الأهالي يشتكون من غياب التدفئة في بعض المدارس الحكومية

التربية لوطن: المدارس الحكومية مهيأة للشتاء وغالبيتها تحتوي على وسائل للتدفئة

23.01.2020 10:48 AM

وطن: أكدت وزارة التربية والتعليم، أن غالبية المدارس الحكومية في كافة المحافظات تحتوي على وسائل تدفئة للطلبة في فصل الشتاء.

وقال فخري الصفدي، مدير عام الإدارة العامة للأبنية في وزارة التربية والتعليم إن المدارس الحكومية مهيأة لاستقبال الطلبة في فصل الشتاء، لكن عملية تعطيل الدوام أو تأخيره صباحاً، تأتي للحفاظ على سلامة الطلبة أثناء تنقلهم من منازلهم الى المدارس.

وأضاف الصفدي خلال برنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري على شبكة وطن الإعلامية، أنه قبل فصل الشتاء يتم إجراء مسح شامل للمدارس من قبل جهات الاختصاص والادارات المدرسية للتأكد من سلامتها وضمان استقبالها للطلبة في فصل الشتاء، حيث يتم فحص الاسطح والعزل والنوافذ.

وتابع: أما بخصوص التدفئة، فمنذ سنوات تم السماح للإدارات المدرسية باستخدام وسائل الدفئة الآمنة والسليمة، وأصبح معظم المدارس الحكومية تحتوي على وسائل تدفئة سليمة من خلال المتبرعين الذين قاموا بتزويدها بذلك، فمثلاً جميع مدارس مديرية التربية بنابلس تم تزويدها بوسائل تدفئة سليمة من قبل أحد المتبرعين.

وأوضح أن وسائل التدفئة السليمة مثل المدفأة المعلقة على الواجهات ولا تشكل خطرا على الطلبة او استخدام المكيفات.

وأكد عدم التمييز بين المدارس في المدن والقرى والخيمات من حيث الخدمات، قائلاً: لا يوجد فرق في التعامل مع المدارس في المدن والقرى والمخيمات، وعندما يكون هناك متبرعين او تمويل للمدارس يتم العامل معها سواسية دون فرق.

وبشأن عدم تشغل التدفئة في بعض المدارس، أكد الصدفي أنه لا يوجد مبرر لذلك. وقال إنه لا يمكن تركيب مكيفات في مدرسة لا تستطيع شبكتها الداخلية استيعاب الأحمال الناتجة عن المكيفات، كما ان استهلاك الكهرباء يكون على حساب وزارة المالية، بالتالي لا يوجد اي مسبب لعدم تشغيل هذه المكيفات، ولا يوجد مبرر لذلك.

وأضاف أنه في حال تلف المكيفات أو وسائل التدفئة يستطيع مدير المدرسة التواصل مع الجهات الخاصة بالصيانة في الوزارة وهناك موازنة خاصة بالصيانة. كما تستطيع إدارة المدرسة التقدم بطلب لوزارة التربية لتوفير وسائل التدفئة في المناطق الفقيرة، حيث تقوم الوزارة بدورها بالتواصل مع الجهات المختلفة لتوفير هذه الوسائل.

وحول شكاوى أحد المعلمين بعدم تحمل شبكة المدرسة الأحمال الكهربائية الزائدة خلال الشتاء، أكد الصدفي أنه بإمكان مدير المدرسة مراسلة مديرية التربية والتي تقوم بدورها بالتواصل مع شركة الكهرباء لحل هذه الإشكالية، مؤكداً أن هناك عشرات الطلبات التي تصل الوزارة يومياً لرفع الامبيرات في المدارس.

وخلال البرنامج، نفى عدد من الأهالي في اتصالهم بالبرنامج أن تكون جميع المدارسة مزودة بوسائل التدفئة والخدمات الأخرى.

ورداً على ذلك، قال الصفدي، "ليس بالضرورة ما يقوله الاهالي صحيح، لكن شبكة الكهرباء الداخلية في بعض المدارس لا تتحمل الاحمال الزائدة، وفي هذه الحالة تقوم الوزارة بتمويل من وزارة المالية بإعادة تطوير شبكة الكهرباء في هذه المدارس، كما ان بعض الاماكن لا تستطيع شركة الكهرباء رفع الامبيرات وهذه نادرة جدا، إضافة لذلك تقوم الوزارة بتركيب  خلايا الطاقة الشمسية على المدارس، وهناك 315 مدرسة في الضفة تم تركيب خلايا شمسية على اسطحها، لتنتج 3 ميجا واط، بقيمة 3.6 مليون شيقل سنويا، وهناك 90 مدرسة في غزة تنتج 2 ميجا واط، كما ان هناك بنرماج نور الذي يستهدف وضع خلايا شمسية على 500 مدرسة وتم تركيب الخلايا على عدد من المدارس، لتوفير الطاقة الكهربائية وتقليل التكلفة واستغلال الطاقة الشمسية.

وأشار إلى أن هناك اقساما في المديريات مختصة بالمراقبة على المدارس والقيام بجولات ميدانية وتسجيل الملاحظات، كما تقوم ادارة المدرسة في بداية العام الدراسي بتعبئة استمارة وارسالها للمديرية لحل المشكلات التي تواجهها.

يشار إلى أنه في حلقة سابقة استضاف برنامج " شد حيلك يا وطن" مدير التربية والتعليم في رام الله والبيرة، باسم عريقات، والذي أكد أن المدارس الحكومة مهيأة لفصل الشتاء وتحتوي على وسائل تدفئة ويتم صيانتها باستمرار.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير