14 يوما ليست كثيرة لتعلم هذه المهارات... كيف نقضي فترة الحجر المنزلي؟

25.03.2020 01:43 PM

وطن- وفاء عاروري: شرح خبير التنمية البشرية، ومدير مركز مهارات الحياة، د. عمار الزعتري، كيف يمكن للانسان أن يقضي وقته خلال فترة الحجر المنزلي، خاصة وأن هناك حالة من التذمر نشهدها يوميا على مواقع التواصل الاجتماعي، تعبر عن حالة الملل التي تعيشها شريحة كبيرة من المواطنين، المعتادين على الحركة والخروج اليومي من المنزل إلى العمل وغيره.

وقال الزعتري خلال برنامج شد حيلك يا وطن، الذي تقدمه الزميلة ريم العمري، عبر شبكة وطن الإعلامية أن الحياة فيها خمسة جوانب أساسية، هي: الروحاني، الشخصي، العملي، الصحي، والاجتماعي.

وأوضح أن مجتمعنا عادة ما يركز على الجانب العملي، ويقصر بحق الجوانب الأخرى، خاصة الجانب الصحي، فمثلا لا يوجد اهتمام كبير من مجتمعنا بالرياضة، كالمجتمعات الأخرى، التي تعتبر الرياضة جزءا يوميا مهما وأساسيا من حياة مواطنيها.

وأكد الزعتري لـ وطن أن هذه الفترة هي فرصة لكل مواطن من أجل إعادة التفكير في طبيعة حياته وحياة عائلته، وكيف ممكن أن يحسنها ويطورها إلى الأفضل، مشيرا إلى أن خبراء التنمية البشرية يعتبرون أن داخل كل محنة، منحة من أجل التغيير إلى الأفضل.

وأشار الزعتري إلى أنه بالفعل هناك فرصة ثمينة في هذه الفترة للأمهات والآباء العاملين من أجل قضاء وقت أطول مع أطفالهم، الاستماع لهم، التعرف عليهم عن قرب، واكتشاف جوانب الابداع فيهم، وغرس بعض المفاهيم والقيم في نفوسهم.

وقال: لنبدأ إذن برنامج أسري تربوي مع أبنائنا، ونباشر بتنفيذ خطوات عملية لهذا البرنامج... كيف؟

واقترح الزعتري على كل أسرى أن تجري اجتماعا دوريا، يوميا أو أسبوعيا مثلا، من أجل تنظيم حياة أبنائها، قد يكون هذا البرنامج صباحي أو مسائي، وخلاله يتم توزيع الأنشطة على الجميع.

وأكد الزعتري على ضرورة أن يأخذ البرنامج بعين الاعتبار الحصص المدرسية التي تعرض "أون لاين"، وأن يكون هناك أوقات حرة لكل فرد يعمل بها ما يشاء، كما يمكن الاتفاق مع الطفل على تحديد ساعة قراءة وهي مهمة جدا وتغذي الجانب المعرفي، أيضا تنفيذ نشاطات زراعية في حديقة البيت.

وأشار الزعتري إلى ضرورة أن يعلم الأب والأم مهارات جديدة لأطفالهما خلال هذه الفترة، فبالإمكان تعليمهم صيانة بعض قطع الأثاث أو الأدوات المنزلية، او تعليمهم الطبخ أو عمل نوع حلوى معين.

وشدد الزعتري على ضرورة أن يتعلم الأطفال في هذه الفترة أسس الاقتصاد المنزلي، وادارة الازمة المالية، مشيرا إلى أن هذه فرصة مهمة للأبناء كي يتعملوا هذه المهارات، خاصة اذا كان الوضع الاقتصادي للأسرة خارج حالة الطوارئ وضعا جيدا ومرتاحا.

واضاف: الكثير من الأبناء اعتادوا على الرفاهية، وهذه الظروف الصعبة فرصة لنعلمهم قيم الاقتصاد في المال والادخار للأيام القادمة، خاصة إذا ما استمرت الأزمة.

وأوضح أنه لا بأس أن تطبخ العائلة بعض الطبخات قليلة التكلفة، والابتعاد عن طبخ الدجاج واللحوم بشكل يومي، مع توضيح السبب لأطفال من أجل غرس هذه المفاهيم في نفوسهم.

وأكد الزعتري خلال الحلقة أنه من المهم جدا أيضا استثمار هذا الوقت للابداع والابتكار، وخلق أفكار جديدة.

وأشار الزعتري إلى أن هناك  طلبة في الخليل حاليا يحاولون صنع أجهزة تنفس، وآخرون صنعوا الكمامات ومعقمات التنظيف وغيرها محليا، وهذه فرصة جيدة مم أجل البحث عن الموهوبين وإعطائهم الفرصة للابتكار.

ودعا الزعتري عبر وطن وزارة التعليم إلى عمل مدرسة خاصة تجمع الموهوبين والمبدعين في الوطن، وتفرزهم لدراسة تخصصات مهمة ونادرة، قد تفيد العالم، وتخدم البشرية في أزمات كالأزمة الحالية.

ونصح الزعتري الأسر بتعليم أطفالها مهارات إعادة التدوير، لأن هذا مجال كبير، ويستطيع الأطفال قضاء وقتا طويلا ومفيدا فيه.

وأكد الزعتري أنه لا بد أيضا أن نغذي أرواحنا بقيم الشعور مع الآخرين، كالشعور مع الأسرى الذي يقضون شهورا وربما سنوات في العزل أحيانا، هذه فرصة لتذكرهم والدعوة لهم.

ودعا المواطنين إلى عدم فقدان الأمل بخاصة ونحن في بيوتنا ولسنا في المشافي، كحال الالاف من المواطنين في الدول الأخرى، متمنيا السلامة لكل البشر في العالم من هذا الفيروس.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير