ناشد الحكومة ووزارة الصحة بتجهيز الكوادر الطبية كاملة خلال الـ14 يوم

اتحاد المشافي الخاصة لوطن: فلسطين بحاجة المزيد من أجهزة التنفس الاصطناعي، ووضعنا خطة طوارئ خاصة بالمشافي لمواجهة تداعيات الأزمة

24.03.2020 01:36 PM

رام الله - وطن: قال نائب رئيس إتحاد المشافي الخاصة والأهلية وعضو خليه الازمة الطبية عدوان البرغوثي، أن فلسطين بحاجة المزيد من اجهزة التنفس الاصطناعي لادارة الازمة الحالية، داعيا الى استنفار كل الوسائل الدبلوماسية والسياسة والأشقاء لتزويدنا بأجهزة تنفس اصطناعي، مطالبا كل سفارة فلسطينية بالعمل لتأمين جهاز او جهازين لفلسطين.

وناشد عدوان خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الاعلامية الحكومة ووزارة الصحة لتجهيز الكوادر الطبية بشكل كامل، من خلال توفير "بدلات الوقاية والكمامات والقفازات" خلال 14 يوما، بصفتهم خط الدفاع الأول للتعامل مع الفيروس، ولكي لا يتكرر النموذج الايطالي في التعامل مع ازمة كورونا"، داعيا المواطنيين للالتزام في بيوتهم .

وعن جهوزية المشافي واستعدادها لمواجهة تداعيات ازمة كورونا، قال البرغوثي "لقد وضعنا خطة من 3 مستويات: الاول وهو المطبق حاليا يقوم على احتواء الحالات، اي ان يبادر اي شخص يشعر بأعراض انفلونزا او ارتفاع حرارة او ضيق تنفس بالاتصال على الطوائ وسيتم توجيه مجموعة اسئلة له، واذا اجتمع أكثر من عارض او اختلط مع شخص مصاب سيكون مشتبه به ويجب أخذ عينه منه، اما اذا كانت نتيجة العينة "ايجابية" اي مصاب وعليه اعراض المرض فسيتم نقلة الى مشفى "هوغو تشافيز"، واذا كانت النتيجة سلبية سيتم حجره منزليا، واذا كانت النتيجة ايجابية ولكن لا يظهر عليه أي من الاعراض سيتم نقلة للحجر في فندق الجراند بارك.

واضاف البرغوثي ان "الخطة تنص على منع دخول مرضى الكورونا الى المشافي العادية، لانه يجب فصل الحالات العادية عن حالات الكورونا، التي يتم فحصها في غرفة منفصله عن المشفى في كل مديرية."

واشار البرغوثي الى أنه جرى تجهيز مستشفيين في رام الله لمصابي كورونا، في حال لم يعد مشفى "هوغو شافيز" يستوعب المصابين، وهذا الامر ينطبق كذلك على الفنادق.

وحول فايروس كورونا وطرق الوقاية منه قال البرغوثي " ان فيروس كورونا هو عبارة عن مادة وراثية مغلفة بدهنيات، ليس لديها اي مفعول الا ذا دخلت الى جسم الانسان من 3 مناطق هي الفم، العين، والأنف، حيث تعد اليد هي الاداة التي تنقل المرض".

واضاف " حين يدخل الفيروس الى الجسم يتنشط ويعمل على تثبيط الجهاز التنفسي، وتكمن قوته الفتاكة بسرعة انتشاره وبالتالي يجب منع الحركة والتزام البيوت، ما يعني ابطاء انتشار الفيروس" مؤكدا ان النظام الطبي يستطيع احتواء المرض.

وقال البرغوثي ان الفايروس يبقى على الاسطح لمدة 17 يوما حسب دراسات عالمية.

ودعا البرغوثي المواطنين ممن هم بالحجر الصحي أن يلتزموا ويكونوا على قدر المسؤولية وان يبلغوا عن أي حالة اختلطت او ظهرت عليها الاعراض.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير