ضمن زاوية "منتج من بلدي"

شركة الرائد لصناعة مواد التجميل تطالب عبر "وطن" وزارة الاقتصاد باعفائها من الجمارك لدعم منتجها الوطني

10.02.2020 09:57 AM

رام الله- وطن: اكثر من ستين صنفًا من مواد التجميل "الكريمات بمختلف اشكالها وانواعها " الى جانب اصناف مختلفة من "الشامبو" بمختلف الاحجام تبدع شركة الرائد لمواد التجميل في انتاجها.

وبدأت الشركة عملها بعد الانتفاضة الاولى، بانتاج خمسة اصناف، لكنها كانت تواجه مشكلة قلة ثقة المستهلك بالمنتج المحلي، لكنها استطاعت ونجحت بكسب ثقته فيما بعد، وفق ما اكدته جانيت برهوم مدير عام الشركة.

واكدت برهوم التي تحدثت خلال استضافتها في برنامج " شد حيلك ياوطن" الذي تقدمه ريم العمري، عبر شبكة وطن الاعلامية، في زاوية "منتج من بلدي"، ضمن مبادرة دعم وتشجيع المنتج الوطني التي أطلقتها شبكة وطن الإعلامية بالشراكة مع وزارة الاقتصاد الوطني، من أجل تعزيز ثقة المواطن بالمنتجات الوطنية وتسليط الضوء على قصص نجاح الصناعات الفلسطينية رغم معيقات الاحتلال، والعمل على تعزيز الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال لجعل الاحتلال خاسرا، أن شركة الرائد او ما تعرف محليا باسم " بيوتي كود " هي شركة فلسطينية وطنية تأسست في مدينة بيت ساحور، وعملت في بداياتها بمواصفات اوروربية عالمية، وعندما استحدثت السلطة مؤسسة المواصفات والمقاييس أصبحت تطبق المواصفات الفلسطينية، وتلتزم بها.

وأشارت برهوم الى انه يعمل في المصنع حوالي 10 موظفين، اضافة الى موظفين اضافيين في اقسام الانتاج والتسويق والبيع، ومجموعة من تجار الجملة ، مضيفة ان الشركة تعتبر شركة متوسطة اثبتت نفسها بتميزها عن منتجات السوق.

واكدت برهوم ان الشركة تستخدم افضل مواد الخام العالمية في صناعة منتجاتها مع التركيز على ما يتوفر منها في فلسطين مثل زيت الزيتون وخلاصة اوراقه وبذلك تدعم المنتج المحلي فلا تستورد زيت الزيتون من الخارج، الى جانب استخدامها مواد طبيعية أخرى محلية.

وأكدت برهوم، أن البضائع المستوردة تعتبر اكبر عقبة امام المنتج المحلي وتطوره، الى جانب ضررها على المستهلك ايضا، مشيرة الى ان منتجاتها تسوّق في الضفة وقطاع غزة الاردن.

وطالبت برهوم وزراة الاقتصاد بإعفائها من الجمارك التي تفرضها على بضاعتها لما لذلك من اهمية في دعم المنتج الوطني المحلي.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير