اجراءات صارمة واغلاق تام لبلدة بدو

مجلس بلدي بدو لوطن: السيدة التي توفيت أمس جراء إصابتها بالكورونا كانت تعاني من عدة أمراض، وعم أبنائها في وضع صحي خطير

26.03.2020 10:22 AM

رام الله- وطن: أكد خالد عيّاش، عضو مجلس بلدي بدو، أن السيدة التي توفيت أمس جراء اصابتها بفيروس كورونا فمن البلدة، كانت تعاني من مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وضعف في عضلة القلب، وفشل كلوي خفيف، الأمر الذي أضعف مناعتها بشكل كبير، ولم تستطع مقاومة الفيروس.

وأضاف عياش خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية: عانت الفقيدة منذ عدة ايام من ضعف وهزال ولكن لم يكن هناك ارتفاع حرارة بالجسم، وبعد ايام من الهزال ذهبت الى طوارئ مجمع فلسطين الطبي وتبين أنها مصابة، وتم تحويلها الى مشفى هوغو تشافيز وتوفيت فيه.

وأضاف عياش أن المصاب الأول بالكورونا هو عم أبناء المتوفاة الذي يعاني من ضعف عام والتهاب رئوي حاد، ثبتت اصابته بالنهاية ولكنه كان أول من أصيب بالفيروس في بدو، وتم اكتشاف اصابته في مجمع فلسطين الطبي في قسم الباطني، وتم تحويله الى مشفى هوغو تشافيز في ترمسعيا.

مردفا: العم (57 عاما) لا يعمل بالداخل المحتل، ولكن هناك تواصل بينه وبين ابنائه و ابناء اخوته الذين يعملون الداخل، ولكن حتى الآن لم يثبت مصدر العدوى.

واشار الى ان ابناء الفقيدة عادوا أمس من الداخل المحتل، وهم حاليا بالحجر المنزلي، والابن الذي ثبتت اصابته وزوجته، حاليا في مشفى "هوغو تشافيز".

واوضح عياش أن هناك اجراءات صارمة واغلاق تام لبلدة بدو، حيث تتواجد نقطة امنية على مدخل البلدة ولا يسمح بالدخول اوالخروج وكل المواطنين في حجر منزلي، وذلك حفاظا على سلامتهم وسلامة البلدة.

ودعا المواطنين الى الالتزام بالحجر المنزلي وعدم الخروج للشوارع، كما دعا العمال بالداخل المحتل ان يعودوا لمنازلهم وأن يبقوا بالحجر المنزلي .

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير