الحملة بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية

حملة "قادر إذاً بادر".. لدعم 1500 أسرة فلسطينية في حالة الطوارئ عن طريق حوالات على حساباتهم البنكية

26.03.2020 12:10 PM

رام الله- وطن: قال مدير عام جمعية إنعاش الأسرة، محمد خالد إن حملة "قادر إذاً بادر"، تم اطلاقها في هذه الظروف الاستثنائية التي زادت فيها الاعباء الاقتصادية على كل الأسر بمختلف مستوياتها الاقتصادية، لان الطوارئ تتطلب مصاريف أكثر وتموين أكثر بطبيعة الحال.

واضاف خالد أن الأسر الأشد فقراً في مجتمعنا وهي الأكثر عرضة وتأثر بهذه الظرف الاقتصادي الاستثنائي.

واوضح أن الفكرة هي دعم حوالي 1500 أسرة بالتعاون مع وزراة التنمية ، التي تزودنا بعناوين العائلات المستورة المنتشرة في جميع محافظات الوطن، ونحن نقوم بتحويل مبالغ مالية لهم على حساباتهم البنكية، وبالامس تم تحويل مبالغ مالية وصلت الى 230 شيقل، لـ80 عائلة لها حسابات بنكية مفعلة ومرتبطة بنظام الرسائل القصية بحيث تصلهم رسالة تفيد بوصول الحوالة، وهذا لا يتطلب احتكاكا بشريا في هذه الظروف، ويحفظ كرامتهم.

واوضح أنه بالرغم من بساطة المبلغ الا أنه يحدث فرقا للعائلات الفقيرة، واعطاء هذا المبلغ للعائلات أفضل من التأخر عليها أو عدم اعطائهم أبدا.

واضاف خالد أن المبالغ المالية تجمع من خلال الافراد ذوي الدخل المتوسط في فلسطين، الذين نعول عليهم بمد يد العون للأسر الفقيرة، مشيرا الى هناك ارقاما للحسابات البنكية وارقاما للهواتف على صفحة مركز انعاش الاسرة على الفيسبوك لكل من يود التواصل معنا ودعمنا.

واوضح أن نسبة الدعم انخفضت حوالى 80% في حالة الطوارئ لان الوضع الاقتصادي صعب ولم يستطع بعضهم تقديم الدعم تجاه هذه الأسر. مشيراً الى ان التبرع يكون مباشر عبر خدمة "اون لاين" ولا حاجة للوصول الى البنوك.

وقال: نراهن على أن هذا الوقت هو وقت الاختبار والوقت الذي يجب أن نبرهن فيه أن قيمنا واخلاقنا، داعيا كل المواطنين بالتكافل ودعم الاسر الفقيرة من خلالنا.

وأوضح خالد أن الحكومة لا تساهم معهم بالدعم، إذ لديها برنامج من خلال وزارة التنمية وهو برنامج الشؤون الاجتماعية الذي تمول الاسر الفقيرة.

واعلن خالد عبر وطن، عن أرقام الحسابات البنكية ، للبنك الاسلامي الفلسطيني رقم الحساب 1700115، وبنك فلسطين رقم الحساب 750880 لكل من يريد التبرع عبر التواصل معنا على ارقمنا الموجودة على صفحتنا على فيسبوك.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير