الرجوب لوطن: قرار الاتحاد الدولي بمنحنا ملعبا بيتياً لأول مرة هو تتويج للحركة الرياضية ودعم للقضية

عبد المجيد ملحم لوطن: رسالتنا وطنية ونجدد رعايتنا للمنتخب الفلسطيني لكرة السلة .. ونقول للعالم: نحن تواقون للحرية

12.02.2020 03:42 PM

وطن- ريم أبو لبن: أكد مدير عام شركة جوال، عبد المجيد ملحم، بأن "جوال" تجدد رعايتها و رسالتها الوطنية بدعم المنتخب الوطني الفلسطيني لكرة السلة، نظراً لاهمية الاستحقاق الوطني الذي يتجه له المنتخب بمشاركته بكأس أسيا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لتوقيع اتفاقية رعاية جوال للمنتخب الوطني الفلسطيني لكرة السلة والمنعقد في مبنى شركة جوال برام الله.

وحضر التوقيع رئيس اللجنة الأولومبية الفلسطينية، اللواء جبريل الرجوب، ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة إبراهيم حبش، ومدير عام شركة جوال عبد المجيد ملحم.

وتأتي رعاية جوال لاتحاد كرة السلة استمراراً في دعمها للرياضة الفلسطينية، وضمن خطتها العامة في دعم ورعاية الرياضة باحتضان الاتحادات والمؤسسات والمنشآت الرياضية، التي ساهمت في تحقيق الرياضة للإنجازات والانتصارات المحلية والدولية.

وقال ملحم لوطن: نجدد عهدنا وتأكيد استراتيجيتنا الداعمة للاتحاد الفلسطيني لكرة السلة، حيث أن رسالتنا اليوم هي رسالة وطنية مفادها بأننا شعب تواق للحرية والحياة في ظل الظروف التي نمر بها".

وتابع حديثه: "نستطيع أن نبني مؤسساتنا رغم الظروف، والرياضة هي من أهم مقومات بناء الدولة".

وأعرب عن أمنياته بالتوفيق والفوز للمنتخب الفلسطيني لكرة السلة، والذي يواصل استعدادته لنهائيات أسيا 2021.

وقال: "المنتخب سيلعب بشكل مميز، وما ميز هذا العام استضافة المنتخبات العالمية على ارض فلسطين".

وفي هذا السياق، اشاد اللواء جبريل الرجوب بالدعم المتواصل من شركة جوال للرياضة الفلسطينية، وبجهود إدارة اتحاد السلة الهادفة لتطوير اللعبة محليا والوصول بها إلى العالمية، مؤكدا في هذا السياق وقوف اللجنة الأولمبية ودعمها لكافة الاتحادات في سبيل النهوض بها.

وقال الرجوب لوطن: "قرار الاتحاد الدولي بمنحنا ملعبا بيتياً لأول مرة هو تتويج للحركة الرياضية ودعم للقضية الفلسطينية".

وأكد أهمية استضافة فلسطين للمنتخابات العربية لكرة السلة، لاعتباره تتويجا للجهد الذي قامت به الحركة الرياضية في فلسطين. 

وأكد الرجوب خلال حديثه في المؤتمر، بأن مشاركة فلسطين في النشاطات والبطولات الرياضية الرسمية والدورية والتي تعقد على مستوى العالم والاقليم، هو دعم للقضية الفلسطينية وإبراز للهوية الوطنية.

وعبر عن ثقته باتحاد كرة السلة، حيث سيقدم نموذجا لمبارات منظمة ومهمة، قائلا: السادس والعشرون من هذا الشهر هو لقاء الفوز.. ونحن نستحق الفوز".

وأشار خلال حديثه بأن اللاعب الفلسطيني يواجه قيوداً عدة، ومن أبرزها تقييد الاحتلال لحركته وتنقله وسفره من دولة الى اخرى، ومشاركته في بطولات خارجية.

وأكد الرجوب أن الرياضة الفلسطينية تشكل عنصراً من عناصر الوحدة الفلسطينية، وتجليات الهوية الوطنية وشكلا من اشكال النضال الوطني الفلسطيني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير