شركة الأسمر للبناء توضح عبر "وطن" سبب وقوع الانهيارات والتشققات في شارع قلنديا

10.02.2020 11:24 AM

رام الله- وطن: مع دخول المنخفض الجوي الاخير الاراضي الفلسطينية، وما رافقه من سقوط للامطار، اثار ما حدث لشارع قلنديا الذي بدأ العمل به حديثا، من تشققات وانهيارات في طبقة الاسفلت، تساؤلات من قبل المواطنين، حول اسباب ذلك الخلل في الشارع .

وقال مدير عام شركة الأسمر للبناء، وهي الشركة العاملة في الشارع، محمد الاسمر ان " ماحصل في شارع قلنديا وتحديدا عند مفترق سميرميس سببه ان البنية التحتية التي كانت موجودة اسفل الكتل الاسمنتية في الشارع، كانت بلا اسفلت بل مجرد اتربة، وما جرى عمله في الشارع به كان قرارا سريعا صدر بالتنسيق بيننا وبين وزراة الاشغال، بحيث نقوم بتغطيتها بالاسفلت كباقي الشارع قبل المنخفض الجوي، ومن ثم الرجوع لاصلاحها وذلك للتسهيل على المواطنين."

واضاف الاسمر لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري على شبكة وطن الاعلامية، ان العمل في شارع قلنديا يتم على مسارين، الاول اغلاق الحفر الموجودة في الشارع والذي يبلغ طوله 16 الف متر مرب، وهي مرحلة الهدف منها اغلاق الحفر في الشارع بطبقة اولى، على ان يتبعها المرحلة الثانية التي سيتم بموجبها وضع طبقة ثانية (الطبقة الرئيسية) من الاسفلت بارتفاع 6سم، وهذه المرحلة لم يتم البدء بالعمل بها حتى الان.

واوضح الاسمر ان "هناك اتصالات قديمة جديدة من وزراة الاشغال العامة بالمؤسسات ذات الصلة بشأن المقاطع التي يتم عملها في شارع قلنديا، وهي محطة المياه، ومحطة الكهرباء، والاتصالات، وأوريدو، وشركات الانترنت ، ومدى"، موضحا "عندما بدأنا العمل كشركة في الشارع، جرى التواصل مع هذه المؤسسات ولكن تفاجأنا ان هناك خطوط طلبوا منا تركها لانهم سيقومون بعملها بأنفسهم، وهو ما أخّر العمل لمدة شهر تقريبا، نتيجة انتظارنا ان يقوموا باعمال البنية التحتية في تلك المنطقة".

وأكد الاسمر أن "هناك تجاوبا كبيرا من قبل وزراة الاشغال العامة بالاشراف على جميع الاعمال التي تقوم بها هذه المؤسسات، والتي ستقوم بتحميلها المسؤولية بأرواق رسمية، ونتمنى من هذه المؤسسات ان تعمل بأعلى المستويات حتى لايكون هناك خلل في الطبقات العليا للشارع لاحقاً، واي خلل في المستقبل لن يكون مسؤوليتنا كشركة لان البند العطائي للشركة هو تنفيذ طبقات سطحية فقط."

وأشار  الاسمر الى ان "العمل سيُستأنف بعد هذه الأجواء والماطرة، داعيًا المواطنين للنظر للجزء الممتلىء من الكأس والانتظار حتى الانتهاء من العمل في الشارع بشكل تام للحكم على عملنا." لافتا الى ان المرحلة القادمة سيكون في الجهة اليمنى للشارع وستكون لاغلاق الحُفر وليس وضع طبقة اسفلت رئيسية.

 

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير