"دخل مشافي القدس سينخفض إلى النصف في حال طالت الأزمة"

مشافي القدس تواجه كورونا بأزمة مالية شديدة.. والتجمع المقدسي لـوطن: 82 مؤسسة تكاتفت لتجاوز هذه المحنة ولا نتلقى دعما من أحد

22.04.2020 01:01 PM

وطن- وفاء عاروري: أكد عبد القادر الحسيني رئيس شبكة مستشفيات القدس الشرقية، وعضو التجمع المقدسي لمواجهة فيروس كورونا، أن بعض مشافي القدس المحتلة لن تستطيع دفع رواتب الطواقم الطبية العاملة فيها خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه يعمل في مشافي القدس المحتلة 2500 موظف، وتعالج سنويات عشرات الآف المرضى الفلسطينيين من الضفة وغزة، وهي مهمة لكل فلسطيني أينما وجد.

وقال الحسيني خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تنتجه وتبثه شبكة وطن الاعلامية وتقدمه الزميلة ريم العمري، إن مشافي القدس دخلت حالة الطوارئ وهي تعاني من أزمة مالية شديدة نتيجة الديون المستحقة على مرضاها والتي تصل قيمتها إلى 260 مليون شيكل.

وأوضح أن مشافي القدس فيها 117 سريرا خصص منها 60 سريرا للمصابين بفيروس كورونا من الحالات الصعبة. مؤكدا أن دخل المشافي في انخفاض مستمر، حيث أوقف المستشفى الفرنساوي قسم الجراحة منذ بداية الأزمة والمقاصد يعمل بنصف طاقته.


دخلها السنوي سينخفض إلى النصف

وأشار إلى أن مشافي القدس مجتمعة سينخفض دخلها السنوي اذا طالت الأزمة من 600 مليون شيكل إلى 300 مليون شيكل، أي النصف تقريبا، لافتا إلى مشكلة التحصيل والديون المتراكمة.

وأكد الحسيني أن شبكة مشافي القدس أعدت قوائما باحتياجات المشافي وتجري عليها تحديثات يومية وسيتم توزيعها على الممولين من أجل توفير هذه الاحتياجات، مشيرا أن الشبكة تجري اجتماعات يومية وتتداول المعلومات من أجل مواجهة مشاكلها خاصة في مرحلة الطوارئ.

وقال الحسيني إن هناك خدمات لا تستطيع المشافي إيقافها حتى في مرحلة الطوارئ، فهناك 60 طفلا من الضفة الغربية وغزة بحاجة إلى غسيل كلى يومي، و90 مواطنا لديهم مرض عضال وآخرون بحاجة إلى عمليات، كما أن المشافي المقدسية قد لا تستيطع الاستمرار بالقيام بواجباتها تجاههم في ظل هذه الأزمة.


800 ألف دولار دعما من بنك فلسطين ومؤسسات أخرى


وأكد الحسيني أن أهالي القدس يبذلون جهودا كبيرة منذ اللحظة الأولى لتجنيد الأموال لصالح المشافي، كما أن هناك عددا من المؤسسات تحاول بذل كل ما بوسعها من أجل مساعدة مشافي القدس وعلى رأسها مؤسسة التعاون وبنك فلسطين، والاتحاد الأوروبي، متوقعا أن يصلهم دعم قيمته 800 ألف دولار قريبا من هذه الجهات.

وحول عضويتهم في التجمع المقدسي لمواجهة كورونا، أكد الحسيني على أهمية هذا التجمع في خدمة المجتمع خصوصا في هذه الأزمة، مشيرا إلى أهمية الحجر الاجتماعي "في الفنادق" الذي يقوم التجمع المقدسي بتنظيمه والاشراف عليه، لأن المشافي لن تستطيع استقبال إلا الحالات الصعبة والمتوسطة.

و أشار الحسيني إلى أن الشبكة رتبت مع المشفيين الفرنساوي والأميرة بسمة من أجل تجهيز طواقمهم الطبية لأنه قد يكون هناك حاجة لهم في الفترة المقبلة.

وأوضح الحسيني أن جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني جهزت أيضا 15 سيارة إسعاق لنقل الحالات الصعبة إلى المشافي عندما يتطلب الأمر، مشيرا إلى أن أي مواطن تظهر عليه أعراض خطرة بإمكانه التواصل مع الهلال الأحمر وسيتم إجراء اللازم له فورا.

كما أكد رئيس الشبكة أن مشافي القدس موجودة في التجمع المقدسي وعلى تواصل دائم معه، وفي حال احتياجهم لأي مساعدة يتم التوجه للتجمع من أجل القيام بها.


50 نزيلا غادروا فندق أنجل بسلام

من جهته قال رامي ناصر الدين المدير التنفيذي لمؤسسة الرؤيا الفلسطينية الشبابية في القدس، وعضو التجمع المقدسي لمواجهة كورونا، إن أكثر من 50 نزيلا غادروا أمس بسلامة فندق آنجل الذي تم تحويله للحجر الصحي الاجتماعي في القدس، ولم تظهر بينهم أي إصابات بالفيروس، رغم انقضاء مدة الحجر 14 يوما.

وأوضح ناصر الدين أن الفندق الذي يستوعب 120 نزيلا، سيستقبل غدا 40 نزيلا جديدا من العائدين من تركيا، بينهم 20 من العيسوية.

 

82 مؤسسة مقدسية يضمها التجمع

وقال ناصر الدين إن التجمع الذي يضم 82 مؤسسة مقدسية، عمل على مدار شهر كامل كي يوفر فندقا للحجر، حتى نجح أخيرا بذلك، من خلال استجابة شركة باديكو القابضة على تحويل فندق آنجل لهذا الغرض، على أن يكون التجمع مسؤولا عن تنفيذ الحجر.


لا يتلقى أي دعم من بلدية الاحتلال

وأكد أن التجمع لا يتلقى أي دعم من بلدية الاحتلال، وجميع مبادرات التجمع من شباب وشابات القدس، الذين يهبون لنجدة المدينة في كل الأزمات.

وأوضح ناصر الدين أن التجع يعمل على أربعة محاور أساسية، هي التوعية، والحد من الإشاعات من خلال توحيد الخطاب، إلى جانب إيجاد خط ساخن للتبليغ عن الإصابات أو عن المخالطين، وكذلك الحجر الاجتماعي في الفندق.

وأشار إلى أن هناك تحديات كبيرة تواجه التجمع كونهم جهة غير رسمية وغير مرخصة ومعترف بها من قبل بلدية الاحتلال، التي تلاحق أي نشاط يقوم به التجمع، بذريعة أنه يتلقى دعما من السلطة الفلسطينية.

وقال: نحن نعمل بسواعدنا ونتطوع كشباب وأطباء ورجال أعمال ومعلمين وكل مقدسي في موقع عمله من أجل تجاوز الأزمة، وقد شكلنا مجلس إدارة مصغر ليس بالانتخاب وإنما بتوزيع الأدوار والمهمات ويوميا يتم نشر تقارير عمل تصل ال 82 مؤسسة من الأعضاء في التجمع، مشيرا إلى أن العديد من المؤسسات توجهت لهم لتكون عضوا في التجمع.


مغتربون فلسطينيون عرضوا المساعدة

ولفت ناصر الدين إلى أن هناك مغتربين فلسطينيين من أبناء المدينة وغيرها تواصلوا معهم لتوجيه مساعدات لهم ولكنهم رفضوا لانهم ليس بحاجة إلى دعم مالي حتى الآن والتجمع يقوم بواجباته من خلال أعضائه. مشيرا إلى أنه عندما يكون حاجة لذلك سيتم التوجه لهؤلاء المغتربين.

وحول السبب الذي دفعهم لإنشاء هذا التجمع، أكد ناصر الدين أن صعوبة الحجر المنزلي في القدس والحاجة لوجود مكان للحجر الصحي الاجتماعي هو ما جمعهم، ثم بدأ بالعمل على كل الأصعدة فيما يخص انتشار الوباء.


الأولولية في الحجر لسلوان والعيسوية

وأوضح أن الأولوية في الحجر الاجتماعي حاليا لأهالي سلوان والعيسوية والعائدين من السفر، مشيرا إلى أن أي شخص عائد من السفر يتم وضعها في الحجر المنزلي إذا كان هناك مجالا في بيته بطريقة تضمن عدم انتقال الفيروس لعائلته، حيث يتم تمكينه من ذلك بعد موافقة وزارة الصحة الفلسطينية.

كما أكد ناصر الدين أن منظمة الصحة العالمية حضرت إلى فندق أنجل وتأكدت من التزام التجمع بمعايير الحجر، الذي يضم أيضا أطباء تعاملوا مع مصابين.


ابتكروا تطبيقا لإحصاء المصابين

وبين ناصر الدين أن التجمع يوميا يحصل على معلومات من مؤسسات المجتمع المدني، ولديه تطبيق يجمع المتطوعين يقوم من خلاله تحديث أعداد المصابين وتعميمها على المشافي من خلال المتابعة مع كل المناطق، في ظل عدم توفر إحصائيات دقيقة عن مصابي القدس.

ولفت ناصر إلى أن المتواجدين في الحجر الصحي يتلقون أيضا إلى جانب الخدمة الاجتماعية والطبية، خدمة ارشاد نفسي واجتماعي حيث تتواصل معهم طواقم الاخصائيين النفسيين من أجل رفع معنوياتهم ومساعدتهم على تجاوز هذه الأزمة.

الخدمات لكل القدس

وأشار ناصر الدين إلى أن عملهم يشمل مدينة القدس وقراها وضواحيها، وعلى سبيل المثال هناك جمعية في كفر عقب توجهت لهم من أجل توفير كمامات ومعقمات ومواد أخرى وتم تأمينها من قبل التجمع، كما أن هناك نزيل من كفر عقب في الحجر ونزيل آخر من شعفاط. موضحا أن أي مواطن مقدسي يريد الحصول على خدمة من التجمع بإمكانه التواصل مع عبر الخط الساخن أو صفحته على الفيسبوك.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير