"وجود الفريق الأمريكي-الإسرائيلي لضمان تنفيذ "صفقة القرن" بعد الانتخابات الإسرائيلية مباشرة"

مصطفى البرغوثي لوطن: هناك جهود قريبة نأمل أن تساعدنا لإنهاء الانقسام

25.02.2020 09:05 AM

رام الله- وطن: قال أمين عام المبادرة الوطنية، مصطفى البرغوثي،  إن "صفقة القرن" هي مشروع نتنياهو المغلّف بغلاف أمريكي، لأنها صُممت بطريقة تضمن رفض 100% من الفلسطينين لها، وبطريقة تعطي شرعية فقط للإجراءات الإسرائيلية...

مؤكداً وجود سباق مع الزمن لتنفيذ الصفقة؛ كأن اسرائيل تخشى أن لا يتم انتخاب ترامب مرة أخرى، وتريد أن تستعجل في تهويد وضم الأراضي. أما الهدف الجوهري هو ضم الأغوار وضم مناطق الاستيطان أي حوالي 60% من الضفة الغربية، ووجود هذا الفريق بالأمس لضمان التنفيذ مباشرةً بعد الانتخابات الإسرائيلية.

يذكر أن الفريق الأمريكي الإسرائيلي بدأ عمله بترسيم الخرائط في الضفة الغربية وفقاً لخطة ترامب التصفوية، حيث زار الفريق المكوّن من عتاة اليمين الأمريكي، أمس الاثنين، مستوطنة "أرئيل" المقامة على أراضي قرى وبلدات محافظة سلفيت.

وأضاف البرغوثي خلال استضافته في برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري عبر شبكة وطن الإعلامية: يجب أن نفكر بشكل استراتيجي بأنه لولا الإخلال بميزان القوى لما تجرّأ الاحتلال وأمريكا على الخروج بهذه الصفقة الخطيرة، لذلك جوهر استراتيجيتنا يجب ان يكون هو كيف نغير ميزان القوى.

وفيما يتعلق بزيارة وفد من الضفة إلى غزة ومحاولات إنهاء الانقسام، قال البرغوثي: لا يوجد أي تقدّم فيما يتعلق بموضوع زيارة غزة وإنهاء الانقسام، ونشعر بأسف وأسى، كنا نأمل من الأخوة في حركتي فتح وحماس أن يبدوا اهتماما أكبر لوقف هذا النزيف.

وكشف البرغوثي وجود جهود قريبة نأمل أن تُساعد في كسر هذا الجمود وفتح الباب أمام إنهاء الانقسام، مشددا على أنّ الحل الوحيد هو لقاء وطني يضم كافة القيادات على أعلى مستوى، وأخذ قرار بتبني استراتيجية بديلة لما فشل.

وعن ارتقاء الشهيد محمد الناعم قبل يومين وتنكيل الاحتلال بجثمانه، بالإضافة لفقدان الطفل مالك عيسى، من العيساوية، عينه اليسرى جرّاء إصابته برصاصة مطاطية من الاحتلال، استنكر البرغوثي غياب الإعلام العالمي والتجاهل الكبير لمثل هذه القضايا، قائلاً: "نرى دولاً كثيرة تدّعي أنها تؤيد ما يسمى بحل الدولتين وإنهاء الاحتلال، ما زالت مترددة بانتقاد إسرائيل حتى عندما تكون الجريمة بهذه البشاعة".

وحمّل البرغوثي، العالَم المنافق، الجبان أمام إسرائيل، جزءا من المسؤولية لما يقوم به الاحتلال ضدنا، ونحن كفلسطينيين نتحمل جزءًا آخر من المسؤولية لأننا لم نشحذ وسائلنا الإعلامية الموجّهة للعالم والعالم الأجنبي، لابد لوسائل الإعلام أن تتبنى رؤية قوية ورؤية مكافحة.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير