الرئيس التنفيذي ل "بال تريد" لوطن: نسعى لزيادة حجم دخول المنتوجات من غزة إلى الضفة وبالعكس، والاحتلال أكبر المعيقات

22.01.2020 03:26 PM

وطن: أكد الرئيس التنفيذي لمركز التجارة الفلسطيني "بال تريد"، محمد نسيبة، لوطن، أن هناك جهودا من اجل زيادة حجم المنتوجات التي تدخل من غزة إلى أسواق الضفة الغربية، وبالعكس، من خلال زيادة التشبيك بين التجار والمنتجين من المحافظات الشمالية والجنوبية.

وبين نسيبة أن الاحتلال هو المعيق الأكبر في ذلك، حيث يمنع الكثير من المنتجات من الدخول، والعمل يتم فقط على بعض المنتجات المسموحة، من اجل زيادتها، على امل تغير الواقع والسماح بدخول منتوجات أخرى.

اللقاء نظمه مركز التجارة الفلسطيني بال تريد، بالشراكة مع وزارة الزراعة وتمويل االتحاد الأوروبي، لقاء برام الله، جمع رجال اعمال ومنتجين من الضفة وغزة، لزيادة التواصل بين الجانبين، أملا في زيادة توريد المنتجات التي يسمح الاحتلال بمرورها من غزة إلى أسواق الضفة، وبالعكس.

وناقش الحضور التحديات والمعيقات التي تحد من حجم توريد البضائع والمنتجات من غزة إلى الضفة وبالعكس.

وأعربوا عن أملهم في استمرار مثل هذه اللقاءات، لإيجاد الحلول لمشاكل التسويق وارتفاع التكلفة الإنتاجية التي تؤثر على الأسعار، عدا عن مناقشة فتح مزيد من الأسواق الخار جية للبمنتجات الفلسطينية.

وقال طارق أبو لبن، الوكيل المساعد لوزارة الزراعة للشؤون الاقتصادية، أن عوائق الاحتلال هي  التحدي الأكبر في طريق تبادجل السلع والمنتجات.

وأضاف لوطن "تاريخيا كان هناك تكامل في الإنتاج بين الجانبين، لكن منذ الحصار المفروض على غزة، منذ 2007، حتى اليوم، هناك زيادة في تشديد الحصار على حركة المنت,جات، مما أدى إلى خلل في عرضها، خاصة الطازجة".

وتابع "نحاول ان نزيد العلاقة بين التاجر بالضفة والمنتج بغزة حتى تعود العلاقة لسابق عهدها".

وكانت قيمة المنتجات من الفواكه والخضروات التي يتم تسويقها من غزة إلى أراضي الضفة الغربية، تصل إلى 10 آلاف طن ما قبل العام 2007، لكن الحصار على القطاع حال دون استمرار تلك الكميات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير