتا إلى أن من يبرر هذا العمل الذي يندرج ضمن التطبيع الثقافي، يريد أن يعفي القائمين على المسلسل من جريمتهم وأن يلصقها بطرف فلسطيني.

وأكد أبو سيف خلال برنامج "شد حيلك يا وطن"، الذي تقدمه ريم العمري، عبر شبكة وطن الإعلامية، أن "من يبث هذه الشائعات يعمل لدى "المجرمين" الذين أنتجوا المسلسل وأقاموا عليه، ولا يمكن استبعاد ان يكون الموضوع مرتبط أساسا بدولة الاحتلال".

ولم يوضح أبو سيف ما إذا كان مسلسل "أم هارون" الذي يبث على قناة أم بي سي، حاصلا على موافقة الجهات الفلسطينية قبل البدء بإنتاجه، مشيرا إلى أن إنتاج المسلسل لم يبدأ في فترة توليه الوزارة، وإنما بدأ قبل ذلك بعام، حيث تم تصوير المسلسل على مدار عامين.

وأضاف أبو سيف أن هذا العمل فيه تبني لرواية الاحتلال، وتبرير لكل الجرائم  التي قام بها على أرض فلسطين منذ تاريخ احتلالها حتى اليوم.

وأوضح أن الكويت كدولة تبرأت من هذا العمل، ولا يمكن اتهام شعب الكويت العظيم وتحميله المسؤولية عن هذا العمل، خاصة وأنه لطالما وقف إلى جانب الفلسطينيين.

وأكد أبو سيف أنه بعد أسبوع سيكون لدى وزارة الثقافة اجتماعا مع وزارات ثقافة العالم العربي، وسيتم الحديث عن هذه القضية، وسيتم مطالبة وزارات الثقافة العربية بإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية في الدراما العربية، مشيرا لمسلسل "حارس القدس" ومسلسل النهاية والختيار الشهيد التي ركزت على القضية الفلسطينية، هذا العام.

وقال: علينا أن نقوم بدورنا ونشن هجوما ايجابيا من أجل أن يشعر المجرم انه ارتكب جريمة ولم يضع أي اعتبار لدماء الجيوش العربية التي حاربت على أرض فلسطين.

وأكد أبو سيف لـ وطن أنه توجه لجهات واتحادات مختلفة من أجل التفاعل مع هذه القضية والمطالبة بفرض عقوبات على القائمين على العمل.

وقال: علينا أن نعمل بقوة كي لا يكون ما حدث مجرد حدث عابر، وإنما سابقة لن تتكرر على الإطلاق ويجب الاعتذار عنها.

وأشار أبو سيف إلى أن هناك معلومات خطيرة ودقيقة وردت في هذا العمل لا يمكن أن تكون هفوة أو خطأ عابر والمنتج يريد بثها بشكل متعمد من أجل تزوير التاريخ للمواطن العربي، وتغييب الحقائق.

وأكد أبو سيف أن الوزارة طالبت بوقف عرض المسلسلين "أم هارون والساحر"، لافتا إلى أن شركة أم بي سي في النهاية هي شركة خاصة، ولا يوجد سلطة عليها، مشيرا إلى أن الوزارة طالبت المنتج بالاعتذار للشعب الفلسطيني والشعوب العربية عن هذه الاساءات التي مست حقيقة علاقة المواطن العربي بالقضية الفلسطينية، وعبرت عن انهيار أخلاقي وقيمي وتاريخي للقائمين عليه.


 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير