بنك فلسطين والاسلامي العربي نموذجان للعمل المصرفي في زمن "الكورونا"

31.03.2020 02:58 PM

بنك فلسطين لوطن: قدمنا كل التسهيلات للشركات كي نحافظ على امداد السوق بالاحتياجات الاساسية وأعددنا خطة محكمة لكيفية استلام الموظفين رواتبهم

الاسلامي العربي لوطن: وجودنا على رأس عملنا في هذه الظروف شكلٌ اخر من النضال والكفاح

وطن: بينما يدخل إعلان حالة الطوارئ الاسبوع الرابع، بسبب تفشي فايروس "كورونا"، وفي ظل تعطل الكثير من القطاعات في المجتمع المحلي مع استمرار التشديدات الامنية على مداخل المدن والقرى والمخيمات، كان القطاع المصرفي يعمل جاهدا للابقاء على السيولة المالية حاضرة محليا.

في بنك فلسطين بمدينة رام الله، تحول الموظفون الى خلية نحلٍ، كلٌ في موقعه يحاول جاهدا تقديم الخدمات المصرفية للعملاء، لا سيما لأصحاب الشركات، كي يتمكنوا من الاستمرار في توريد المواد الاساسية للمواطنين وعدم الانقطاع عن العالم.

وأكد مدير إدارة أعمال الافراد في بنك فلسطين ثائر حمايل لوطن "إننا في البنك ومنذ بداية الازمة حاولنا اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لحمايتنا كأسرة بنك واسرتنا الكبيرة، عملائنا وشعبنا، وقمنا بتعقيم كافة الفروع ومكاتبنا، واخذ الاجراءات اللازمة من حيث اللباس والتعقيم وتنظيم عملية التعامل داخل الفروع والمكاتب بحيث لا يحصل اكتظاظ.

كما اكد حمايل ان بنك فلسطين اطلق حملات لتشجيع عملاء البنك على استخدام الخدمات الالكترونية التي نوفرها، لتتيح لهم انجاز كافة معاملاتهم البنكية دون الحاجة للحضور الى الفروع واحداث ازدحام وتلاصق، و كان هذا واجبنا بإطلاق حملاتنا لنساعدهم لمعرفة طريق العمل على هذه الخدمات والتطبيقات والوصول اليها.

حمايل : قدمنا كل التسهيلات للشركات كي نحافظ على امداد السوق بالاحتياجات الاساسية

كما اشار حمايل أنه، وتماشيا مع حالة الطوارئ، وقرارات الحكومة وسلطة النقد، "قمنا بفتح الفروع الرئيسية لخدمة الشركات، لأنها مهمة في هذا الوضع الحساس، كون ممثلي الشركات يقومون بارسال حوالات الى الخارج من اجل استيراد بعض المواد الاساسية التي يحتاجها شعبنا، لذا كان هناك عملية تنظيم لاختيار بعض الشركات.

وأردف "فيما يتعلق بالأفراد، واصلنا إصدار بطاقات الصراف الآلي حتى نساعدهم الحصول على أموالهم من خلال أجهزة الصراف الآلي والشراء عليها من المحال والسوبرماركت، وعززنا من كافة الخدمات الالكترونية وطورنا عليها وأضفنا عليها ميزات جديدة".

وتابع حمايل "اليوم بامكان أي مواطن من خلال التطبيقات الالكترونية، تحويل أموال تصل حتى 10 آلاف دولار، سواء الى خارج او داخل فلسطين، كما رفعنا سقف السحب من الصراف الى 4 الاف دولار، وقمنا بتحسين اسعار صرف العملات على الخدمات الالكرتونية، مؤكدا انه من خلال تطبيق "بنكي"، يمكنك تسديد اكثر من مئة خدمة تسديد فواتير، بكبسة زر من البيت تنجز كل معاملاتك، وان تحول مبلغ لصديق من منزلك، بكبسة زر تنجز كل خدماتك من بيتك.

حمايل: قريبا سنطلق حملة جديدة لتشجيع "عملائنا" على استخدام الخدمات الالكترونية

وكشف حمايل ان بنك فلسطين سيطلق حملة جديدة خلال اليومين القادمين لتشجيع المواطنين على الخدمات الالكترونية بشكل اكبر، لما له فائدة شخصية للعملاء، قائلا "سنساعد جمهورنا بمواجهة ازمة كورونا، فيما سيكون جزء من الحملة هو عبارة عن تبرع".

واكد مدير ادارة اعمال الافراد في بنك فلسطين اننا في البنك منذ اليوم الاول للازمة نعمل بغرفة طوارئ كي نسهل خدمتنا للجمهور، ونحاول نخفف من الازمة على الافراد والشركات ومساعدتهم للتعامل والتواصل مع البنك، فلم يتم اغلاق البنوك.

كما اكد حمايل ان الموظفين الذين لا يملكون بطاقة صراف آلي قمنا بطباعة بطاقات لهم دون الرجوع للعميل وتم في بعض الفروع مثل فرع بيت لحم ايصالها للعملاء الى بيوتهم، وبامكانها تفعيل البطاقة من خلال تطبيق " بنكي "، وفي بعض الفروع سنحاول ان نوصل البطاقة للمناطق البعيدة ومن هم قريبون يمكن ان يحضرو للفروع بطريقة منظمة لاستلام البطاقات، ونحن البنك الوحيد الذي نطبع البطاقات في البنك فورا.

"الإسلامي العربي".. إجراءات صارمة وخطط لمواجهة المستجدات

ما يقدمه بنك فلسطين من خدمات على مدار الساعة، ينطبق تماما على البنك الاسلامي العربي، فتقديم الخدمات لم يكن بمعزلٍ عن اخذ كافة اجراءات الوقاية والرقابة الصارمة، التزاما بتعليمات الحكومة وسلطة النقد على حدٍ سواء .

من جانبه، اكد مدير فرع البنك الاسلامي العربي في بيتونيا محمد زقوت لوطن، أن البنك الاسلامي العربي بدأ بوضع الخطط لمواجهة اي مستجدات على صعيد الوطن منذ اللحظة الاولى التي اعلن فيها عن بدء انتشار فايروس "كورونا" في العالم.

وتابع زقوت "بدأنا باعداد خطة طوارئ بهدف المحافظة على سير العمل في كافة دوائر البنك وعلى مستوى الافراد والشركات.

مرفدا "بخصوص الافراد كانت تعليمات سلطة النقد واضحة بالحد من دخول الافراد للفروع قدر الامكان، لتجنب الاحتكاك والاكتظاظ في الفروع خشية انتقال العدوى".

واما على مستوى الشركات، فقد اكد زقوت "ما زلنا نسعى الى تقديم كافة الامكانيات والتسهيلات لممثلي الشركات لكي نحافظ على استمرار العجلة الاقتصادية ومواصلة توفر المواد الغذائية والتمونية في البلد حتى لا يحصل اي انقطاع فيها.

كما اكد زقوت فيما يتعلق بدوام موظفي البنك، انه ومنذ اليوم الاول لإعلان حالة الطوارئ قد تم تقليص ساعات الدوام وفقا لتعليمات سلطة النقد ولكن لم نغلق ابوابنا بتاتا، وكل الخدمات التي تحتاجها الشركات نقدمها كلها، مشيرا في الوقت ذاته الى اطلاق البنك مجوعة من الخدمات الالكترونية للتسهيل على المتعاملين مع البنك انجاز معاملاتهم دون حاجتهم للوصول الى فروعه.

زقوت: وجودنا على رأس عملنا في هذه الظروف شكلٌ اخر من النضال والكفاح

كما اثنى زقوت على جهود كافة الجهات الرسمية التي تعمل على حماية صحة المواطنين، وضمان الامن والسلام لهم جميعا، مؤكدا ان العجلة الاقتصادية يجب ان تبقى مستمرة.

وقال "وجودنا على رأس عملنا هو شكل آخر من النضال والكفاح".

وفي الوقت الذي يواصل فيه البنكان تقديم كافة الخدمات لجمهور المتعاملين معهما، فهما ايضا وضعا خطة مدروسة استعدادا لصرف رواتب موظفي القطاع العام والخاص في الايام القادمة، خطة ستضمن استلام كافة المواطنين رواتبهم دون تشكيل اية خطورة على حياتهم الصحية في ظل انتشار فايروس "كورونا".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير